خالد صلاح

وائل السمرى

ابتعدوا عن «نور أعيننا» لكى لا نغرق فى الظلام

الجمعة، 02 سبتمبر 2016 08:00 ص

إضافة تعليق
سيقولون: وهو كل ما نصدر قرارا تقولوا لنا «إلا» هذا القرار؟ وسنقول: نعم، لأن العدالة فى بلدنا «عوراء» لا تتورع فى أى وقت عن تحميل المواطن البسيط آثامها وفشلها فى الإدارة، فما الذى يخرج مواطنا من بيته فى الصباح أو يدعوه ليترك عمله مستأذنا لساعة أو ساعتين من أجل أن يأتى لابنه الرضيع بشربة «لبن» سوى ضيق ذات اليد ووقوعه الجبرى تحت خط الفقر، فلماذا نعذب هؤلاء المواطنين الذين يجاهدون فى سبيل حياة أبنائهم، ويقضون حياتهم موزعين ما بين طابور العيش وطابور اللبن وطابور الأنبوبة، وطابور المستشفى، وطابور الأتوبيس؟
 
الأهالى تجمهروا أمس أمام معهد ناصر من أجل الاعتراض على نقص لبن الأطفال المدعم، ومن بين هؤلاء لمحت فى الفيديو المنشور على موقع «اليوم السابع» رجلا مسنا يقول وكأنه يهذى «العيال بتموت.. العيال بتموت» هى صورة بألف كلمة، وكلمة بألف صفعة، وفى العين حسرة، وفى القلب غصة، وفى الأذن أصوات صاخبة لأجراس الإنذار تدق.
 
يقولون، إن هناك نقصا فى لبن الأطفال المدعم، ويقولون إن الحكومة سترفع سعره، ثم فجأة تقرر الحكومة أن توقف صرفه فى المنافذ المعروفة لدى الجماهير، ثم يقول السيد المسؤول إن الحكومة أبلغت المواطنين بأن صرف الألبان المدعمة سيصبح بالكروت الذكية، ولا أعرف كيف تقول الحكومة هذا الكلام وتنفذه دون أن تمهد له وتمنح خطتها الوقت الكافى لإعلام الجميع ليستعدوا، فنفس الحكومة ومنذ سنوات طويلة تقول إنها ستصرف الوقود فى محطات الوقود بالكروت الذكية لكن حتى الآن لم تنفذ هذا القرار، فلماذا تحولت الحكومة إلى عصر السرعة فى الألبان وامتطت عصر الناقة فى الوقود، ولماذا لم تقدر غضبة الناس محترزة من ردود الفعل العفوية التى قد تصل إلى حد التدمير؟ فأصعب شىء على الأب أن يجد ابنه جائعًا، وقد تهون الدنيا كلها فى مقابل توفير الأب لشربة لبن لابنه.
 
شربة لبن يا حكومة، شربة لبن يا سيادة الرئيس، شربة لبن يرجوها أب لابنه، وتحلم بها أم لفلذة كبدها، شربة لبن كفيلة بأن تجعل أتقى المتقين أشرس المجرمين، كفيلة بأن تفقد الأب عقله والأم صبرها، لا تضغطوا على أعصابنا العارية، ابتعدوا عن «نور أعيننا» لكى لا نغرق جميعا فى الظلام.

إضافة تعليق




التعليقات 2

عدد الردود 0

بواسطة:

طارق

إنــــــــه فعـــــــــلا عصــــــــر الســــــــرعة

تجمهر الأهالى أمس أمام معهد ناصر من أجل الاعتراض على نقص لبن الأطفال المدعم ولم تمضى إلا ساعات معدودة صرح بعدها وزير الصحة إن القوات المسلحة قد ضخت 30 مليون علبة لبن أطفال بالصيدليات بـ30جنيها بعد وضع "لوجو القوات المسلحة" عليها. فماهى المصادر التى حصلت منها القوات المسلحة على تلك الكمية الهائلة من الألبان بتلك السرعة وكيف تمكنت من وضع اللوجو الخاص بها على العلب وبيعها للصيدليات خلال تلك الفترة الوجيزة. المهم فى النهاية أن الأهالى قد حصلوا على لبن الأطفال والأهم من ذلك هو هتاف "يعيــــش جيـــش مصـــــر المنقــــذ"

عدد الردود 0

بواسطة:

جمال عبد الناصر

إستمر يا مناضل

إكتب إكشف إفضح إبتكر قدم حلول وإقتراحات لاتترك لهم المجال لقتل الأمل فلهذا خلق الله من هم مثلك . تحياتي واحترامي

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة