خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

جدل فقهى جديد حول جواز الأضحية بـ"فرخة أو ديك".. سعد الهلالى: أجازه ابن حزم.. ومحمد وهدان: جعفر الصادق كان يضحى بديك.. وعضو بكبار العلماء: هرطقات أصحابها لا يفهمون شيئا.. والإفتاء تحسم الجدل: لا يجوز

الخميس، 01 سبتمبر 2016 02:54 م
جدل فقهى جديد حول جواز الأضحية بـ"فرخة أو ديك".. سعد الهلالى: أجازه ابن حزم.. ومحمد وهدان: جعفر الصادق كان يضحى بديك.. وعضو بكبار العلماء: هرطقات أصحابها لا يفهمون شيئا.. والإفتاء تحسم الجدل: لا يجوز الدكتور سعد الدين الهلالى رئيس قسم الفقه المقارن بجامعة الأزهر
كتب لؤى على

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

فى مثل هذا التوقيت من كل عام يتجدد الخلاف الفقهى بين العلماء حول ماهية الأضحية، وينقسم العلماء إلى فريقين يتمسك كل منهما برأيه، والذى يستند إليه برأى فقهى.

 

ويرى فريق أن الأضحية لا تكون إلا بالأنعام، بينما يرى الفريق الآخر أن الأضحية قد تكون بغير ذلك من الفراخ والأرانب، لمشاركة الفقراء فى إحياء تلك السنة.

 

فى البداية، الأضحية فى لغة العرب بها أربع لغات، على ما ذكر الإمام الأصمعى: إضْحِيَّةٌ، وأُضْحِيَّةٌ والجمع أضاحى، وضَحِيَّةٌ على فعيلة والجمع ضحايا، وأضْحَاةٌ والجمع أضحًى كما يقال: أرطاةٌ وأرْطًى، وبالأضحية سمى يوم الأضحى، أى اليوم الذى يضحى فيه الناس.

 

وعرفها اللغويون بتعريفَين: أحدهما: الشاة التى تذبح ضحوة، أى: وقت ارتفاع النهار والوقت الذى يليه، وثانيهما: الشاة التى تذبح يوم الأضحى، وهذا المعنى ذكره صاحب اللسان أيضا.

 

تعريف الأضحية عند الفقهاء: هى ما يذبح من النعم تقربًا إلى الله تعالى من يوم العيد إلى آخر أيام التشريق بشرائط مخصوصة.

 

وعليه فليس من الأضحية ما يزكى لغير التقرب إلى الله تعالى، وكذلك ما يزكى بنية العقيقة عن المولود، أو جزاء التمتع أو القران فى النسك، أو جزاء ترك واجب أو فعل محظور فى النسك، أو يذكى بنية الهدى.

 

من جهته قال الدكتور سعد الدين الهلالى، رئيس قسم الفقه المقارن بجامعة الأزهر، أنه ذكر فى كتاب المحلى لابن حزم، مؤكداً أن الأضحية جائزة بكل حيوان يؤكل لحمه من ذى أربع، أو طائر، كالفرس، والإبل، وبقر الوحش، والديك، وسائر الطير والحيوان الحلال أكله، والأفضل فى كل ذلك ما طاب لحمه وكثر وغلا ثمنه".

 

وما قاله بلال بن رباح، "ما أبالى لو ضحَّيت بديك"، وشدد الدكتور سعد الهلالى، على أن هذا ليس رأيه الشخصى، ولكنه رأى فقهى لابن حزم، متسائلا، لماذا لا يظهر أصحاب الخطاب الدينى تلك المسائل الفقهية للناس، مضيفا، "نحن مزايدون دينيون، أقول لكل أصحاب الخطاب الدينى ولكل مشايخنا بلا استثناء من فضلكم اتركوا وظيفة الوصايا الدينية وكونوا أمناء فى نقل العلم، انقلوا المعلومات للناس، وليس هناك داعى لتصفيتها على مزاجكم وكفاية وصاية دينية واتركوا الناس تستمتع بأقوال أهل العلم وعند وجود رأى يفرج على الفقراء".

 

وأضاف "الهلالى"، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، أتحدى أكبر عمامة أن تكذب قول بلال بن رباح، والذى يكذب يجب أن يكون لديه دليل، ومن يستطيع أن يعقب على ابن حزم، وهو صاحب الكتاب الوحيد الذى يعد مرجعية فى علم أصول الفقه، وعن موجة الانتقادات والسخرية التى قد تكون رد فعل من البعض قال، "الجاهل يريد أن يستر جهله بـ"التريقة والسخرية" على الغير ، والأضحية جائزة فى كل حيوان يؤكل لحمه من ذى أربع أو طائر.

 

قال الدكتور محمد وهدان، أستاذ الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة الأزهر لـ"اليوم السابع"، إنه ثبت عن سيدنا جعفر الصادق أنه سأل زوجته وهو ذاهب لصلاة العيد هل لدينا أضحية نذبحها، فقالت له ليس لدينا إلا ديك، فقال لها سنعود ونذبحه بعد الصلاة، عملا بقول الله تعالى "فصل لربك وانحر"، وعندما قامت بإمساك الديك هرب منها إلى الجيران، فعندما ذهبت للإمساك به تساءل الجيران، فقالت لهم إننا سنذبحه فقالوا لها إن الإمام جعفر الصادق وخيره علينا وليس لديه إلا ديك، واتفقوا على أن يرسلوا له كل واحد منهم خروفا، فعندما عاد وجد فى بيته اثنى عشر خروفا، فسأل زوجته فقصت عليه ما حدث، فنظر للديك وقال له، "لقد نجى الله نبيه بكبش واحد وأنت نجاك الله باثنى عشر كبشا، وأشهد الله أننى لن أذبحك"، فالسلف الصالح كانوا يذبحون المتاح، والله يقبل أى شىء من الإنسان بشرط أن تكون النية خالصة لوجه الله، فإزهاق الدم يوم العيد عبادة.

 

ورداً على ذلك قال الدكتور محمود مهنى، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، ضحى النبى، صلى الله عليه وسلم، بكبشين أملحين أقرنين، وقال هذا عن محمد وآل بيته، وهذا عن أمة محمد، فالأضحية تكون من الأنعام الضأن والمعز والبقر والغنم، ولا تكون بالفراخ، وهذا كلام يحتاج إلى دليل، لأن القرآن ثابت والسنة ثابتة، ولم يثبت أن أحداً من الصحابة أو التابعين أو تابعيهم ضحى بديك لا بلال ولا غيره، وابن حزم خانه التعبير فى تلك المسألة.

 

وأضاف عضو هيئة كبار العلماء، من يزعم أن الأضحية تكون بديك أو فرخة "واهم لا يفهم من الدين شيئاً"، علماً بأن الأضحية سنة مؤكدة لمن قدر عليها واستطاع، ويجوز أن يشترك فى البدنة سبعة أفراد، ويجوز الكبش عن أسرة، وكذلك الماعز، أما الديك فتلك "هرطقات" لا يؤمن ولا يعتقد بها، مشيرا إلى أن الإسلام اشترط للأضحية أن يكون الإنسان قادرا مستطيعا لا يستدين ولا يقترض، وأن توزع إلى ثلاثة للفقراء والأصدقاء ولصاحب الأضحية، لأن النبى، صلى الله عليه وسلم، قال "كلوا وادخروا"، ويجوز أن نعطى منها لأهل الكتاب، ،أما الفتاوى التى تخالف هذا فليس لها حظ من القرآن أو السنة.

 

أما دار الإفتاء المصرية فأوضحت شروط الأضحية،وهى:

الشرط الأول: وهو متفق عليه بين المذاهب، وهو أن تكون من الأنعام، وهى الإبل بأنواعها، والبقرة الأهلية، ومنها الجواميس، والغنم ضأنا كانت أو معزا، ويجزأ من كل ذلك الذكور والإناث.

 

فمن ضحى بحيوان مأكول غير الأنعام، سواء أكان من الدواب أم الطيور، لم تصح تضحيته به؛ لقوله تعالى: {وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ} سورة الحج الآية: 34، ولأنه لم تنقل التضحية بغير الأنعام عن النبى صلى الله عليه وسلم ولو ذبح دجاجة أو ديكا بنية التضحية لم يجزئ.

 

ويتعلق بهذا الشرط أن الشاة تجزئ عن واحد والبدنة والبقرة كل منهما عن سبعة؛ لحديث جابر رضى الله عنه قال، "نحرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الحديبية البدنة عن سبعة، والبقرة عن سبعة". أخرجه مسلم.

 

الشرط الثانى: أن تبلغ سن التضحية، بأن تكون ثنية أو فوق الثنية من الإبل والبقر والمعز، وجذعة أو فوق الجذعة من الضأن، فلا تجزئ التضحية بما دون الثنية من غير الضأن، ولا بما دون الجذعة من الضأن؛ لقول النبى صلى الله عليه وسلم: "لا تذبحوا إلا مسنة؛ إلا أن يعسر عليكم، فتذبحوا جذعة من الضأن" رواه مسلم فى صحيحه.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


التعليقات 9

عدد الردود 0

بواسطة:

أبو القاسم

غاية ما نرجوه

غاية ما نرجوه هو ألا يكون من الفقهاء من يتاجر بالأغنام .. كما يتاجرون بالدين.

عدد الردود 0

بواسطة:

عبدالرحمن محمد

جدل فقهي جديد حول جواز الأضحية بفرخة أو ديك

ليس كل خلاف جاء معتبر الا خلاف له حظ من الأثر ليس كل اجتهاد صحيح قد يكون الاجتهاد خاطئ فا لأمانة ألا ننقل الإجتهاد الخاطئ

عدد الردود 0

بواسطة:

تامر

رأى ولكم الرأى

كما ان زكاة عيد الفطر اجاز اخراجها اموال وليس من اغلب قوت اهل البلد / لماذا نضيق على الناس ونقول ان هذا لا يجوز / فرضا ان شخص يمتلك ثمن الاضحيه ولكن كيلو اللحم ب 120 جنيه كما نرى ولو استبدلها بأموال تغنى الفقير او باغلب قوت البلد هل هذا يجوز ام لا / لماذا الاضحيه لحم وليس مثل شنطة رمضان تحتوى على سكر ودقيق وزيت وارز وصلصه وشاى وكرتونه بيض وفرخه ولو مجمده وخلافه / وبهذا نطعم الفقير مثلا 3 اسابيع او اسبوعين وليس اكله وهاتعدى بنفس الثمن لكيلو اللحم وهذا سيخلق خلخله لسوق اللحم ويخفض اسعارها / والله اعلم ولكن على نفس القيمه والسعر وهذا سيزيد عدد المستفيدين بكل كيلو لحم لشخص 3 مستفيدين بنفس القيمه ولمده اطول // سؤال جدى يحتاج لرأى فقهى

عدد الردود 0

بواسطة:

سيد

بلش كده

عمنا د\ سعد دائما ياتي باراء شاذة تثير البلبلة ولا ادري لماذا لابد للرجوع الي لجنة الفتوي

عدد الردود 0

بواسطة:

حزين

أمور تافه لا تستحق النقاش ورقم 3 صح

أمور تافه لا تستحق النقاش فقط نقلد اليهود في غبائهم وغلوهم في الدين عندما أمرهم الله بالقرة، هذا تخلف وغباء وإلهاء للأمة وتعطيل لتقدمها بإشغالها بأمر تافه لم يأمر بها الله. أول كلمة جاء بها القرآن كانت إقراء والقرآن تعني القراءة والتعلم والبحث وليس الجدل والسفسطة الفارغة. يا ناس بطلوا جهل العمل أهمل من الكلام والعمل عبادة كفاية كلام ودجل وهجايص وخزعبلات. الدين يسر الله.

عدد الردود 0

بواسطة:

حمدى عبد الجواد

وفديناه بذبح عظيم

اجماع الفقهاء ان الذبح العظيم هو الكبش . ودار الافتاء المصرية اوضحت وبحكمة العلماء الاجلاء شروط الاضحية فلماذا كل هذا الجدل ؟ ويصل بنا الحال ان نذبح ديكا !!

عدد الردود 0

بواسطة:

عادل بن صالح

بئس المتعالم أنت

هذا الجاهل ..وأعنى كلمة جاهل ولا أقولهاةجزافا..فإنما العالم العامل ..هذا الجاهل لو أنه كان يعرف قدر النبى صلى الله عليه وسلم حق المعرفة ماتجاسر ولاقال مثل هذا الكلام وكيف يقال مثل هذا الكلام من مدعى علم ألم بسمع قول الله تعالى ( لاتجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضا ) هذا فى النداء لايجوز لمؤمن أن يقول يامحمد فما بالكم بهذا الجاهل وهذا القول الآثم. ..ولكن هذا ليس بمستغرب ممن درج على إنتقاء المسائل والأقوال الشاذة والكلام بها والترويجةلهما فمن جواز شرب الخمر المصنوعةمن غير العنب والبلح مالم يصل لحد السكر إلى القول بجواز أن تكون الأضحية ديكا أو فرخة .. أسأل الله أن يرينا فى هذاةالصنف من المشككين والمرجفين آية

عدد الردود 0

بواسطة:

عادل خليفة

لاياسعد ياهلالي

سعد الهلالي آراؤه شاذة علي الدوام ومتعنت في رأيه فالنبي في فتنة الدجال قال للصحابة حذروا من بعدكم يعني كل جيل او عقد من الزمن يحذر المسلمون من فتنته لانها اشد فتنة منذ خلق الله تعالي آدم حتي قيام الساعة الا ان سعد الدين الهلالي يري خلاف النبي وماقاله انه لاينبغي تحذير المسلمين حتي لايخافوا.مع ان فتنة الدجال وماقبله من سقوط النيزك ونصيحة وتحذير النبي بانه اذا رأيتم عمودا احمرا بالسماء فحضروا اطعمتكم ومياهكم ودوائكم ووقودكم وخبزكم والغلقوا كل فتحة في بيوتكم وابوابكم ونوافذكم والبسوا الكثير من الملابس وضعوا سودا لاذانكم واذاسمعتم الهدة فقعوالله ساجدين لبضع دقائق وقولوا سبحان القدوس مرتين والثالثة ربنا القدوس.فمن غفل عنها اصابه الموت اواشد الاخطار..

عدد الردود 0

بواسطة:

مواطن مصري

ردا علي تعليق رقم 7 عادل بن صالح وتعلييق رقم 8 عادل خليفه

الدكتور سعد الدين الهلالى رئيس قسم الفقه المقارن بجامعة الأزهر هل انت تفهم احسن منه هو استاد دكتور الفقه المقارن ونشهد الجهلاء كثيرين وتطاول اللسان علي رجل فقيه والمشكله ان هؤلاء الجهلاء يتطاولون عليه بالالفاظ القذره هل هذا هو ماتعلمتموه من الدين وتربيتمو عليه اين هي الاخلاق وهل انت ياجاهل تفهم احسن منه وهو تخصصه كنا نتمني عدم نشر التعليقين نظرا لتطاولهم علي الدكتور في الفقه المقارن والفقيه بعلم ومعرفه وهؤلاء الجهلاء يتطاولون عليه وهو يعطي امثله يعرفها حتي يسهل علي الناس ولايصعب علي الناس فههل انت ياخروف يمكنك ان تشتري خروف لتضحي به ام انه طالما يوجد شئ يسهل للناس فهو ايسر للناس نرجو النشر لان التعليقين بهما تطاول لفقيه وعلامه وهو عمله في الفقه المقارن وهؤلاء الجهلاء لايفهمون ويشتمون ياريت يعارضون فقط ولكن يشتمون ارجو النشر وشكرا

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة