خالد صلاح

أكرم القصاص

الدهس بالكراهية فى باريس

السبت، 16 يوليه 2016 07:00 ص

إضافة تعليق
الشك الكراهية العداء.. هو ما يثيره حادث دهس الفرنسيين من قائد شاحنة فى نيس، الذى يعيد فكرة الذئاب المنفردة التى تنفذ عمليات إرهابية بين المدنيين، أدى لمقتل ما يزيد على 80 شخصا، وإصابة العشرات. التحقيقات الأولية تشير إلى أن منفذ الحادث محمد بوهلال لم يكن معروفا لدى جهات الأمن والاستخبارات، وليست له ارتباطات سابقة بجماعات إرهابية وليس له سجلات خطرة، وإن كانت هناك معلومات عن كونه من متعاطى المخدرات أو علاقات جنائية. وهى نفس حالات إرهابيين سابقين شاركوا فى هجمات باريس أو بروكسل. وهو ما يزيد من خطورة ما يسمون «الذئاب المنفردة» التى يتم تجنيدهم كأفراد، من خلال عمليات غسيل مخ وزرع أفكار كراهية، ويظل هؤلاء الأفراد ضمن خلايا نائمة حتى يتلقوا تعليمات بتنفيذ العملية.

خطورة الذئاب المنفردة أنهم يصعبون جهود الأمن فى التوصل إلى الخلية التى تخطط وتنفذ، ضمن خلايا عنقودية أكثر تعقيدا بالرغم من بساطتها، خاصة أن الأجهزة ماتزال لم تحدد أبعاد وأشخاص المشاركين فى هجمات باريس نوفمبر الماضى أو تفجيرات مطار بروكسل، واتضح أنهم أعضاء خلايا تتوزع بين فرنسا وبلجيكا ودول أخرى.
يضاف إلى ذلك أن الشرطة الفرنسية قتلت السائق المتهم محمد بوهلال، الأمر الذى قد يزيد صعوبة التعرف على الشبكة التى ينتمى إليها. ويحتاج إلى فحص كامل لمعارف وعلاقات المتهم وما إذا كانت له سوابق، ثم إن داعش أو التنظيمات الإرهابية لم تصدر أى بيانات تعلن فيها مسؤوليتها عن الدهس.
الخطر هنا هو استحداث طرق فى القتل غير مألوفة، وتقوم على الغدر والخسة، وتزرع الشكوك والكراهية فى المجتمع، وتثير الخوف والتوجس تجاه العرب والأجانب واللاجئين.

المتهم القتيل محمد بوهلال من أصل تونسى، لكنه فرنسى أيضا وتكرار لجيل من أصول عربية ولد وتربى وتعلم فى أوروبا، ومن الصعب اعتبار اتجاهه للإرهاب نتاجا للفقر أو الظروف الاجتماعية السيئة. ولعل هذا الأمر هو ما يجعل لحادث الدهس مثل باقى الحوادث الإرهابية، تأثيرا على المهاجرين العرب والمسلمين واللاجئين فى أوروبا ويقوى وجهة نظر أعداء الأجانب وأنصار «خطاب ترامب» ممن يطالبون بطرد اللاجئين، ويوسعون دوائر العداء للعرب والمسلمين. وبالطبع فإن الإرهاب هو أكثر ما يضاعف من عداء كارهى الأجانب والنازيين الجدد، لأنه يجعل المواجهة بين الأكثر تطرفا، ويضر بهؤلاء الأبرياء من ضحايا الإرهاب على شاطئ نيس أو فى مسارح ومقاهى فرنسا، وأيضا الأبرياء من العرب والمسلمين ممن يدفعون ثمن الكراهية والتطرف.
إضافة تعليق




التعليقات 8

عدد الردود 0

بواسطة:

ألشعب الاصيل

هذا الحادث سيؤذى كل عرب اوروبا

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

محطه مصر بالأسكندريه - التحفه المعماريه و الفنيه وثالث محطه فى التاريخ تستجير

من مأمنه .. يؤتى الحذر – تاريخ أجرامى و شخصيه فاشله مجتمعيا كافيه لصناعه " زومبى "

عدد الردود 0

بواسطة:

ألشعب الاصيل

زراعة الحقد والكراهية والعداء فى فرنسا

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

محطه مصر بالأسكندريه - التحفه المعماريه و الفنيه وثالث محطه فى التاريخ تستجير

كم يبلغ عدد الزومباوييه حاليا وكم شخص فى العالم يصلح أن يكون زومباوى فى المستقبل؟

عدد الردود 0

بواسطة:

محطه مصر بالأسكندريه - التحفه المعماريه و الفنيه وثالث محطه فى التاريخ تستجير

هل أقراص الكبتاجون + أنسان زومبى كافيه لصناعه أنتحارى (أنغماسى)؟

عدد الردود 0

بواسطة:

محطه مصر بالأسكندريه - التحفه المعماريه و الفنيه وثالث محطه فى التاريخ تستجير

لماذا يتم أختيار الأنتحاريين (الأنغماسيين) من المسلميين دائما؟

عدد الردود 0

بواسطة:

حامد احمد محى الدين - مستشار قانونى

ليس دهساً بل هروب

عدد الردود 0

بواسطة:

mazen

لماذا السياح ؟والمدن السياحية؟ بل ولماذا فى ذروة المواسم السياحية ؟ الا يلفت ذلك نظر احد اطلاقاً ؟

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة