خالد صلاح

أكرم القصاص

البث للبرلمان.. و«اللى مايشترى يتفرج»

الجمعة، 26 أغسطس 2016 08:01 ص

إضافة تعليق
أما بعد فقد أثبتت «الممارسة» داخل مجلس النواب، أن التزويغ هو أهم أدوات الأداء البرلمانى، وأن التهديد والشرشحة والردح، هى البديل المنطقى للأدوات القديمة مثل الاستجواب وطلب الإحاطة، والسؤال. وربما نجد من الأدوات «النط فى الكرش»، أو الشقلطة والبهججة، وهو ما يفتح أبوابا لاستعراض مواهب النواب، فى التمثيل على المواطنين. بدلا من تمثيلهم.
 
وسمعنا ورأينا اعتراف الدكتور عبد العال رئيس المجلس، بالعجز عن وقف تزويغ النواب، أو محاسبتهم باعتبار أن النائب ليس موظفا، وأنه مسؤول أمام جمهوره الناخب وشعبه، والنتيجة أن النواب لا يمارسون أى دور غير الجرى وراء الوزراء أو يذهبون للتصوير، ويجلسون للفسحة فى البهو الفرعونى، ثم ينصرفون إلى حال سبيلهم.
 
ورأينا كيف عجزت اللجنة التشريعية عن حسم الموقف من تنفيذ حكم محكمة النقض ببطلان عضوية نائب الدقى، وأحقية عمرو الشوبكى بل وصل الأمر بأن اقتحم النائب الأب اجتماع اللجنة التشريعية، واشتبك مع زملائه النواب، فى مشهد أنوى نادر، تحول إلى مجلس آباء، واتهم بعضهم بأنهم قبضوا من الشوبكى، وكل هذا مر بشكل عادى، وقال رئيس اللجنة أن من حق أى نائب الحضور ولم يقل هل من حقه الاشتباك وإطلاق الاتهامات لزملائه، فى مشهد يصعب تخيله ولو حتى فى أفلام الكوميديا.
 
الخلاصة أننا أمام مجلس نواب، يعجز عن منع التزويغ، ويعجز عن حسم تنفيذ حكم النقض أعلى محكمة فى البلد، ويخضع لألاعيب صغيرة لا تتناسب مع هيبة برلمان، ويعترف رئيس المجلس أن النواب يذهبون لالتقاط الصور والانصراف، ثم نجد نفس النواب المزوغين يتسابقون على الظهور فى القنوات الفضائية، ولكل هذا ربما يفضل التفكير فى إعادة البث الحى الدائم لجلسات البرلمان، وهو أمر سيوفر عدة ميزات، أولها أنه سيتيح للنواب التمثيل أمام الكاميرا وتلبية هواياتهم فى التمثيل والتصوير، ثم إن مشاهد التزويغ أو الاشتباك يمكن أن تمثل تسلية، تجلب الإعلانات.
 
ومادام النواب يفضلون التصوير فربما يمنع البث التزويغ، أو يقدمون فقرات نوم النائب، ولعبة اللجنة التشريعية، ومناقشة إعادة مناقشة الأحكام وكل هذا يمنح النواب فرصة استعراض مواهبهم فى تقديم فقرات متنوعة، تمثل متعة برلمانية، ومادام لا أحد يرى من النواب تشريعات، فيمكن أن يمثل الموقر نوعا من الفرجة المسلية، و«اللى ما يشترى يتفرج».

إضافة تعليق




لا تفوتك
التعليقات 3

عدد الردود 0

بواسطة:

ثلاثى الهيمنه ( ميردوخ – تيرنر – سورس )

بدران بتاع أخر عشا صوره مكبره من رجاله على بابا - على كل وزير فاسد أن يأخذ حذره من رجالته

أثنيين من رجال الرقابه بوزاره التموين تم الأطاحه بهم دون أسباب من الوزير أستطاعوا فضح الوزاره و وزارات أخرى بزيارتهم التاريخيه لمجلس النواب و تقديم المعلومات و الوثائق التى تثبت "بعض من سيل" من الفساد المستشرى فى الوزاره بالأضافه الى معلومات عن مكان أقامه الوزير حتى برقم الجناح (( هذا حسب كلام أحد أعضاء لجنه تقصى الحقائق فى برنامجه التلفزيونى )) – تحيه لهم وتحيه للنواب الذين نجحوا فى فرض لجنه لتقصى الحقائق على الرغم من محاولات الطرمخه الفاشله التى يمكنك أستشفافها من طريقه أستقاله الوزير و ماصاحبها من شو أعلامى بدأ من البيان السينمائى العنترى للوزير ونهايه بسيل برامج التوكتوكشو التى ظلت حتى الفجر تغطى هذا الحدث الجلل – من الرائع أن يقوم "بعض" أعضاء المجلس بذلك و من كرم أخلاقهم أن يتكلموا و كأن المجلس كله فعل ذلك – مجهود رائع ونرجو أن يصاحبه مجهود موازى لأصدار القوانيين التى تفعل الدستور و التى ينتظرها الشعب و أن ينتفض المجلس الى أعاده تشكيل لجانه بطريقه شفافه منعا لتضارب المصالح الواضح لأنها هى السبب فى كل مشاكله وهى من سوف تجعل المجلس فى يوم من الأيام يواجه ماواجهه "وزير منظومه الخبز و الوجبات الجاهزه و الساخنه" – بمناسبه منظومه الخبز فأننى أود تسجيل عظيم الشكر و الأحترام و الأعتذار الى بنات أفكار الدكتور جوده عبد الخالق "وزير التموين الأسبق" – أبتسم – أنت فى مصر – صباح الجمعه و الرطوبه عاليه

عدد الردود 0

بواسطة:

ألشعب الاصيل

الرقابه

ضبط نصف النواب مزوغين والنصف الآخر نايم

عدد الردود 0

بواسطة:

ألشعب الاصيل

بحث واستبيان

رئيس المجلس.... عايزين نعمل بحث واستبيان عن ظاهرة الغياب والنوم في المجلس الموقر

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة