خالد صلاح

كريم عبد السلام

أكاذيب الإخوان فى ذكرى فض «رابعة»

الإثنين، 15 أغسطس 2016 03:00 م

إضافة تعليق
فى هذه الأيام تروج كتابات المظلومية المزيفة عن ضحايا الإخوان فى رابعة والنهضة، التى لا يمكن فصلها عن الحملة المأجورة التى تمولها قطر فى عدد من الصحف الغربية لتشويه النظام المصرى فى عمل عدائى واضح يقتضى الرد عليه وبقوة.
 
وبعيدا عن الهوجة المفضوحة التى تتخذ من رابعة والنهضة مجرد ذريعة للهجوم على القيادة المصرية والضغط عليها، تعالوا نتذكر مجموعة أمور حول فض رابعة والنهضة وما جرى فيهما، ونطرح مجموعة الأسئلة الضرورية حول الموضوع.
 
ألم يتم نقل عملية فض رابعة والنهضة على الهواء مباشرة حتى لا تروج مشاهد مفبركة من الإخوان أساتذة الكذب الجدد فى العالم؟ ألم يكن الاعتصام فى رابعة والنهضة مسلحا؟ من أطلق الرصاص أولا الشرطة أم المعتصمون؟ وأوائل الضحايا سقطوا من أى طرف، ألم يسقطوا من الشرطة أمام أعين المشاهدين على الهواء مباشرة؟ ألم تحدد قوات الشرطة ممرات آمنة لخروج المعتصمين دون ملاحقة أو توقيف، ألم يكن هناك قناصة من الإخوان أعلى العمارة المعروفة بعمارة المنايفة ووجهوا أسلحتهم إلى رجال الشرطة؟
 
ألم يثبت تقرير لجنة تقصى الحقائق الذى أشرف عليه القاضى الجليل فؤاد عبد المنعم رياض، أن الشرطة تدرجت فى استخدام القوة من التحذيرات إلى سيارات المياه إلى الغاز لمن رفضوا الخروج عبر الممرات الآمنة ولم تستخدم الرصاص إلا بعد إطلاق المسلحين فى الميدان النار بكثافة على الشرطة؟ ألم يثبت تقرير تقصى الحقائق سقوط 8 قتلى، و156 مصابا فى جانب الشرطة وحوالى مائتى قتيل من المواطنين غير المتجمعين الذين قتلوا برصاص مسلحى المتجمعين فى الميدان؟ ألم تكشف مصلحة الطب الشرعى عن نقل عدد من الجثث من أماكن وفاتها «المرج، السلام، النهضة، الدقى والنزهة» إلى منطقة رابعة لتكرار تسجيلها وزيادة أرقام القتلى فى الميدان؟
 
وأخيرا، أى دولة تحترم نفسها فى العالم لا يمكن أن تتحمل أن يقوم مجموعة من المسلحين بالاعتصام فى ميدان بالشهور ويحاولون إقامة حكومة موازية ويعقدون المحاكمات للقضاة وضباط الشرطة ويعتدون على المواطنين العزل ويعقدون مباحثات مع مسؤولين أجانب ويتلقون التمويل علنا من جهات لا تريد الاستقرار للبلد، وبعد ذلك يخرج من يقول إن عملية الفض كانت كذا وكذا، واشتملت على تجاوزات ومذابح دموية وأن الشرطة تعمدت قتل الأبرياء، إلى آخر هذه الأكاذيب الفاضحة.

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة