خالد صلاح

أكرم القصاص

الرئيس هيلارى و«السيد الأول» كلينتون.. لأول مرة

الخميس، 18 أغسطس 2016 07:12 ص

إضافة تعليق
فى حال فوز هيلارى كلينتون برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، ستكون أو رئيس امرأة فى البيت الأبيض عبر تاريخ أمريكا، وسيكون بيل كلينتون الرئيس الأمريكى الأسبق هو أول «سيد أول» فى أمريكا، وهى المرة الثانية التى يدخل فيها البيت الأبيض، لكن ليس رئيسا. 
 
كان ويليام جيفرسون كلينتون هو الرئيس الثانى والأربعين لفترتين متتاليتين من 1993 حتى 2001، ويقترب من دخول البيت الأبيض للمرة الثانية زوجا «للرئيسة» ويستعد للعب دور ثانوى طالما لعبته «هيلارى»،  ولتنضم «كلينتون» للعائلات السياسة. 
 
ومن المفارقات أيضا أن بيل كلينتون سبقه فى رئاسة أمريكا جورج بوش الأب والرئيس الأسبق لوكالة الاستخبارات الأمريكية وتبعه جورج دبليو بوش الابن، ويتبعه أوباما، ثم هيلارى كلينتون.
 
بيل كلينتون شهدت فترتيه الرئاسيتين رواجا اقتصاديا وفائضا بالميزانية قدره 559 مليار دولار، وفى ولايته الثانية وصل الجمهوريون لأغلبية الكونجرس بعد عقود من سيطرة الديمقراطيين، وبالرغم من أنه تعرض لواحدة من أكثر الأزمات فضائحية، واتهم بالكذب تحت القسم لإنكاره علاقته بالمتدربة بالبيت الأبيض «مونيكا لوينسكى»، وظلت الفضيحة متداولة وانتهت بأن برأه مجلس الشيوخ من التهمة ليكمل ولايته، وبالرغم من أن العالم انشغل بفضيحة مونيكا، ظل بيل كلينتون يحتفظ بتأييد الأمريكيين، لدرجة أنه كان يحظى بنسبة تأييد 65%، أثناء مغادرته للرئاسة. 
 
عرف بيل كلينتون بأنه أكثر رؤساء أمريكا ثقافة، لدرجة أنه عندما التقى بالروائى الكولمبى الأشهر جابرييل جارسيا ماركيز، تحدث معه بالإسبانية عن روايته مائة عام من العزلة، بالرغم من أن ماركيز كان بحكم الثقافة والتوجه السياسى لليسار، ضد السياسات الأمريكية فى أمريكا اللاتينية والعالم، وسجل فى روايته مذبحة عمال مزارع الموز لمصالح أمريكية، إلا أن ماركيز قبل الوساطة بين كلينتون والرئيس الكوبى وقتها فيدل كاسترو بعد هروب عدد من الكوبيين إلى الولايات المتحدة، وأبدى ماركيز إعجابه بثقافة كلينتون الواسعة والمتعددة، بينما اعتبر بيل رواية ماركيز «مائة عام من العزلة» روايته المفضلة، وقال عن ماركيز ووصفه بأنه «أهم روائى ظهر فى كل اللغات منذ موت وليم فوكنر». 
 
لكل هذا يرى كثيرون أن بيل كلينتون كان وراء صعود هيلارى، التى ما كانت تحظى بكل هذا لولا أنها زوجة له، لكن بيل نفسه يرى أن زوجته لديها من المقومات ما يجعلها كفئا، ربما لأنه ينتظر أن يدخل البيت الأبيض مرة أخرى حتى لو «رجلا أول» وليس رئيسا، للمرة الأولى فى تاريخ أمريكا.

إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

طه خارج الموضوع

رساله الى الرئيس

لم أجد أفضل من تلك المساحه لأوجه لك هذه الرساله علها تصلك - أرجو منك عدم الأكتفاء بتحليلات خادعه من مسؤليين لا يعرفون أن عدد سكان مصر 93 مليون - منهم 30 مليون فرد لهم دخل ثابت و ضمان أجتماعى (معاشات لائقه - تأمينات و خلافه) - المسؤليين يتعاملون مع الشعب على أنه مثلهم و هذا ظلم - أرجوك أركب خط مترو المرج أو كترو الجيزه لتعرف من هم ركابه و نوعياتهم - الأسراف فى الكلام عن المترو يهىء جو عام لأعداء مصر من الداخل و الخارج لأعاده أحداث 18 و 19 يناير 1977 - لن أسرد مقترحات لمنع خسائر المترو فالقراء فى تعليقات ملىء بها أرشيف اليوم السابع قدموا منه القيم و المفيد - فلتبدأ الحكومه و المسؤليين الذين يبلغون 7 مليون موظف التقشف قبل أن يطالبوا ال 85 مليون مواطن بالتقشف - اللهم بلغت ... اللهم فأشهد

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة