خالد صلاح

أكرم القصاص

ترامب وروسيا.. ويكيليكس وهيلارى

الثلاثاء، 23 أغسطس 2016 07:00 ص

إضافة تعليق
تصاعدت حروب الدعاية فى الانتخابات الأمريكية، ووصلت إلى حد اتهامات بالعمالة لروسيا، أو اتهامات لهيلارى بالضلوع فى تصفية معارضين، فريق هيلارى يربط بين ترامب وروسيا، التى تصورها حملة هيلارى أنها خصم خطير، بالرغم من مرور سنوات على انتهاء الحرب الباردة وخروج السوفييت من سباق القوة. 
مؤخرا أشار فريق هيلارى إلى علاقات مالية بين دونالد ترامب وروسيا، وقال روبى موك، عضو حملة هيلارى لقناة «إى بى سى»:  «هناك شبكة علاقات مالية كاملة لترامب مع الروس، وهو واقع تحت تأثير موسكو ضمن «مؤامرة» إضعاف أمريكا ويشيرون إلى لقاءات لترامب مع أعضاء بالكرملين.
 
روسيا حاضرة فى الانتخابات ومعها «ويكيليكس»، الذى نشر تقريرا عن وفيات غامضة لخصوم هيلارى كلينتون. وذكر تقرير نشرته  «كومسومولسكايا برافدا» أن هيلارى والجهاز الحزبى جزء من نظام الحكم الذى يسيطر على الإعلام، وبعد اتهام أمريكا لقراصنة روسيا الإلكترونيين «الهاكرز» باختراق البريد الإلكترونى للحزب الديمقراطى، وتسليمه إلى جوليان أسانج لينشره على «ويكيليكس، تبين أن الذى اخترق البريد هو سيتك ريتش «27 سنة»، عضو فريق هيلارى، الذى عثر عليه مقتولا بطلق فى ظهره، وأعلن أنه قتل بهدف السرقة، أسانج قال إن ريتش كان ينوى تسليم «الإف بى آى» الوثائق.
 
 ويعدد تقرير نشرته روسيا اليوم حالات موت غامض لمعارضى هيلارى، منهم الصحفى فيكتور ثورن الذى أصدر كتابا أشار فيه لعلاقات عائلة كلينتون  بتجار مخدرات وعثر عليه مقتولا بالرصاص، فى حادث وصفته الشرطة بأنه انتحار، بعدها بيوم  توفى المحامى شون لوكاس، وكان يحقق فى مخططات قيادة الحزب الديمقراطى وعثر عليه ميتا فى الحمام، والسبب مجهول، ومثله جو مونتانو القيادى بالحزب الديمقراطى الذى أعلنت الشرطة وفاته بأزمة قلبية نفس يوم نشر وثائق على ويكيليكس. وجون آش الذى كان يفترض أن  يدلى بشهادته فى قضية رجل الأعمال الصينى سينغ، الذى يزعم أسانج أنه أحد ممولى كلينتون، واعتقل وبحوزته 4.5 مليون دولار، هدية إلى عائلة كلينتون، ونشر «ويكيليكس» مراسلات تكشف أن هيلارى وراء التدخل الأمريكى فى ليبيا، ووعد أسانج بنشر المزيد من الوثائق تفضح هيلارى. 
 
فيما تصر حملة هيلارى على وصفه بأنه عميل روسى، وأن حملته لصالح ترامب المرتبط ماليا بروسيا، وهكذا تتصاعد الاتهامات بالعمالة وتبقى روسيا على خط حروب الدعاية فى الانتخابات الأمريكية.

إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

ثلاثى الهيمنه ( ميردوخ – تيرنر – سورس )

هيلارى لابسه فساتين قديمه موديلات السبعينات و ترامب لابس بدل على الموضه 2016

كل مواليد الثمانينات فما فوق فى أمريكا ليس لديهم سبب واحد للأعتقاد أن روسيا عدو – هذا (هراء) كما يقولوها الأمريكان – هيلارى (70 سنه) مازالت تعيش فى الماضى والخرف - عزيزى أكرم : ملحوظتك عن محاوله فريق كلينتون أظهار أن الروس هم الخطر على أمريكا هى ملاحظه هامه – الأسبوع الماضى فى قناه الحره كان هناك محلل سياسى أمريكى (ريتشارد بولك) يشرح سذاجه تناول هيلارى للروس على أنهم خطر محتمل أذ قال أن الروس لم يعودوا العدو التقليدى للشعب الأمريكى مهما حاول السياسيون تصوير أو الترويج لذلك – هذا شىء من الماضى كما قال – الجمهور الأمريكى يعلم تماما أن عدوه اللدود هو الأرهاب – من يحارب الأرهاب .. يكسب الرئاسه – لاحظ أندفاع الأمريكان بقوات لم يسبق لها مثيل فى الموصل و الحسكه لتعرف أن شعار الحرب على الأرهاب هو الطريق للرئاسه – كلينتون يلزمها نصر لأوباما على أطلال و جثث العراقيين و السوريين ولكن النصر على داعش سيكون بأيدى الروس و حلفاؤهم و غالبا توقيته محدد بعد الأنتخابات الأمريكيه حتى لايخطفه أوباما و يحوله لنصر له و للديمقراطيين زورا كما تعودت أمريكا.

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة