خالد صلاح

أحمد إبراهيم الشريف

البحث عن الخيال فى «الجوائز»

الأربعاء، 18 يناير 2017 06:09 م

إضافة تعليق
لا يخلو العالم من مؤشراته الإيجابية، التى ترفع الروح المعنوية لدى الجميع، وتكشف عن نور الطريق لمن أراد أن يبصر، وها هى جائزة «كتارا» التى نشأت سنة 2014 تواصل إبهارنا من الناحية العددية، فقد تقدم لها فى دورتها الثالثة 1144 عملاً، شملت فئات الرواية المنشورة، والرواية غير المنشورة، والدراسات غير المنشورة، وأضيفت فى الدورة الثالثة فئة روايات الفتيان غير المنشورة.
 
فى كل دورة يرتفع العدد عن السابق، حتى أن عدد الروايات المنشورة المشاركة فى الدورة الثالثة بلغ 472 رواية، نشرت فى عام 2016، بزيادة تصل إلى ضعف المشاركة فى مثيلتيها فى الدورة الثانية، التى بلغت 234 رواية، والدورة الأولى، التى بلغت 236 رواية».
 
طبعًا نتذكر فى الدورة الماضة عندما أعلنت الجائزة عن عدد المشاركات بها، والتى بلغت 1004 أعمال، وحينها كتبت مقالة أوضحت فيها إعجابى بالعدد، وقلت: العلاقة بين الإبداع والتحفيز علاقة أساسية ومطلوبة، وتساعد على زيادة الإنتاج وكثرة المشاركين، لكن بالطبع ليست لها علاقة بالجودة، فالأخيرة لها مقاييس أخرى متعددة منها الموهبة والتفرد، لكن أحيانًا فى حكمنا الأولى على الأشياء نتوقف عند قيمه الكثرة.. ومن ناحية أخرى يكشف هذا الأمر الرغبة العربية فى الإبداع، شريطة أن يكون هناك محفز قوى، وهو أمر إنسانى محض، يمكن الاستفادة منه على المستوى المحلى وفى دوائر العمل الضيقة، وحتى فى الحياة الأسرية، وبعدها سنتجاوز إبداع الأعداد، وندخل فى دائرة إبداع الجودة.
 
وهذه المرة أتنبه إلى شىء جديد، هو أن هذا العدد الكبير من الأعمال السردية العربية المشاركة فى الجائزة، لا يعنى أنه يشمل كل ما أصدرته المطابع فى فن الرواية خلال عام 2016، أو المخطوطات التى كتبها أصحابها، بل يعنى ما ذهب إلى الجائزة فقط، وأعتقد أن آلاف الروايات صدرت فى هذه الفترة، وذلك مؤشر طيب يدل على أنه ذات يوم سوف ينصلح حال العالم العربى.
 
وحتى لا يسأل أحد عن العلاقة بين عدد الروايات وتحسن حال العالم العربى، أقول له: إن الروايات فى مجملها السردى هى نوع من الخيال بدرجة من الدرجات، لأنه لا توجد كتابات واقعية بالشكل الحرفى أبدًا، فأى عمل إبداعى حتى ولو سيرة ذاتية أو حكايات واقعية، بالتأكيد دخله الخيال بدرجة أو بأخرى، هذا الخيال الذى أثر على عقل المؤلف فى مرحلة الكتابة، حتمًا سيترك أثره الكبير على القارئ، وفى النهاية سوف تصبح لدينا درجة لا بأس بها من الخيال، لو عرفنا كيفية استخدامها فسوف نكون قادرين على حل الكثير من مشكلاتنا الاقتصادية والاجتماعية والسياسية. 

إضافة تعليق




التعليقات 2

عدد الردود 0

بواسطة:

ممدوح القاضى البدارى

احسنت ياشريف أحمد ولكن

مهم جدا ان يربط الكاتب بين كثرة عدد الروايات وتقدم الوعى العربى لعلمى باهمية هذا الاشعاع الادبى خاصةفى فى هذا الظلام الذى يحيط بناولكن من المهم الاشاره الى جودة المطروح

عدد الردود 0

بواسطة:

نشات رشدي منصور / استراليا

الي الاستاذ / احمد. ابراهيم الشريف ومقاله. عن الادب الخيالي

عزيزي الاستاذ احمد : انني. اعشق. الادب. الخيالي. ومنذ. صغري. المسمي. ". Fiction " وأتذكر جيدا. ما. قدمته. من. قصص. خيالية. جميلة. وانا. في. عمر. الزهور وتقدمت بها. لدار. المعارف. المصرية وتلقيت. خطاب. شكر. مرفق به. "" ان. ظروف الدار. المادية. لا تسمح. بالطباعة "" واشكر ربنا. انني. ما زلت. اكتب. هذا النوع. من. الادب. حتي. الان. .. كما. انني. من اعضاء كتابة الادب. الخيالي. في جمعية الناشرين. الاستراليين. ولكني. امام مشكلة الترجمة. فليس. كل كاتب يصلح. للخوض. في. مجال. الترجمة. . (((. ان. الخيال. قد. يصبح. حقيقة ))) و. ((( الحقيقة. قد تصبح. من. دروب. الخيال. ))) انني احب الغوص. في. أعماق. الفكر. .. لأنني. وجدت. ان. الموضوع. في. اغلب. الأحوال. واحد. ومن. كتب عنه بالمئات. .. والخلاف. هو التغيير. في. الجمل والأسلوب. فقط. اريد فكرا. ولا. اريد تكرارا. وأشكرك جداً .

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة