خالد صلاح

أستاذ طب أطفال يكشف عن أحدث جراحة للطفل المولود بدون "فتحة بول"

الخميس، 05 يناير 2017 08:00 م
أستاذ طب أطفال يكشف عن أحدث جراحة للطفل المولود بدون "فتحة بول" الدكتور أدهم السعيد
كتب بيتر إبراهيم
إضافة تعليق

كشف الدكتور أدهم السعيد، أستاذ جراحة الأطفال بطب المنصورة، أحدث عملية فى علاج الإحليل السفلى للأطفال، وهو من ضمن العيوب الخلقية لدى الأطفال فى مجرى البول.

وقال الدكتور أدهم السعيد فى تصريحات خاصة لـ "اليوم السابع"، إن الإحليل السفلى هو عبارة عن عدم وجود فتحة البول فى مكانها الطبيعى، لافتا إلى أن هناك العديد من العمليات لعلاجها لكن العملية الحديثة التى نجريها تتميز عن نظائرها من العمليات، بأنها تجرى مرة واحدة فقط، وتماثل فتحة البول الطبيعية.

وأشار أستاذ جراحة الأطفال بطب المنصورة إلى أن هذه العملية الحديثة هى تطوير للعمليات، لأنها تعتمد على بعض المفاهيم فى علم التجميل، إذ يتم تكوين جزء غير موجود، لافتًا إلى أن العمليات السابقة تحدث بها العديد من المشاكل، ومنها ضيق فتحة البول، لكن العملية الجديدة نتلافى فيها المشاكل السابقة، وتشبه فتحة البول الطبيعية، ولا نحتاج إلى إعادة العلمية مرة أخرى، ويتم إجرائها فى جامعة المنصورة فقط حتى الآن.

  • ما هو العمر المناسب لإجراء عملية تعديل مجرى البول؟

من 6 أشهر إلى سنة ونصف، وليس قبل ذلك لأن حجم العضو نفسه يزيد خلال 6 شهور ولا يزيد حجمه مرة أخرى بعد 6 أشهر إلى 3 سنوات، ولابد من إجراء العملية قبل بلوغ الطفل سنة ونصف، لأنه يكون غير مدرك للعملية، حتى لا تسبب له أى مشاكل نفسية مثل الأشخاص الذين يتم لهم عملية الطهارة عند البلوغ.

  • كم يستغرق وقت العملية ؟

بداية من ساعة إلى 3 ساعات.

  • ما هى أبرز المشاكل التى تواجهها فى الجراحة؟

من أبرز المشاكل التى نقابلها فى الجراحة، هى الإحليل السفلى الشديد وهنا يكون الطفل غير معروف هويته سواء ولد أو بنت.

  • هل هناك عملية جديدة للأطفال المولودين بدون فتحة شرج؟

 المنظار الجراحى من أحدث الطرق المستخدمة فى تعديل فتحة الشرج، أو تخليق فتحة شرج جديدة مماثلة للطبيعية، ويتم بفتحة لا تتعدى 5 ملليمتر.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة