خالد صلاح

كريم عبد السلام

موسم الامتحانات وخطايانا العشر

الثلاثاء، 07 يونيو 2016 03:00 م

إضافة تعليق
لماذا أصبحت الامتحانات وخصوصا الثانوية العامة فاصلا من الرعب لا ينتهى؟
مع بداية موسم الامتحانات عموما وامتحانات الثانوية العامة خصوصا تدخل آلاف الأسر المصرية موسم القلق والتوتر، وتبدأ رائحة شياط الأعصاب تتصاعد من كل بيت، فلا يوجد بيت من البيوت يخلو من طالب يمتحن أو قريب يستعد للامتحان، وما أدراك ماذا يعنى امتحان الثانوية العامة الآن، حيث تتصاعد وتيرة الدروس الخصوصية والمجموعات والملازم والمراجعات المكثفة، وتحترق أعصاب أولياء الأمور مرة ثانية وثالثة من فواتير الدروس وفواتير الكهرباء، وفواتير انهيار الطلاب من التعب أو من القلق، حتى أصبح الموسم الدراسى موسما من الطوارئ يتمنى الجميع الخلاص منه، بأى نتيجة، السؤال الآن: لماذا أصبح موسم الامتحانات موسماً للرعب والخوف؟ ولماذا أصبح نظامنا التعليمى استنزافاً لأولياء الأمور المساكين الذين يحاولون بناء مستقبل أفضل لأبنائهم عبر الاستثمار فى تعليمهم، ثم يدفعون الثمن مضاعفا من قلقهم وتوترهم وأموالهم القليلة؟

لماذا يخاف الطلاب ولماذا يخاف أولياء الأمور؟ الطلاب لا يولدون خائفين من الامتحانات، ولكنهم ينشأون فى مناخ يعلمهم الخوف، وهذه هى الخطيئة الأولى. الخطيئة الثانية: النظام التعليمى فى المدارس يدعو إلى تجاهل المدرسة والاعتماد على الدروس الخصوصية وسباق الملازم والتحصيل وراء المشهورين من المدرسين وأصحاب مراكز الدروس الخصوصية التى تحولت إلى مدارس بديلة تنافس وزارة التربية والتعليم، وإن كان أصحابها يكسبون المبالغ الطائلة.

الخطيئة الثالثة: نظام توزيع الدرجات لا يرتبط عملياً بمجهود الطالب والطالبة طوال العام فى النشاط الدراسى نظرياً وتطبيقياً، بالإضافة إلى الأنشطة الثقافية والرياضية، كما لا يرتبط بالتفوق النوعى للطلاب، سواء كان تفوقاً ثقافياً أو رياضياً.

الخطيئة الرابعة: أغلب المدرسين حولوا أعمال السنة إلى وسيلة للضغط على أولياء الأمور للدخول فى دوامة الدروس الخصوصية، فى سنوات دراسية لا تحتاج لدروس خصوصية مطلقا، مثل الصف الأول الابتدائى مثلا، وما على أولياء الأمور سوى الطاعة وهم خائفون، بدلا من استهداف أبنائهم.

الخطيئة الخامسة: لم يعد مهماً أن الطالب يحقق التفوق فى الامتحانات بمجهوده، ولا أن يكون مجموع درجاته هو مرآة لتحصيله طوال العام، بل أصبح المهم هو الحصول على درجات حلوة بأى طريقة والسلام، المدرس يدخل له اللجنة، الأسئلة تتسرب قبل الامتحان، الغش داخل اللجنة، المهم يظهر فى المجموع وكأن الطالب متفوق، رغم أنه ليس كذلك، «والمدرس عارف وأولياء الأمور عارفين»، لكن حب المظاهر غلب الحقيقة وغلب على ما يعنيه الامتحان من قيمة للمجتمع، ولذلك تعرض المجتمع للغش، فأصبحنا نرى الطبيب الذى لا يفهم فى عمله، لأنه نجح بالغش، والمهندس الذى لا يفهم فى عمله لأنه نجح بالغش، إلخ إلخ.

الخطيئة السادسة: لا يعرف الطالب ماذا يريد من التعليم، ولا يعرف أولياء الأمور لماذا يعلمون أبناءهم فى هذه المدرسة أو تلك، أو لماذا يعلمونهم أصلا، ولا يعرف المدرسون لماذا عليهم أن يشرحوا المنهج الفلانى فى السنة الدراسية الفلانية، تائهون تائهون تائهون، بينما الأصل أن يعرف الطالب منذ سنوات الروضة أنه يتعلم ليسير فى اتجاه الهندسة مثلاً، وأن يتعرف على كل ما يخدم الاتجاه بحسب مرحلته العمرية، ولا بأس أن يغير هو الاتجاه عندما يملك القدرة على الاختيار، لكن بناء معرفته بالمستقبل ومساعدته على التفكير بهذه الطريقة مهم لبناء إنسان يملك ما يعطيه لمجتمعه غير الفهلوة، كما أن على أولياء الأمور معرفة الفروق بين المدارس، ولماذا اختاروا لأبنائهم هذه المدرسة أو تلك، أما المدرسون الذين يفخرون بأنهم يحفظون المناهج ويرددونها مثل مندوبى المبيعات السريحة فى الشوارع، فعليهم إعادة النظر فى مهنتهم أصلا، إما يكونون رسل علم ينشؤون من التلاميذ بشراً أسوياء، أو أن يظلوا مندوبى مبيعات.

الخطيئة السابعة: لا معنى على الإطلاق أن يتعلم شاب 16 سنة، هذا إذا لم يرسب فى مشواره التعليمى، ثم يبدأ فى سوق العمل من الصفر، «مرمطون فى مطعم»، أو يقوم بإدخال رنات الأغانى على الموبايل، أو مساعد مبيض محارة مثلا، هذا ضد المنطق والعقل، يكفى 4 سنوات من القلق والتوتر والرعب المتواصلين، إذا جمعنا حاصل الشهور الأخيرة ورعب الامتحانات فى سنوات الدراسة من الأول الابتدائى حتى البكالوريوس، والبدائل معروفة، أن يتخلص الطلاب وأولياء الأمور من رعب الامتحانات، ومن تسلط المدرسين وجشع أصحاب بزنس الدروس الخصوصية، لأن طولها قد عرضها، وفى النهاية هترسى على مبيض محارة، أو أن يعرف أولياء الأمور المهنة الأقرب لأبنائهم، وأن يوجهونهم إليها بعد انتهاء التعليم الأساسى والسلام، وبلاها رعب ودروس وفواتير كهربا ودموع وسهر.

الخطيئة الثامنة: لا يربى أولياء الأمور أبناءهم على أن الرسوب فى الامتحان ليس جريمة أو عاراً إذا كان نتيجة لضعف أو سوء تقدير، ولا يدربونهم على البحث عما يستحقونه من جزاء، ولذلك لا يقبل الطفل أو المراهق أو الشاب عندنا بما يستحقه، سواء كان النجاح أو الرسوب.

الخطيئة التاسعة: لا يربى أولياء الأمور أبناءهم على احتقار الغش والغشاشين، واحترام النجاح، واعتبار أن الرسوب أفضل كثيراً من النجاح بالغش، لأن الغش يفسد كل شىء، بل العكس هو الصحيح.

الخطيئة العاشرة: بقاء نظامنا التعليمى حائراً تائهاً بين الصفين الخامس والسادس الابتدائى، وبين الثانوية العامة القديمة أو المقسوم ظهورنا بها على سنتين، وبقاء مدرسينا على حالهم رغم الكادر، لا يعنى إلا فساد جوهر نظامنا التعليمى الشكلى الخالى من روح التربية والتعليم معاً، وهذه الخطيئة تتعدى النظام التعليمى إلى نظامنا المجتمعى بأسره. 
إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة