خالد صلاح

عمرو جاد

فى سوريا ما يستحق الحياة

الأحد، 15 أكتوبر 2017 10:00 ص

إضافة تعليق

تمتلك مصر ميزة كبيرة تمكنها من التحرك بثقة فى الملف السورى دون انتظار مؤتمرات فى دول محايدة أو مبعوثين من الأمم المتحدة منزوعة الأنياب والإرادة، لا تريد مصر منافع مادية أو ادعاء بطولات زائفة على حساب الأزمة السورية، منذ أول لحظة  وحتى كتابة هذا المقال، تحققت كل مخاوف القاهرة من التفتيت والتشرذم الذى سيصيب هذه البلاد إذا استسلمت لإرادة الأصوات العالية معدومة العقل والضمير، على الأرض الآن يصعب التمنى حول عودة سوريا التى نعرفها، لكن بالطريقة المصرية فى الحل، يمكن أن نخفض قليلًا صوت المدافع ليعرف المتقاتلون أن على الأرض ما يستحق الحياة دون تعليمات من جهات التمويل، وأن للاستقرار أحيانًا، أصواتًا أفضل من دوى المدافع وعواء سيارات الإسعاف وفرقعات البراميل المتفجرة، المهم أن تخلص النوايا.

 amr-gad-last---Copy

 

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة