خالد صلاح

دندراوى الهوارى

اختيار محمود طاهر لرئاسة الأهلى تم بطريقة "مرسى" للرئاسة

الخميس، 11 أغسطس 2016 12:00 م

إضافة تعليق

طاهر أبوزيد ومصطفى يونس والعامرى فاروق ساهموا بشكل مباشر فى إيقاف إنجازات الأهلى الكبيرة

تحت شعار محاربة الفساد، وثورة التطهير، خاض محمود طاهر ومجلسه انتخابات رئاسة النادى الأهلى، ولعب العامرى فاروق عندما كان وزيرا للرياضة فى عهد المعزول محمد مرسى، ثم  طاهر أبوزيد، الذى حمل حقيبة وزارة الشباب والرياضة عقب ثورة 30 يونيو، الدور الأبرز فى تذليل كل العقبات أمام طريقه للوصول إلى مقعد رئاسة نادى القرن، عندما أقرا لائحة الثمانى سنوات، لإبعاد كل مجلس حسن حمدى، وإيقاف مسيرته وإنجازاته المدوية.


كما لعب مصطفى يونس، دور الناشط الثورى داخل القلعة الحمراء بالتنسيق الكامل مع محمود طاهر، لتشويه صورة مجلس «حمدى والخطيب»، وللأسف نجح الثلاثى يونس وأبوزيد والعامرى، بقوة فى دفع أعضاء الجمعية العمومية، لابتلاع الطعم السام، بأن حسن حمدى والخطيب، فاسدان، وأن محمود طاهر، جاء راكبا كاسحات تطهير النادى من ألغام ومتفجرات الفساد.


وبدورنا، نسأل مصطفى يونس وطاهر أبوزيد والعامرى فاروق، ما رأيكم فيما يحدث للنادى الأشهر أفريقيا وعربيا، وصاحب الاسم اللامع عالميا من تخبط وانهيار الآن؟ خاصة إذا وضعنا فى الاعتبار أن مجد النادى فيما يحققه فريق كرة القدم من بطولات وانتصارات محليا وأفريقيا،  وهل أنتم سعداء الآن وانفرجت أساريركم بعد إزاحة حسن حمدى ومجلسه، الذى اتخذتم منه عدوا لدودا؟


لذلك فإن ما فعله مصطفى يونس وطاهر أبوزيد والعامرى فاروق، ومن قبلهم محمود طاهر، يستوجب إسقاط عضويتهم جميعا من النادى العريق، وتجريدهم من أهلويتهم، جزاء على ما اقترفوه من خطايا فى حق نادى القرن، وأرجو ألا نسمع نغمة أنهم أعطوا النادى الكثير، لأن هذه النغمة كاذبة، كذب الإبل، وأن الحقيقة الساطعة، سطوع الشمس فى كبد السماء، أن هؤلاء استفادوا من النادى الأهلى، مالا وشهرة، ومناصب وزارية، واستمتاع بلعب الكرة داخل جدرانه، وليس العكس.


والقصة بدأت عندما انتهز الرباعى مصطفى يونس وطاهر أبوزيد والعامرى فاروق ومحمود طاهر،  نغمة مكافحة الفساد عقب ثورة 25 يناير وصخبها الوهمى، لتوظيفها فى تصفية الحسابات مع مجلس حسن حمدى، الذى حقق إنجازات مدوية، وأصبح النادى الأهلى اسما لامعا فى سماء الكرة الأفريقية والعربية والعالمية، والدفع بمجلس هو الأسوأ فى تاريخ ومسيرة القلعة الحمراء، الذى سطر مجدا فى الفشل على كل المستويات، ولو خطط أقطاب نادى الزمالك سنوات طويلة ورصدوا أموالا طائلة لإيقاف مسيرة إنجازات النادى الأهلى، وإزاحة مجلس حسن حمدى، ما استطاعوا تحقيق هذا النجاح المبهر الذى حققته كتيبة نشطاء من أجل إيقاف إنجازات نادى القرن، بقيادة الثلاثى المدمر، ومعهم محمود طاهر.


هؤلاء حملوا من العداء لمجلس حسن حمدى والخطيب ما تنوء عن حمله الجبال، وبعد نجاح مخططاتهم، أدخلوا النادى العريق فى نفق التعثر والانهيار الإدارى والكروى، وشهدت أروقة القضاء الإدارى، بمجلس الدولة، نظر قضايا النزاعات الإدارية وبطلان الانتخابات، وتدخلت الجهة الإدارية، وقررت تعيين لجنة لإدارة النادى، والكارثة، أنه وفى ظل كل هذا التعثر، لم نسمع صوتا واحدا من كتيبة أعداء النجاح، واختفى الثلاثى الذين كانوا يملأون الدنيا ضجيجا.


صدقونى يا سادة، إن التاريخ له مكر، كما قال الفيلسوف الألمانى «هيجل»، وإن مكر التاريخ سيظهر قريبا، ليعرى بوضوح ثلاثى أعداء النجاح، وأبرز المساهمين فى الدفع بمجلس إدارة يرأسه محمود طاهر، ليقود الأهلى، رغم أن قدراته الإدارية والرياضية لا تمكنه من قيادة مركز شباب «عين الصيرة»، وأن جماهير النادى العريق، استوعبت الدرس وأدركت خطأ تصديق شعارات وأباطيل عن فساد مجلس حسن حمدى.


ما يحدث فى كواليس النادى الأهلى حاليا، هو ممارسة كل أنواع العناد المقيت، بديلا عن ممارسة الرياضة بشكل عام، وكرة القدم بشكل خاص، بطريقة احترافية، يعلو فيها مصلحة النادى، على كل المصالح الشخصية وتصفية الحسابات، لأن الأهلى هو ملك جماهيره ومحبيه، وليس أملاكا خاصة أو إرثا يتنازع عليه «زيد أو عبيد»، وأن هؤلاء أدوات فقط لتنفيذ إرادة الجمعية العمومية.


محمود طاهر كان أمامه فرصة تاريخية ليضع اسمه بجوار الكبار فعلا وقولا من رؤساء نادى القرن، لا أن يخلد اسمه فى قائمة الذين دفعوا النادى للانهيار وتدمير سمعته الكروية، وتحويله إلى «مزرعة تجارب» للأفكار اللوذعية الحلزونية، وركوب قطار العناد والتعنت، وأولها التمسك بالفشلة على رأس الأجهزة الفنية والإدارية للعبات المختلفة.


إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

تحيا مصر في كافة المجالات

تحياتي للكاتب المحنرم

كل اراءك تدل علي خبرة عميقة بالمجتمع المصري,, ربنا يكرمك زي ما كرم مطاوع... انت انسان عدائي بشكل مفرط في كافة اراءك السياسية و الاجتماعية و حتي الرياضيه,, تعيش في نسيج من المؤامرات,,

عدد الردود 0

بواسطة:

العربى صبح

يسلم لسانك يا هوارى

كلام من ذهب اعداء النجاح موجدون فى كل مكان حسبى الله ونعم الوكيل فى كل انسان حاقد وحاسد وللعلم والاحاطة انكم مكرهون ومبغضون من جماهير الاهلى وربنا ينتقم من كل ظالم

عدد الردود 0

بواسطة:

مجد الدهشورى

اداره الاهلى فاشله

نعم اداره الاهلى فاشله ولكن ما علاقه طاهر ابو زيد بفوز مجلس طاهر؟؟؟ هل ابو زيد بكل القوه لكى يتمكن من فرض مجلس اداره النادى الاهلى بكل تاريخه هعلى اعضاء الجمعيه العموميه؟؟ بالطبع مستحيل لسبب بسيط وهو فشل طاهر ابو زيد فى الفوز بعضويه الاهلى من قبل فكيف يتمكن من انجاح قائمه بكاملها ؟؟؟ نعم مجلس محمود طاهر فاشل ولكن هو اختيار حر من الجمعيه العموميه للاهلى والمؤكد انها ستزيح هذا المجلس الفاشل فى الانتخابات القادمه... اما بخصوص لائحه الثمانى سنوات فى نقاش داخل اتحاد الكره الحالى والسابق منذ سنوات ماضيه ومن قبل ثوره 25 يناير التى تنسب اليها كل فاشل ولا استبعد ان تكتب ان هزيمه الاهلى من الزمالك بسبب 25 وان هزيمه الاهلى من اسيك بملعبه بسبب 25 يناير وان ارتفاع حراره الجو بسبب 25 يناير وانا لا اتعجب من مقالك هذا عندما توهم الناس ان طاهر ابو زيد هو سبب فشل الاهلى لانه هو من جاء بمجلس طاهر فقد قلت من قبل ان البرادعى وصباحى هم سبب ارتفاع الدولار وغلاء الاسعار... ياريت تبطل تكتب عن الاهلى وخليك فى تشويه ثوره 25 يناير والدفاع عن ما قبل 25 يناير عندما كانت مصر اقوى دوله اقتصاديه بالعالم ودخل الفرد بها كان هو الاعلى ومنها لله 25 يناير اللى ادت الى تراجع مصر من الترتيب الاول اقتصاديا على العالم الى هذا الترتيب المتدنى.. واوعى تنسى ان ضياع الاندلس كان بسبب 25 يناير ونكبه فلسطين كانت بسبب 25 يناير منها لله 25 يناير وكل الملايين اللى شاركت فى المؤامره دى ومنها الجيش اللى اكد فى كل بياناته انها ثوره شعب ضد الفساد والظلم لا وكمان المتحدث الرسمى للقوات المسلحه ادى التحيه العسكريه لشهداء الثوره والدستور الحالى معترف انها ثوره شوفت يا حضره الكاتب كل الناس دى اشتركوا فى المؤامره..

عدد الردود 0

بواسطة:

Dr Osama

الخقيقه ان الاختيار تم ع طريقه السيسي

مصطفي بونس و شركاه لعبوا دور محمود بدر و شركاه تماما فاكر محمود بدر عمل ايه و لا انتي ناسي و بعدين المشكله ان المتخلفين زيك اللي عايزين الدنيا تفضل مستقره و المياه تفضل راكده كتير ومش عايزين يفهموا و لا يشوفوا المستقبل رايح فين جتك قرف

عدد الردود 0

بواسطة:

Ahmed

انقذو الاهلى

والله عندك حق فى كل كلمه قولتها واحيك على كلامك فعلا مجلس فاشل فى كل حاجه دة حتى طلع فاشل فى الادارة كمان كفايه الثغرة اللى فى عقد تريزيجيه مش محددين ياخدو فلوس اللاعب امتى يعنى ممكن نادى اندرلخت يبعت فلوس تريزيجيه بعد 100 سنه

عدد الردود 0

بواسطة:

Dr.Khalid

إنهيار منظومة الأهلي أساسها فوضى التغيير التي طالت الكثير من الثوابت الإيجابية

إنهيار منظومة الأهلي أساسها فوضى التغيير التي طالت الكثير من الثوابت الإيجابية .. وها نحن ندفع أثمانها غالياً بهذه السنوات العِجاف .. فطالما إستبدلنا الخبيث بالطيب وضربت الفوضى ربوع الوطن .. وأصبح الصوت العالي هو شعار المرحلة بسبب الإنهيار وتردي الأخلاقيات بالرياضة والفن وصولاً للسياسة وكل شئ .. ولأننا تركنا أنفسنا فريسة للمتحولين المأجورين وأصحاب المصالح الشخصية وتصفية الحسابات تحت شعارات التغيير الهدّامة التي كانت القشة التي قسمت ظهر الوطن في أعقاب مؤامرة 25 يناير .. فالسقوط كان مدوياً مما زاد من مآسي وأوجاع المصريين بفوضى التغيير الغير محمودة .. عندما تُغتال العقول وتُصاب بالشلل فى التفكير .. فلن نحصد غير الفشل ، الحسرة والإنهيار .. وعندما تتعالى الأصوات من أجل مصالحها الضيقة وعدم الإهتمام بالمصالح العُليا للوطن ، ستنهار أي منظومة .. وما تم إرتكابه من جرائم التغيير الغير محمودة والتي زرع بذرور فتنتها "حسن صقر" .. لتتبلور المؤامرة على أيدي "العامري فاروق" ومن بعده الوزير الهُمام "طاهر أبو زيد" والذي لا نعرف حقاً هل هو إرتدى يوماً فانلة النادي الأهلي الذي صنع نجوميته !؟.. ليصبح بغفلة من الزمن وزيراً لا همّ له سوى هدم المكان صاحب الفضل عليه .. لينقض على تلك المؤسسة العريقة بلا رحمة ولا هوادة .. لمجرد أحقاد دفينة بشخصه المريض .. ساعدهما بذلك النمام الرويبضة مصطفى يونس المملوء بأحقاده ليسئ لمنظومة ولا أروع فى الإنضباط بقيادة الرائع حسن حمدي والأسطورة محمود الخطيب .. ليسقط الأهلي بعدها بمشاكل لم نكن نعرفها ولتُنشر ما كان يدور بالغرف المغلقة على وسائل الإعلام عكس ما نشأ عليه الأهلي .. لنرى الأهلي فريقاً مُهلهلاً ،لاعبين بلا أدنى مسئولية ، إنعدام الروح، إلتزام مفقود ، مدربين بلا رؤية ولا شخصية لا يصلحون لتدريب مدرسة أو مركز بقرية نائية صغيرة .. جهاز طبي ضرره أكثر من نفعه فبدلاً من أن يُطبب اللاعبين تتساقط على أيديهم معظم عناصر الفريق لعدم أهليته لإعداد وعلاج عناصر فريق بحجم الأهلي .. تهاوت المنظومة الأكثر إنضباطاً وسقطت فى بحور الفوضى فى ظل وجود هذا المجلس المُشين برئاسة محمود طاهر الذي وجد نفسه فى خِلسة من الزمن أمام مسئوليات جِسام أضعف من أن يقود سفينة نادي القرن وقلعة البطولات .. فكان السقوط مدوياً بل وقاسياً .. إختيارات خاطئة بسبب تعجرفهم فأتوا ببسيرو لتضيع معه هيبة الأهلي .. وإزداد سقوطهم بالمدرب "مارتن يول" الغير جدير بتواجده بالنادي الذي نعشقه لتضيع معه كل ملامحه إلا لون فانلته الحمراء .. كيف لنا أن ننسى سقطات المجلس المُعيب والذي سمح ل"علاء عبدالصادق" بتصرفاته الصبيانية أن ينال من كرامة القلعة الحمراء والمبادئ التي كانت تميزها عن الأخرين فصدّر للأهلي مشاكله الشخصية مُتناسياً بأنه لا يمثل وقتها نفسه وإنما الأهلي ليزيد باللا مسئولية من السقوط إنحداراً !!! .. من لم يرى بأن الأهلي قد سقط وبسرعة لم يتخيلها أحد .. فهو واهم .. ولو أستمر محمود طاهر لن يتبقى من الأهلى سوى أنقاضه .. سقط الأهلي وغرق فى الفوضى لأصرار "حسن صقر" وعزمه على الإطاحة بقدسيّة نادي القرن .. نعم سقط لأن أبناء الأهلي العاقين جداً المُعادين له وعلى رأسهم طاهر أبوزيد، العامري فاروق، مصطفى يونس ، طاهر الشيخ وأحمد سعيد كانوا أشد عدّاوة لنادي صنع منهم نجوماً بل ووجوداً من بعد عدم .. سقط لأننا صمتنا صمت القبور على حروبهم بل وتآخرنا كثيراً للعودة به من مستنقع صنعوه له .. ضاع الأهلي لأننا وقت التغيير الحقيقي المرجو دفنّا رؤوسنا كالنعام بالتراب وتركنا القلعة تنهار على رؤوس محبيها .. فما فعلوه هؤلاء بغِلّهم وأحقادهم لن يُغفر لهم من جماهير الأهلي .. لقد أسقطوا الكيان الذي نعشقه ظناً منهم بأنهم يُسقطون حسن حمدي والخطيب ولكنهم دمروا الأهلي فى بحور فوضى التغيير الهدّامة .. أسقطوه لمصالحهم.. أساءوا للرموز التي حافظت على قيمة وقامة الأهلي .. وسيبقى السؤال متى سنُحرر الأهلي من مُغتصبيه ليعود عملاقاً شامخاً لا تكسره الشدائد .. فهل من مُنقذ .. !؟.. فَلَو ظل محمود طاهر فالأهلي هالك لا محالة .. أعيدوا لنا الأهلي كما كان .. فليرحل محمود طاهر ومجلسه المُعيب الفاشل جداً .. د. خالد

عدد الردود 0

بواسطة:

munir

الرجل دة كلامة صح

لخص الوضع كلة بداية من تولى محمود طاهر والعناد بلا مبرر ولعبة الثمانى سنوات اختراع حسن صقر الزملكاوى وشربها الاخ طاهر والعامرى والفاشل مصطفى يونس وتم الترويج لها.. الوضع لابد من تصحيحة مرة اخرى ليستمر النادى العظيم فى الصدارة دائما..

عدد الردود 0

بواسطة:

الكنج

كلمة حق يراد بها باطل

تحياتي لك علي كمية الحقد الدفين التي لديك انا عضو في النادي ألأهلي . احب أقول لسيادتك ان مجلس ألأدارة الحالي برئاسة المهندس محمود طاهر هو امتداد لأيقونة الأهلي الكابتن صالح سليم . نحن أعضاء الجمعية العمومية للأهلي نشعر بإنجازات محمود طاهر . انظر لإنجازاتهم في كل المجالات للنادي يكفيهم فرع 6اكتوبر . تقدر تقول لي ماهي إنجازات مجلس حسن حمدي بعد صالح سليم . لقد استفاد حسن حمدي وشلته من النادي الكثير والكثير . ام المهندس محمود طاهر فهو رمز العطاء والتفاني في العمل للنادي ألأهلي وهذه شهادة حق

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد زكى

المشكلة مش فى الاهلى فقط

المشكلة ان الاهلى اصبح اضعف من قبل فى مقابل ان الزمالك اصبح اقوى بكثير بدليل ان الاهلى كاد ان يفقد بطولة الدورى بعد ان كان الفرق اكثر من 11 نقطة

عدد الردود 0

بواسطة:

أبو زياد

أصبت كبد الحقيقة

الأستاذ دندراوى دائما مايصيب الهدف بطريقة مباشرة دون مراوغة ولا كبارى أو مواربة أو هات وخد. منذ زمن بعيد وهذا الثلاثى يبث سموم الحقد على النادى بدافع من تصفية حسابات هم السبب فيها، ولا يمكن لمنتمى ولديه ذرة إخلاص لهذا النادى أن يكون معول هدم له مع كل نجاح والهروب والاختفاء عنه عندما يكون فى حاجة الى خروج من أى أزمة. أما عن محمود طاهر فلا حول ولا قوة الا بالله.

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة