خالد صلاح

عمرو جاد

الثقافة تزوجت التكييف

الأربعاء، 21 سبتمبر 2016 08:00 م

إضافة تعليق
عرف جيلنا طعم المعاناة الممزوجة بالفخر من "جوابات حراجى القط" القادمة من السد العالى، وصدقناها لأن كل بيت كان فيه واحدة من "فاطنة قنديل"..فى جبل الجلالة و مشروعات الطرق الممتدة فى كل صحارى مصر، يوجد مصريون من ملح الأرض، يشعرون بقيمتهم فينامون على فراش الرضا..يحرمهم التعب وضعف الشبكة من الجدل على مواقع التواصل الإجتماعى، هؤلاء يستحقون نظرة من وزارة الثقافة وأرباب الفنون، اذهبوا إليهم لتخففوا عنهم قسوة الحياة بدلا من الكتابة عنهم فى الغرف المكيفة، هم أولى بالفعاليات التى تعانى ضعف الإقبال إما بسبب الإهمال أو تدنى أذواق الناس..لن نلوم الوزير فهو مشغول حاليا بافتتاح المهرجانات و الصراع مع الأزهر.

 


إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

عبدالله

صدقت

100% صح شكرا

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة