خالد صلاح

الإعدام لربة منزل وزوجها عذبا طفلها حتى الموت بعد هتك عرضه بالسلام

الخميس، 29 سبتمبر 2016 03:32 م
الإعدام لربة منزل وزوجها عذبا طفلها حتى الموت بعد هتك عرضه بالسلام محكمة - أرشيفية
كتبت ندى سليم
إضافة تعليق

قضت الدائرة 16 جنايات شمال القاهرة الابتدائية بالعباسية،  اليوم الخميس، بالاعدام شنقا لربة منزل "ياسمين ا"، وزوجها "أحمد غ"، فران، وذلك بتهمة قتل طفلها وهتك عرضه، بمنطقة السلام.

صدر الحكم برئاسة المستشار أحمد الخشاب وعضوية المستشارين كمال همام وأشرف حلمى وأمانة سر طارق فتحى.

تجردت المتهمة من مشاعرها، وانتزعت من قلبها مشاعر الأمومة، وأقدمت على التخلص من طفلها الذى لا يتجاوز 3 سنوات من عمره، وذلك بمشاركة زوجها، حتى تتخلص من صراخه ومصاريفه المستمرة، بعد انفصالها عن والد الطفل منذ عدة أشهر، وارتباطها بزوجها الجديد.

وكان المتهم الثانى قد اعتاد على تعذيب الطفل وضربه، للتخلص من صراخه المتكرر، وقضاء حاجته على السرير، نظرا لأن الطفل كان مصابا بمرض التبول اللاإرادى، وهو ما كان مصدر إزعاج للأم وزوجها، خاصة بعد أن رفض والد الطفل أن يتولى تربيته بعدما انفصلا، وقامت الأم بالزواج وتولى مسئولية تربية الطفل.

وليلة وقوع الجريمة، قام الطفل بالتبول اللإرادى، والصراخ المتكرر، وقامت الأم وزوجها بتعذيبه حتى فقد وعيه، وكشفت تقرير الطب الشرعى عن تعرض المجنى عليه للاغتصاب وهتك العرض، وأسفرت التحريات الأولية أن زوج الأم هو من ارتكب تلك الجريمة واعتاد اغتصابه من حين لآخر.

بررت الأم اختفاء نجلها بأنه مريض بفيروس الأنفلونزا وأصر والد الطفل، على رؤية نجله بعدما علم خبر وفاته نتيجة إصابته بحمى، واكتشف والد الطفل وجود كدمات بوجهه وآثار تعذيب، كما فوجئ بانتزاع شعر الطفل، وأسرع والد المجنى عليه بتقديم بلاغ ضد طليقته وزوجها، لاتهامهما بقتل ابنه وتعذيبه حتى الموت، وتمكنت الأجهزة الأمنية من ضبط المتهمين.

واعترفت الأم القاتلة أن نجلها كان مصابا بالأنفلونزا، وأقنعها زوجها بإعطائه أحد العقاقير، وعندما تناولها الطفل، توفى بالحال، وأنكرت المتهمة قيامها بالاشتراك مع زوجها فى قتل نجلها، وأكدت أن المتهم الأول هو الذى اعتاد ضربه والمتسبب الوحيد فى قتله.

 


إضافة تعليق




التعليقات 3

عدد الردود 0

بواسطة:

حنان المناديلى

ويجب ايضا معاقبة الأب الذى رفض احتواء ابنه وتركه لرجل غريب

أناس ضارية نزعت من قلوبها الرحمة . حلال فيهم الاعدام .

عدد الردود 0

بواسطة:

oskar

اعدام واحد مش كفاية الجرائم اللى زى دى لازم المجرمين يتعذبوا الاول

عشان ربنا عادل قال فى الوصايا العشر العين بالعين والسن بالسن والناس دى تكاتروا هلى طفل اللى ياعينى جاله تبول لا ارادى من تعرضه للاغتصاب وانه مش قادر يقول لابوه وامه اللى المفروض يكونوا حماية له وطلعوا بالحقارة دى اكتر من اللى كان بيغتصبوا ومش عارف اكتر عقوبة مين يستحقها فيهم هم التلاته ..........عشان كده صعب جدا الواحد يفكر يجيب ابناء للحياة القاسية دى احسن يتعرضوا لظلم وقسوة وهو مايكونش عارف او يكون عارف ومش قادر يحميهم او ياخد حقهم...الرحمة يا رحمن

عدد الردود 0

بواسطة:

mmmmm

إنضربنا كتير بسبب التبول اللاارادى

ياما إنضربنا من أبائنا وأمهاتنا بسبب التبول اللارادى ونحن صغار بكانوا يضربونا بالخرطوم ظنا منهم أننى أفعلها وأنا نائم بإرادتى بسبب كسلى من الذهاب للحمام بخلاف الألم النفسى الذى كنا نعانية خيث يتم فضحنا أمام الأصدقاء والجيران

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة