خالد صلاح

نقلا.. عن موقع "انفراد"

سارة سمير فى أول حوار لها بعد حصولها على برونزية الأثقال فى ريو 2016: سعيدة بالاستقبال التاريخى.. وأطالب وزير التعليم بإنقاذ مستقبلى.. وأتمنى مقابلة الرئيس السيسى.. ولم أحصل على مكافآت من وزارة الرياضة

السبت، 20 أغسطس 2016 12:01 ص
سارة سمير فى أول حوار لها بعد حصولها على برونزية الأثقال فى ريو 2016: سعيدة بالاستقبال التاريخى.. وأطالب وزير التعليم بإنقاذ مستقبلى.. وأتمنى مقابلة الرئيس السيسى.. ولم أحصل على مكافآت من وزارة الرياضة سارة سمير
حاورها فى الإسماعيلية - السيد فلاح
إضافة تعليق

أبدت سارة سمير بطلة مصر في رفع الأثقال والحاصلة علي الميدالية البرونزية فى دورة الألعاب الأوليمبية ريو دى جانيرو بالبرازيل، فى حوارها مع موقع "انفراد" سعادتها بالفوز فى منافسات وزن 68 كجم، سعادة غامرة بالفوز بالميدالية، والاستقبال التاريخى لها فجر الجمعة فى مطار القاهرة على أنغام السمسمية والمزمار البلدى، من قبل أسرتها وزملائها بالمدرسة العسكرية بالإسماعيلية، وأعضاء مجلس النواب، بعد أن تم أصطحابها فى زفة شعبية حتى منزلها فى قرية الهوانية بالقصاصين الجديدة بالإسماعيلية، واستمرت الاحتفالات حتى صباح الجمعة.

ورفع المشاركون فى استقبال البطلة المصرية صورها فى زفة ضمت طوابير السيارات من مطار القاهرة وحتى منزلها فى قرية الهوانية، فيما قامت الوحدات المحلية والأهالى بتعليق اللافتات فى الشوارع لتهنئة سارة سمير.

كانت اللاعبة المصرية سارة سمير، قد نجحت فى تحقيق الميدالية البرونزية بمنافسات رفع الأثقال لوزن 69 كجم سيدات، بعدما تمكنت من رفع مجموع قدره 255 كجم، فى رفعتى الخطف والنطر، بأولمبياد ريو دى جانيرو 2016 بالبرازيل، وهى أصغر مصرية تستلم جائزتها على منصة التتويج.

وتمكنت سارة سمير من رفع 112 كجم فى الخطف محققة المركز الثالث، بينما فى رفعة النطر وصلت إلى 143 كجم لتحقق المركز نفسه، ليصل مجموعها إلى 255 كجم، حيث حققت 6 محاولات صحيحة.



 

وقالت سارة فى تصريحات خاصة لـ" موقع انفراد"، إنها كانت لديها ثقة كبيرة فى الفوز والحصول على البرونزية على الأقل فى المنافسات، مشيرة إلى أنها خاضت معسكرات جيدة قبل البطولة، ولاقت اهتمام من قبل مسئولى الرياضة أثناء الإعداد لمنافسات أولمبياد ريو دى جانيرو بالبرازيل، مشيرة إلى أن سعادتها لا توصف بحصولها على أول برونزية وأول ميدالية فى مسابقة رفع الأثقال منذ عام 1948،  أى منذ منذ 68 عاما.

أضافت سارة سمير، أنها تهدى فوزها بالبطولة لأهلها ومسئولى المدرسة العسكرية بالإسماعيلية، ووزير الرياضة المهندس خالد عبد العزيز، مشيرة إلى أن أول اتصال وتهنئة عقب فوزها بالبرونزية كان من أسرتها وكانت سعيدًا جدًا لما شاهدت رد فعل أسرتها وأهلها والشعب المصرى والفرحة اللى داخلهم بالبرونزية، ووجهت سارة رسالة للرياضيين مؤكدة اللى عاوز يبقى بطل لازم يقتنع بنفسه أنه بطل ويجتهد وربنا هيكرمه ويساعده على تحقيق حلمه.

 


ننفرد بأول حوار لـ"سارة سمير" بطلة برونزية "ريو... by youm7


وأتمت صاحبة ميدالية مصر البرونزية فى أولمبياد ريو دى جانيرو، أنها ضحت كثيرًا من أجل، تحقيق هذه البرونزية، ولم تتمكن من دخول امتحان الثانوية العامة بسبب الاستعدادات للأولمبياد، وتتمنى أن يساعدها وزير التربية والتعليم  فى حل الأزمة، مشيرًا إلى أنه حتى الآن لم تتم حل أزمة دخولها أمتحانات الثانوية العامة، ولم يتحدث معها أى مسئول فى وزارة التربية والتعليم أو الرياضة حول حل أزمة دخول أمتحانات الثانوية العامة، مؤكدة أنها طالبت بعقد لجنة لها خاصة داخل السفارة المصرية بالبرازيل، لأداء الامتحان، لكن لم يستمع أحد لها، لذلك قررت العودة لمصر، وعدم الاستمرار قبل انتهاء دورة الألعاب الأوليمبية، بعدما  قرر هشام حطب رئيس اللجنة الأوليمبية المصرية باستمرارها حتى نهاية فعاليات البطولة كتكريم للبطلة، مؤكدة أنها عادت لإنقاذ مستقبلها التعليمى ومخاطبة الهلالى الشربينى وزير التربية والتعليم لحل أزمتها.


وقالت سارة، إن معسكر المنتخب لرفع الأثقال والذى أقيم بأوزبكستان قبل البطولة تزامن مع موعد امتحاناتها، وتم تأجيل الامتحان للدور الثانى، ولكن تم رفض دخولها الامتحان، وأتمنى أن يتدخل وزير الرياضة ووزير التربية والتعليم لحل مشكلتى، لأننى تعبت وذاكرت بالإضافة إلى حصولى على دروس خصوصية كثيرة.


ونفت سارة حصولها على مكافأة قدرها نصف مليون جنيه من وزارة الشباب والرياضية، مؤكدًا لم أى على أى مكافآت حتى الآن سوى 100 دولار فقط من المهندس هشام حطب، رئيس اللجنة الأولمبية، ولم يخبرها أحد بالحصول على أى مكافآت حتى الآن، مشيرة إلى أن الأمر لا يشغلها، مبديًا سعادة كبيرة باهتمام الرئيس عبد الفتاح السيسى، بأبطال مصر الرياضيين وتقديم الدعم الكافى لهم، مؤكدة أنها تتمنى تلتقى به.

وأشارت سارة سمير أن البطولة البرونزية بأولمبياد ريو دى جانيرو، لم تكن البطولى الأولى لها، حيث سبق أن حقق بطولات وإنجازات على مدار مشواره الرياضى فى رفع الأثقال، حيث فازت بميدلية ذهبية لوزن 63 كجم فى رفع الاثقال بدورة الألعاب الأوليمبية للشباب بالصين عام 2014، وكانت سارة آنذاك، قد نجحت فى رفع ثقل قدره 103 كجم فى مسابقة الخطف، و125 كجم فى مسابقة النطر بمجموعة 228 كجم .

مضيفة أنها من مواليد 1998، وسبق أن فازت ببطولة أفريقيا للناشئين فى رفع الأثقال لوزن 36 كجم، بعد النتائج المتقدمة التى حققتها فى البطولة الأفريقية بتونس عام 2012، وحصلت على 6 ميداليات ذهبية، دفعة واحدة لرفع الأثقال للناشئين والناشئات تحت 17، 20 عاما، بالإضافة إلى مشاركتها فى أولمبياد نانينج للشباب بكازخستان، عام 2014، واحتلت المركز الثانى بمنافسات المجموعة الثانية لوزن 63 كجم، بمجموع 229 كجم 104 خطف - 125 النطر، وحازت على ثلاث ميداليات ذهب فى بطولة العالم للناشئين التى أقيمت فى بيرو الأمريكية عام 2015، كما أحرزت ذهبية لوزن 69 كجم بثقل 103 كجم للخطف، وذهبية النطر برفع ثقل ١٣٣، وذهبية المجموع بواقع ٢٣٦ كجم.

أضافت سارة أنها، تمارس لعبة رفع الأثقال منذ 9 سنوات، حيث إنها كانت تبلغ من العمر 10 سنوات بمعاونة شقيقها الذى كان بجانبها وساعدها فى التعلق بممارسة اللعبة باستمرار، وهى طالبة بالصف الثالث الثانوى بمدرسة البعالوة بمركز ومدينة التل الكبير، وبدأت  ممارسة لعبة رفع الأثقال عام 2011 عندما شاهدت شقيقها محمد يلعب رفع أثقال فتعلقت باللعبة.

ومن المقرر أن يتم تنظيم احتفالية كبرى مساء اليوم السبت، أمام منزل البطلة سارة سمير بقرية بقرية الهوانية بمدينة القصاصين الجديدة فى محافظة الإسماعيلية، لتكريم سارة، ومن المقرر أن يحضر الاحتفالية أهالى الإسماعيلية، واللواء ياسين طاهر المحافظ، وأعضاء مجلس النواب والقيادات السياسية والتنفيذية بالمحافظة.

 

 

 


موقع انفراد


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة