خالد صلاح

كريم عبد السلام

حديث الرئيس عن الإرهاب والمصريين والاصطفاف الوطنى

الأربعاء، 11 يناير 2017 03:00 م

إضافة تعليق
لا أدرى لما شعرت بنبرة حزن فى صوت الرئيس السيسى، وهو يتحدث لعمرو أديب تليفونيا، حول الحرب التى تخوضها مصر ضد الإرهاب، ومن وراءه من دول وأجهزة خارجية، تدفع المليارات لتجنيد هؤلاء المتطرفين لإسقاط مصر، أو على الأقل لإجهادها وتعطيل مسيرتها.
 
الرئيس كان يتحدث عن إنجازات كبيرة متحققة على مستوى الحرب على الإرهاب، وصيانة حدود الدولة ومصالحها، والمضى فى خطط التنمية بخطوات جادة، لكنه عند الحديث عن الاصطفاف الوطنى، استدعى حالة مصر فى الستينيات، لماذا؟ لأن التهديدات والتحديات التى نواجهها متشابهة مع ما كنا نواجهه خلال تلك الفترة، لكن شتان بين توحد النخب والسياسيين وطوائف وفئات المجتمع فى الستينيات، وبين ما هى عليه اليوم، وأعتقد أن هذه المقارنة التى تثير كثيرا من علامات الاستفهام وراء نبرة الحزن الدفين فى صوت الرئيس.
 
السيسى فى حديثه يتحدى كل قوى الشر فى العالم، ويعلن استعداده لها وقدرته بمؤسسات الدولة للانتصار عليها وإنقاذ البلد، لكن أكثر ما يقلقه ألا يكون المصريون صفا واحدا كالبنيان المرصوص فى مواجهة التحديات الوجودية التى يواجهها البلد.
 
الرئيس بتهذيب كبير يقول: إن أجهزة الدولة ومؤسساتها لا تتخذ الإجراءات القانونية تجاه السياسيين المارقين والشباب المخدوع على وسائل التواصل الاجتماعى، الذين يساعدون من دون أن يدرون أو بحسن نية قوى الشر التى تستهدف بلدنا، لإدراكه أن المصريين مروا بتجربة كبيرة فى 2011، ولا بد أن تمر التجربة بكل مراحلها، خاصة أن جموع المصريين تعلموا الكثير، واكتسبوا الوعى الذى مكنهم من تفويت كل الفرص على من يخططون وينفذون برامج الفوضى لإحداث الانقسام فى المجتمع ودفعه للثورة من جديد.
 
وهنا أود أن أقول للرئيس: إن الأغلبية الساحقة تملك الوعى بأهمية الاصطفاف حول قيادتها فى معركة الإرهاب، ومعركة التنمية، ومعركة استعادة الزمام عربيا وأفريقيا ودوليا، وهؤلاء الأفراد الذين يغردون خارج السرب فى الأحزاب الورقية أو فى الشركات والجمعيات الحقوقية وثيقة الصلة بسفارات أمريكا وكندا والدول الأوروبية، وكذا المائتان الذين يثيرون الغبار على السوشيال ميديا، لا يمكن اعتبارهم فئة مؤثرة أو حتى فصيلا معارضا، ولا يمكن حساب تأثيرهم إلى جانب الإرادة الجماعية للمصريين.
 
المصريون أعلنوا اختيارهم وتوجههم أكثر من مرة بوضوح كامل، عندما واجهوا الإخوان ومن تحالف معهم، وعندما كسروا الإرهاب فى الداخل وحصروه فى بقعة صغيرة بسيناء، وعندما رفضوا وتجاهلوا دعاوى الثورة المزيفة أكثر من مرة، وعندما تحملوا رفع أسعار الوقود، وعندما تحملوا بصبر مدهش تحرير سعر الصرف وما تلاه من غلاء، أليس فى كل تلك المواقف استفتاءات عامة على خريطة الطريق التى يريدها المصريون؟
لا تحزن يا سيادة الرئيس.

إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

حفاة الوطن

الاصطفاف الوطنى يحتاج لان يقود المسيرة مع الرئيس قيادات وطنية نزيهة لا تكون من اهل الثقة بل الكغاءة

اختيار الكفاءات فى المواقع المناسبة لها بحيث تكون نزيهة وبعيدة عن الشبهات يضمن لمصر الاستقرار ولكن للاسف نجد اختيارات غير مناسبة منها وزير التموين الذى رفع السكر 3 اضعاف والزيت والشاى وباقى المواد الاساسية للمواطن البسيط مما خلق احتقان شعبى ويصب فى دعم الفساد وربما الارهاب فماذا تتوقع من موظف وصل للوظيفة بصعوبة ويحصل على حد ادنى 1200 جنيه انخفضت قيمتها الشرائية فجأة للنصق فى وقت كان ينتظر فيع الانفراجه الموعود بعد سنتين فمن المؤكد سيتعرض لضغوط هائلة ليكون من المرتشين والا لن يستطيع العيش رغم ان مصر بها موارد هائلة ولكن المهم ان نجد\ من يحسن ادارتها ويخلصنا من حيتان الفساد والاحتكار وهم يسيطرون على مفاصل الدولة من ايام مبارك ابوالفساد والدليل على ذلك وجود هلاء وجمال مبارك باستاد القاهرة وجلوس حازم الهزارة بجوار الوزير رغم انه صادر حكم غيابى ضده بالحبس 5 سنوات فمن يحمى الفساد ؟

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة