خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

صنع الله إبراهيم يفتح النار على الجميع فى حوار مع الدسوقى رشدى.. الملك فاروق تاريخه "منيل"..عبدالناصر سبب النكسة ومات مقتولا..حكم الإخوان كوميديا ومرسى "عبيط".. مبارك يستحق الإعدام.. ومبحبش عادل إمام

الجمعة، 12 أغسطس 2016 05:18 م
صنع الله إبراهيم يفتح النار على الجميع فى حوار مع الدسوقى رشدى.. الملك فاروق تاريخه "منيل"..عبدالناصر سبب النكسة ومات مقتولا..حكم الإخوان كوميديا ومرسى "عبيط".. مبارك يستحق الإعدام.. ومبحبش عادل إمام الكاتب والروائى صنع الله إبراهيم
كتب محمد شعلان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
فتح الكاتب والروائى صنع الله إبراهيم خزائن أسراره المتعلقة بشهادته على حكام مصر، منذ العهد الملكى مروراً برؤساء مصر بعد ثورة 23 يوليو وفترة حكم الإخوان عقب ثورة 25 يناير، التى انتشروا خلالها بأجهزة الدولة لمدة عامين.
 
 
وشن "صنع الله"، فى حوار ببرنامج "قصر الكلام" مع الإعلامى محمد الدسوقى رشدى، هجوماً عنيفاً على الحكم الملكى فى مصر والملك فاروق، آخر حكام أسرة محمد على، مؤكداً أنه لم يُظلم وتاريخه لم يُزيف، بل تم تحسينه، قائلا، "تم تحسين تاريخه "المنيل"، وده عيل تولى حكم الدولة، وكان بيلعب قمار وبتاع نسوان".
 
 
وأوضح "صنع الله" أن سبب إشادة البعض بالملكية فى مصر يعود إلى أن الجو العام يشعر بالإحباط، فضلاً عن أن هناك أشخاصاً يحنون إلى الماضى، مع تناسى وضع المواطنين وقتها، قائلا، "الناس دى بتنسى الحفاء، والناس كانت بتمشى حافية"، إضافة إلى تواجد وسير الإنجليز فى وسط البلد.
 
 
وعن أول رئيس للثورة، قال "صنع الله"، محمد نجيب يمثل رحلة مأساوية لأنه لعب دوراً مهماً، وتصدى للانقلاب الذى تحول إلى ثورة بعد ذلك، مضيفاً، "كانت حياته مؤثرة بعد ذلك بسبب غرام عبد الناصر بالسلطة، وكلهم مكنوش عايزين منافسين".
 
 
أما الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، فأكد "إبراهيم" أنه مات مقتولا عام 1970 عن طريق مؤامرة أناس كثيرين، هم الأمريكان والسعودية وعملائهما فى مصر، مشيراً إلى أنه كرئيس له عيوب، تتمثل فى ربط مصيره وفكره وحياته الشخصية والمجد الذى تصوره لنفسه بمستقبل وتطور وتقدم مصر، ولكنه وضع بذرة ستعيش هى "المساواة الاجتماعية والاستقلال الوطنى"، وهذه أمور من الممكن التراجع فيها ولكنها تعيش، محملاً إياه سبب نكسة 5 يونيو 1967.
 
 
وطالب "صنع الله" بمحاكمة الرئيس الأسبق حسنى مبارك وإعدامه، قائلا، "أطالب بمحاكمته وإعدامه، لأنه مسئول ومن أهم المسئولين عن الذى حدث فى مصر، ولابد أن يعيد المليارات المهربة خارج البلاد"، مؤكداً أن الإحباط الذى نعيشه بسبب مقولة الناس "ولا يوم من أيامك يا مبارك".
 
 
وعن فترة حكم الإخوان، سخر "صنع الله إبراهيم" من مدة حكمهم، قائلا "السنتين بتوع حكم الإخوان كانوا كوميديا بسبب المهازل التى حدثت، ولم يكن لديهم خبرة، وكنا نضحك عليهم طوال الوقت"، موضحاً أن حكمهم كان به ضيق أفق دينى أو سياسى.
 
 
وأضاف "صنع الله"، "فكرة المصالحة مع الإخوان، أو المصالحة بأى نظام أو مجتمع ضرورية، ولكن هذا لا يعنى التنازل عن الأساسيات، منها أنه لا يمكن التصالح مع "قتلة"، ولابد أن يتخلوا عن العنف ويعاقبوا"، مؤكداً أن أمريكا والغرب عموماً هم من استقدموا الإخوان وأحدثوا حالة الاستنفار فى الإعلام ضد 30 يونيو.
 
 
وعن رأيه فى المثقفين قال، فاروق حسنى كان شاطر فى تخريب الثقافة، وحلمى النمنم لا أعرفه ولم أحتك به ولم أشعر بأدائه، وكنت منتظرا أن يمتثل للدفاع عن إسلام بحيرى أو أحمد ناجى،  مضيفاً، "معنديش فكرة عن وحيد حامد ومعرفوش، ولم أقرأ له حاجة، وبحب السينما ولكن لم أرَ له حاجة ومش بحب أشوف عادل إمام".
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


التعليقات 7

عدد الردود 0

بواسطة:

عبد البديع زهران

ده راجل سوداوي لم يذكر اي ميزه لاحد

هذا رجل لديه انعدام رءيه لانه ينظر الي الامور من منظار اسود راء كل شيء اسود نعم كل له وعليه ولكنه لم يري شيء حتي في الفن والثقافه ممكن يكون هو كاتب او رواءي ولكن ليس لديه القدره علي تقييم الامور صح هذا اخرجه عن الموضوعيع تماما فان لكل رءيس ظروفه واخطاءه وايجابياته واتحداه ان يستطيع اداره حي ولوكن التنظير ما اسهله

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد العزب

من هذا الرجل ؟

هذا الرجل فاقد التاريخ كاره لنفسه نفسه يعيش فى كافيه فى وسط البلد يعيش مع اللى مسمين نفسهم الناشطين والبوهيمين فى النهايه مش كل واحد كتب رواية أصبح حكيم الزمان

عدد الردود 0

بواسطة:

محمود سليمان

الناس كلها وحشة و أنا حلو

الحوار يخبر أكثر مما يخبئ، فهو يظهر شخصية نرجسية لايعجبها إلا ذاتها، صاحب الحوار لم يشاهد شيئا من تأليف الأستاذ وحيد حامد الكاتب السيناريست صاحب النجاحات الكبيرة فى السينما و التليفزيون و المسرح، بل إن صاحب الحوار لا يعرف القامة وحيد حامد مع أنه يحب السينما على حد قوله. صاحب الحوار شخصية إرتكاسية يخضع آراءه للحب و الكراهية و ليس للنقد الموضوعى فهو يقول "أنا مش بحب عادل إمام" ، فهو لا بنقد فن الأستاذ عادل إمام و هذا حق لنا جميعا و لكنه يعبر عن عدم حبه له. صاحب الحوار ينصب من نفسه حكما و جلادا فهو يطالب بمحاكمة الرئيس الأسبق مبارك و لا يكتفى بذلك بل يصدر الحكم بإعدامه. فى الحقيقة لم أكن أتوقع هذا الحوار الذى يعكس فكر غير سوى و يظهر شخصية نرجسية فالكل سيئ و معيب إلا أنا ... الكل وحش و أنا حلو.

عدد الردود 0

بواسطة:

Sayed

ماذا قدمت انت

بالله هذا منظر يتحدث عن عبد الناصر والسادات او مبارك ماذا قدم هو ؟؟؟ هذا يستحق المحاكمة

عدد الردود 0

بواسطة:

طارق

ســــــؤال الى صـــنع الله إبراهـــــــــيم

مارأيـــــــــــك فـــــــــــى السيســـــــــــى؟

عدد الردود 0

بواسطة:

اسامة

اية دا..

الراجل كبر وجالة زهيمر

عدد الردود 0

بواسطة:

مصر

كل كلامك يمكن تفهمه

لكن لا تعرف وحيد حامد ولم تشاهد له أفلام رغم حبك للسينما وعدم حبك لعادل أمام يدل علي كذبك

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة