خالد صلاح

اليوم.. مصر تبدأ المفاوضات رسميًا مع صندوق النقد على قرض بـ12 مليار دولار

السبت، 30 يوليه 2016 08:00 ص
اليوم.. مصر تبدأ المفاوضات رسميًا مع صندوق النقد على قرض بـ12 مليار دولار كريس جارفيس رئيس بعثة صندوق النقد إلى مصر
كتبت- ياسمين سمرة
إضافة تعليق
تبدأ الحكومة المصرية، اليوم السبت، المفاوضات الرسمية مع بعثة صندوق النقد الدولى، برئاسة كريس جارفيس، رئيس بعثة الصندوق المعنية بمصر، ولمدة أسبوعين، حول قرض بقيمة 12 مليار دولار لدعم الاقتصاد المصرى لمدة 3 سنوات.

وتأمل الحكومة أن يسهم الاتفاق مع صندوق النقد فى استكمال تنفيذ برنامجها الإصلاحى والذى بدأ من خلال اعتماد البرلمان لبرنامج الحكومة والموازنة الدولة لعام 2016/2017، والتى تعكس بنودها أهم الإجراءات اللازمة للإصلاح الهيكلى، والتى تشمل مشروع قانون القيمة المضافة واستكمال إصلاح منظومة الدعم وإقرار قانون الخدمة المدنية وزيادة المعاشات وترشيد الإنفاق الحكومى وزيادة الصادرات وخفض الواردات لتحقيق التوازن المطلوب بين الإجراءات الترشيدية للبرنامج الإصلاحى والاحتواء الكامل لآثاره على محدودى الدخل من خلال التوسع فى برنامج الحماية والمساندة الاجتماعية المتكاملة، مع الحفاظ على أسعار السلع الغذائية الرئيسية والتى تهم محدودى الدخل.

ومن المقرر استغلال قرض الصندوق فى سد الفجوة التمويلية التى يعانى منها الاقتصاد المصرى، بالإضافة إلى احتواء أزمة الدولار وضبط الأوضاع المالية والنقدية.

وقال مسعود أحمد، مدير إدارة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بصندوق النقد الدولى، فى رسالة بالبريد الإلكترونى ردا على تساؤلات اليوم السابع: "طلبت السلطات المصرية الحصول على دعم مالى من الصندوق لبرنامجها الاقتصادى.ونحن نرحب بهذا الطلب".

وأردف قائلا: "نتطلع إلى مناقشة السياسات التى يمكن أن تساعد مصر فى مواجهة تحدياتها الاقتصادية. وهدفنا هو مساعدة مصر على استعادة الاستقرار الاقتصادى ودعمها فى تحقيق نمو قوى ومستدام وغنى بفرص العمل". ورفض مسعود الإفصاح عن حجم التمويل المطلوب أو تفاصيل المفاوضات، واكتفى بالقول: "سنعلن نتائج الزيارة فى ختامها".

وتدهورت أرصدة الاحتياطى الأجنبى خلال الخمس سنوات الماضية لتصل إلى 17.5 مليار دولار نهاية يونيو الماضى، بالكاد تكفى واردات مصر الأساسية لمدة 3 أشهر فقط، مقارنة بنحو 36 مليار دولار قبل ثورة يناير.

وتفاقمت أزمة العملة الصعبة على نحو غير مسبوق فى ظل تراجع دعم الخليج وتدهور معظم موارد البلاد من العملة الصعبة، بما فى ذلك السياحة وقناة السويس والاستثمار الأجنبى المباشر وتحويلات المصريين بالخارج، فضلا عن زيادة عجز الميزان التجارى.



موضوعات متعلقة..


3 شواهد تؤكد استعداد مصر للجوء لصندوق النقد.. التلميح لخفض الجنيه.. والاتجاه لرفع الدعم وتطبيق "القيمة المضافة".. وتراجع الاحتياطى النقدى والاستثمارات الأجنبية أبرز الدوافع

صندوق النقد الدولى يرحب بطلب مصر الحصول على تمويل لدعم اقتصادها

صندوق النقد: سنساعد مصر إذا تقدمت بطلب تمويل.. ونحن فى حوار مستمر

الحكومة تدرس اقتراض 6 مليارات دولار من صندوق النقد لدعم الموازنة

إضافة تعليق

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

الدوغرى

علشان القرض يتفع

لازم نقيل طارق عامر سبب الازمة المستمرة فى الدولار

عدد الردود 0

بواسطة:

مصري

الحل

عدد الردود 0

بواسطة:

shady hady

الجيب المخروم

عدد الردود 0

بواسطة:

Mohamed

حرام بقي

عدد الردود 0

بواسطة:

بطل هلال

ليه قروض

عدد الردود 0

بواسطة:

Dr.zzz

ليه ياريس سايبهم ياخدوا قروض فيه مثل مصري قدددديم يبدوا سخيف لكنه حقيقه السلف تلف و الرد خساره

عدد الردود 0

بواسطة:

هدي عبدالرحمن

الف مبروك

العنوان

عدد الردود 0

بواسطة:

Mohamed

استلف النهاردة واللى بعدك يدفع

عدد الردود 0

بواسطة:

مشمش

خطه الحكومه ( قروض + ضرائب + رفع قيمه الفواتير + تقليص الدعم + تطفيش نص موظفى الدوله )

عدد الردود 0

بواسطة:

ابن مصر

ارحمو موظفى الدولة




الرجوع الى أعلى الصفحة