خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

شيخ الأزهر: القضية الفلسطينية أم المشكلات فى الشرق الأوسط

الجمعة، 01 يوليه 2016 05:03 م
شيخ الأزهر: القضية الفلسطينية أم المشكلات فى الشرق الأوسط الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر
كتب – لؤى على

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أكد فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، إن الحوار لا يكون بين العقائد والأديان؛ لأن لكل عقيدة ما يميزها عن عقيدة الآخر، وإنما الحوار يكون بين أتباع الديانات فيما يحقق العيش المشترك؛ لأن الأمور المشتركة بين الأديان الثلاثة كثيرة جدا، حتى إنه يُسَمَّى بحوار المؤمنين بالأديان بشكل عام، وهذا الحوار مر عليه فترة طويلة، وقد قُدِّر لى أن أحضر حوالى عشرة مؤتمرات فى أمريكا وأوروبا وآسيا وروسيا، لكن هذا الحوار دائما ما ينتهى لحوار يريد فيه طرف أن يفرض وجهة نظره على الطرف الآخر على الأقل على المنصة

وأوضح شيخ الأزهر، فى حلقة برنامجه (الإمام الطيب) الذى يذاع يوميًّا طوال شهر رمضان المعظَّم: لاحظت أن كثيرا من المتحدثين يتراجع عما يقوله على المنصة، وخاصة فى قضية فلسطين، وهى قضية الصراع الأزلى، التي أراها أم المشكلات فى الشرق، داعيا الغرب إلى حل هذه القضية حلا عادلا للفلسطينيين؛ لأن الحل العادل لها سيؤدي إلى تهدئة الأمور.

وقال الطيب إن عدم حل قضية فلسطين هو أكبر عقبة أمام الحوار العالمى، ومن العقبات كذلك نبرة الاستعلاء أو اعتقاد الغرب بأنهم شعوب متحضرة ونحن شعوب متخلفة، وأنهم أصحاب رسالة فى نقلنا من التخلف أو تهذيبنا من التوحش، متناسين أننا حضارة شهد لها العالم كله أنها أخرجت أوروبا من عصور الظلام، لافتا إلى أننا كشرقيين بعضنا لم يحسن فهم الحضارة الغربية حين اتهموها بأنها حضارة انفلات لا أخلاقية وحضارة مادية، وغفلنا عن جوانب كثيرة إنسانية وعلمية، وفى المقابل هم لم يحسنوا فهم الإسلام ولا حضارته.

وأوضح فضيلة الإمام الأكبر، أن العولمة تعنى أن يراد لحضارة معينة - ولتكن حضارة الولايات المتحدة - أن تكون هى الحضارة الغالبة صاحبة الهيمنة السياسية والاقتصادية والاجتماعية على العالم، وهذا ما أنتج صراع الحضارات الذى أُلبس للأسف ثوب الفكر وثوب الفلسفة، وهذا عكس ما ينبغى أن يكون، مشيرًا إلى أنه لا سبيل للتواصل والتعارف بين الحضارات إلا بحوار الحضارات والثقافات، على أمل أن تتوسع دائرة الحوار ليصبح منهجا لشعوب الشرق والغرب على السواء، وتتحقق نظرية القرآن الكريم التى تكرس لعلاقة التعارف بدلا من علاقة الصراع.


اقرأ أيضًا..


الإمام الأكبر: نتابع خريجينا من الوافدين للتأكد من مدى التزامهم بمنهج الأزهر



مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة