خالد صلاح

أكرم القصاص

درس فى صناعة الأمل.. مع عبدالعظيم مناف

السبت، 20 أغسطس 2016 07:00 ص

إضافة تعليق
قرار الأستاذ عبدالعظيم مناف، الكاتب والصحفى الكبير، بتحويل دار الموقف العربى إلى مكتبة عامة، جزء من رسالته التى اتخذها لنفسه، وجزء من إيمانه العميق بأهمية الثقافة والقراءة، وبالرغم من نجاح صوت العرب كصحيفة، والموقف العربى كدار نشر، لم يتعامل معهما كناشر يصدر كتبا للربح، لكن لربح قراء، ولهذا كانت الموقف العربى أولى أدوار النشر التى تقدم الكتاب المسموع فى نهاية الثمانينيات وبداية التسعينيات من القرن العشرين، قدم كتب تاريخ وأشعارا لصلاح جاهين بأصوات كبار النجوم، وأشعارا وكتب تاريخ مسجلة على شرائط كاسيت قبل الكمبيوتر، قدمها لتسهيل سبل المعرفة مسموعة لمن لا يستطيع القراءة أو من تشغله الحياة أو العمل. وأتذكر أننى كنت أتحدث معه عن إصدارات دار الموقف العربى، فى التسعينيات، وذكرت له كتاب «لمحة عامة على مصر»، وكان كتابا فى التاريخ الاجتماعى سجله «كلوت بك» الطبيب الفرنسى أنطوان براثيليمى المعروف بـ«كلوت بك»، وهو طبيب فرنسى قضى معظم حياته فى مصر، وعهد له محمد على باشا بتنظيم الإدارة الصحية للجيش، وصار رئيس الأطباء، وأقنع محمد على باشا بتأسيس «مدرسة الطب» نواة القصر العينى، ألحق بها مدرسة للصيدلة، ثم أخرى لتخريج القابلات، ومنحه محمد على باشا لقب «بك» تقديرًا لجهوده.
 
سجل «كلوت بك» فى كتابه لمحة عامة إلى مصر تاريخا اجتماعيا لمصر، وأصدرته الموقف العربى فى الثمانينيات فى أربع أجزاء، وتحدثت مع الأستاذ عبدالعظيم عن أهمية الكتاب، وأن معظم أجزائه نفدت، وبعد فترة فاجأنى بنسخة جديدة من الكتاب فى مجلد واحد، فى طبعة فاخرة وبسعر مناسب، ومعه عناوين لكتب مهمة، هى وغيرها التى كانت تحتل أرفف مكتبة الموقف العربى، بعد أن قرر الأستاذ عبدالعظيم مناف إتاحتها للجمهور بلا مقابل، وكانت المكتبة تجذب شبابا من الباحثين والقراء، وواصل رسالته فى نشر المعرفة بالنشر والتشجيع على القراءة، والكتاب المسموع. وبجانب دوره السياسى والثقافى، وأستاذيته لأجيال مختلفة، كصانع نجوم، ظل الكاتب الكبير عبدالعظيم مناف، يساند أشخاصا ومشروعات  بجهده وماله، من دون أن ينتظر شكرا أو أضواء، وقدم بسيرته وسلوكه نموذجا لرجل ظل حتى آخر لحظات حياته مخلصا لأفكاره، لم يشعر أبدا باليأس، وتسلح دائما بإيمانه وابتسامته الودودة الحنون، وترك علامة فى كل مكان ومع كل شخص تعرف عليه.

إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

جعييدى أى فوون

ما أجمل الوفاء و سرد المحاسن و مكارم الأخلاق – مكانه الأعليين بأذن الله

يؤسفنى أبلاغك أن هذه النماذج قد ندرت فى هذه العقود البائسه – لقد حل مكانها الجهل و الأنانييه المستدامه و الغرور الكاذب و أدعاء المعرفه و النداله و نكران الجميل – شكرا على الأضاءه

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة