خالد صلاح

"الموديل العارى".. ابتدعه الفراعنة ومنعه المتطرفون.. محمد طلعت: فنان إخوانى حصل على موافقة السادات عام 1976 بعدم تدريسه للطلاب وادعى مخالفته للشرع.. إيهاب اللبان: الجسد الإنسانى ليس تهمة

الجمعة، 20 مايو 2016 05:41 م
"الموديل العارى".. ابتدعه الفراعنة ومنعه المتطرفون.. محمد طلعت: فنان إخوانى حصل على موافقة السادات عام 1976 بعدم تدريسه للطلاب وادعى مخالفته للشرع.. إيهاب اللبان: الجسد الإنسانى ليس تهمة الموديل العارى
كتبت بسنت جميل
إضافة تعليق

نقلا عن الورقى


برغم إننا لا نستطيع أن نفصل بين الفن والحضارة، بأى شكل من الأشكال، لكن للأسف يتعرض الفن التشكيلى إلى أكبر عملية من عمليات سوء الفهم فى التاريخ، بداية من سوء تلقى الجماهير له واتهامه بالعديد من الاتهامات التى تسهم فى إبعاد الجمهور عنه، وليس انتهاء بحرمان الفنانين أنفسهم من الحصول على بعض العوامل التى يرون أنها ضرورية من أجل إتقانهم لفنهم، ولعل أبرز الأشياء التى يؤكد الفنانون أهميتها هو إساءة فهم المجتمع لفكرة الاستعانة بـ «الموديل العارى» فى تدريس التصوير والنحت فى كليات الفنون، وهو أمر يعده الفنانون من أهم العوامل المساعدة على إتقان عمل الفنانين، ودراسة تشريح الجسد البشرى، ومعرفة أشكال أجزاء الأجسام وأحجامها وكيفية تشكيلها، لتظل هذه القضية من أهم القضايا الجدلية فى الوسط التشكيلى.

100

الفنانون فيما بينهم يترحمون على «زمن الفن الجميل» وقت أن كان تدريس التشريح فى كليات الفنون الجميلة، تتم بالاستعانة بـ«موديل عارى» مؤكدين أن هذا الأمر يعد من أهم الأسباب التى جعلت الفن المصرى يقف على قدم المساواة مع الفن العالمى، وأنه منذ بداية تدريس الفن التشكيلى دخل «الموديل العارى» إلى معامل الكلية وقاعات دروسها حتى أصبح من أساسيات التدريس، وهو أمر متبع فى جميع جامعات العالم، لكنه للأسف منذ بداية المد الوهابى فى مصر وانتشار الجماعات الإسلامية، تم منع تدريس تشريح الجسد الإنسانى، رغم ما يؤكده الفنانون من أن هذه العملية ضرورة كبيرة للفن تماما، مثل تدريس تشريح الجسد فى كليات الطب.

وقبل بداية تناول هذه الأزمة وتداعياتها يجب علينا أن نستكشف علاقة «الموديل العارى» بالفن التشكيلى من نحت وتصوير وخلافه، وذلك منذ بداية الفن وحتى الآن، فمنذ قديم بدايات الحضارات الإنسانية عامة والمصرية خاصة انتشر رسم الشخوص عارية، وليس أدل على هذا من تواجد تماثيل لملكات إخناتون وبناته عاريات، وأيضا تمثال للملكة نفرتيتى فى تل العمارنة، وتمثال آخر لأخت توت عنخ آمون فى متحف ملوى بمحافظة المنيا، حيث جسد النحاتون القدامى هذه التماثيل بشكل مميز وبارع دون خجل، لذلك فكانت فكرة رسم الموديل العارى موجودة من أيام القدماء المصريين للعديد من الشخصيات الفرعونية البارزة، حيث كان رسم الموديل العارى موجودا فى الحضارات العربية والغربية أيضا.
ابتدعه الفراعنة ومنعه المتطرفون (1)

الفنان العالمى ليوناردو دا فينشى كان من أبرز الفنانين العلماء الذين درسوا تفاصيل تشريح الجسد البشرى فى الفترة ما بين عامى 1489-1513، حيث كان دائما يلقى اعتراضات من الكنيسة التى رفضت بشكل قاطع نبش القبور من أجل التشريح، ولكن «دا فينشى» أمضى فى طريقه وخالف أوامر الكنيسة، وتمكن من تشريح كلا الجنسين من مختلف الأعمار ليتعرف على ما بداخل الجسد البشرى من قلب وعضلات وعمود فقرى وغيرها من التفاصيل، وبفضل قدرته الاستثنائية المميزة التى مكنته من تسجيل العديد من الملاحظات، ورسمها بتفاصيل توضيحية مبهرة، وغير عادية، شاملة بعضا من التعريفات، والتى جعلته من رواد التشريح الطب الشرعى والمرضى أيضا.

ونظراً لأهمية زرع الثقافة والفن فى مصر، اهتم الأمير يوسف كمال باشا من أسرة محمد على، بإنشاء مدرسة لتعليم الفنون الجميلة عام 1905، وانضمت الكلية إلى وزارة التعليم العالى عام 1961 ثم أصبحت تابعة إلى جامعة حلوان فى أكـتوبر 1975، وكانت دراسة الموديل العارى وسيلة تعليمية لا غنى عنها مع بداية تأسيس المدرسة، حيث كان أول موديل عار، معروف فى الفنون الجميلة، هما الأخوان عبد العزيز وعبد الوهاب هيكل، وهما اللذان شاركا فى أعمال إنشاء مبانى الكلية وذلك من أجل زيادة دخلهما، بينما كانت ابنة عبد الوهاب هيكل هى أول موديل عار فى الكلية، لذلك كان ابنه وبنته يمارسان مهنة الموديل العارى، دون خجل، وكانت هذه مهنة يحصلون منها على مقابل مادى.
ابتدعه الفراعنة ومنعه المتطرفون (2)

ومن بعدها توالى على الكلية العديد من الموديلات العاريات، منهم رضا وجليلة ونعمات وأيضا فتيات أرستقراطيات، ومنهن شاهيناز التى كانت تعمل دون الحصول على مبلغ مالى، لكنها كانت تأتى إلى الكلية رغبة فى الفن.

وظلت دراسة الموديل العارى داخل كليات الفنون الجميلة شيئا أساسيا فى دراسة كلية الفنون الجميلة فى الستينيات، حتى ظهرت قوى سياسية وهى جماعة الإخوان المسلمين التى بدأت تفرض أفكارها فى المجتمع بشكل ملحوظ لتحرم رسم الموديل العارى فى كليات الفنون الجميلة باعتباره يثير الشهوات والغرائز لدى الطلاب فى منتصف السبعينيات، وبالفعل تم إلغاؤه، ولكن ليس بقرار حكومى أو إدارى.

وقبل اختفاء رسم الموديل العارى، قدم شيخ النحاتين المصـريين الفنان الماهر عبد البديع عبد الحى أعمالا عديدة عن جسد المرأة بطريقة مميزة حيث طغى الموديل العارى الجرىء، على أغلب أعماله الفنية، هذا بالإضافة إلى أنه اتخذ زوجته موديلا له فى معظم أعماله النحتية عن الموديل العارى.

ومن أهم أعمال الفنان عبد البديع عبدالحى، تمثاله الذى يسمى «الفجر»، وهو عبارة عن تمثال لمرأة تخلع ثيابها، فهذا التمثال يمثل جسدا عاريا مليئا بالأنوثة والحيوية المختلفة عن باقى أعماله الأخرى.
ولم نستطع أن نغفل عن الفنان الكبير محمود سعيد، فيعد من رواد المدرسة المصرية الحديثة فى الفنون التشكيلية، وهو الذى قدم أعمالا فنية مختلفة ومنوعة عن النساء، وهن عاريات تماماً، ويعتبر أول من صور المرأة بهذا الشكل، مما تسبب فى صدمة كبيرة للمجتمع، حيث إنه جردهن من ملابسهن، ومن بين هذه اللوحات التى تناولت جسد المرأة العارى، هى لوحة «الخضراء» التى استطاع أن يبرز فيها أنوثة المرأة الطاغية والراقية بحس فنى مميز يتذوقه كل المشاهدين.

ونظراً لأهمية دراسة الجسد العارى لطلاب كلية الفنون الجميلة، أوضح الفنان محمد طلعت، أن أول من نادى بعدم تواجد الموديل العارى فى الكليات الفنية، هو رائد الفن التشكيلى الفنان أحمد ماهر رائف، حيث إنه حرم تدريس الموديل العارى فى كلية الفنون الجميلة بالإسكندرية فى منتصف السبعينيات.

وأشار «طلعت» إلى أن الفنان ماهر رائف كان ينتمى إلى جماعة الإخوان المسلمين، واستطاع أن يأخذ موافقة من الرئاسة عام 1976 بعدم تدريس الموديل العارى لطلاب داخل الكليات باعتباره مخالفا للشرع وللديانة الإسلامية.

وأكد «طلعت» أن ما فعله الفنان ماهر رائف دمر أسس تعليم الفن التشكيلى لدى الطلاب، منذ منتصف السبعينيات حتى الآن، مناديا بضرورة عودة دراسة الموديل العارى من جديد داخل الكليات، حيث يعانى الطلاب وبعض من الفنانين غير الدراسين، برسم الموديل بضعف شديد فى النسب والحركة والتشريح وأبعاد الظل والنور والعلاقة بين العنصر الأمامى والخلفى فى العمل الفنى، وشكل الألوان على البشرة الإنسانية وغيرها من الأساليب الفنية.
ابتدعه الفراعنة ومنعه المتطرفون (3)

ومن جانبه، قال النحات إيهاب اللبان، منذ بداية دخوله الكلية كان على علم بأنه ليس متاحا دراسة رسم الجسم البشرى بشكل مباشر داخل الكليات الفنية.

وأوضح «اللبان» أن رسم الموديل العارى كان متاحا بسهولة وكان الطلاب يدرسون فى الكليات الفنية بشكل علمى من زمن طويل، مضيفا أنه يرجع اختفاء الموديل العارى بمصر، لسبب الأحداث الكثيرة التى تطرأ على المجتمع والتى ترفض هذا المنهج.

وأكد «اللبان» أن على الكليات الفنية وعلى المثقفين والنخب عدم الخضوع لملتغيرات التى تطرأ على المجتمع من حين إلى آخر، موضحا أن دراسة الموديل العارى من الدراسات المتخصصة التى ينبغى أن تدرس بكليات الفنون الجميلة، مثلما يدرس طلاب كلية الطب تشريح الجسد البشرى.

وأضاف «اللبان» أن أى دراسة تندرج تحت بند علم فهى متاحة للمناقشة، متمنيا إعادة النظر فى إعادة دراسة الجسم البشرى فى الكليات الفنية من غير حسابات، متابعا أن الجسد البشرى سواء لامرأة أو رجل ليس تهمة.

وأشار «اللبان» إلى أن لديه دور فى مواجهة هذا الفكر الذى يمنع إظهار الجسد العارى، حيث إن باعتباره مدير قاعة أفق بمتحف محمد خليل وحرمه، قام بعرض معرضا للمصور والفنان رمسيس مرزوق، يتناول فيه جسد المرأة العارى فى أكثر من لوحة فنية.
ابتدعه الفراعنة ومنعه المتطرفون (4)

وفى السياق ذاته، قال الفنان التشكيلى طه القرنى، إن احتفاء الموديل العارى من التدريس فى الكليات الفنية يرجع لعام 1973، عندما أصرت الجماعات الإسلامية على عدم تدريسه باعتباره من المحرمات، ولذلك قبل هذا الطلب أيام حكم الرئيس الراحل محمد أنور السادات.

وأوضح «القرنى» أنه يرحب بعودة الموديل مرة أخرى فى الكليات الفنية لوجود ثراء للحركة التشكيلية، ولإعادة صياغة الإحساس بالجسد مرة ثانية.

وأكد «القرنى» أن فى الوقت الحالى لا يوجد سبب لمنع الموديل العارى فى الكليات الفنية، موضحا أنه ليس بالضروى، أن يكون الموديل عاريا بالكامل حتى يتم تدريسه.

ولفت «القرنى» إلى أن طلاب كليات الطب مازالوا يدرسون تشريح جسد الإنسان، لذلك فما هو المانع من دراسته أيضا بكليات الفنون الجميلة.

كما قال الفنان التشكيلى محمد ثابت إن الموديل العارى كان متبعا بشكل كبير فى أعمال النحت والرسم منذ سنوات طويلة، وهذا يرجع إلى أن طلاب بكلية الفنون الجميلة كانوا يدرسون طريقة رسم الموديل العارى دون خجل، نظراً لقلة الطلاب الذين كانوا التحقوا بالكلية.

وأضاف «ثابت» أن تدريس الموديل العارى أصبح وفى الوقت الحالى، يمثل خجلا كبيرا بين الفتيات والشباب الرجال، موضحا أن رسم الجسد العارى خادش للحياء وحرام أيضا.

وأوضح «ثابت» أن الفن يعد بمثابة خط فاصل بين الحلال والحرام، حيث إن رسم الموديلات العارية يثير الشهوات والغرائز، مضيفا أن إعادة «الموديل العارى» لكليات الفنون لا يندرج تحت «العلم» إنما يندرج تحت نوع آخر من الممكن نعتبره ترفيها على سبيل المثال، على حد قوله.
ابتدعه الفراعنة ومنعه المتطرفون (5)

ومن جانبها قالت «إيمان البنا» أستاذ مساعد بفنون تطبيقية بجامعة حلون، إنها لديها قناعة أن التعليم على الموديل العارى هو أساس التعليم الصحيح، موضحة أن درست الموديل العارى عقب دراستها فى إحدى الكليات الفنية بألمانيا، معتبرة أن تدرس الموديل العارى يعطى إحساسا بالتشريح وبالكتلة والأبعاد.

وأشارت «إيمان» إلى أنها درست فى كلية الفنون الجميلة عام 1993، العديد من المحاضرات، ومنها محاضرة دراسة الطبيعة الحية التى من المفترض فيها تواجد الموديل، ولكنها ليست عارية تماما، مضيفة أن فى عام 2016 تم تدريس رسم جسد الموديل، وهى مرتدية جلبابا واسعا، فكانت النتيجة أن الطلاب رسموا أذرعا خشبية بدون روح.

وأضافت «إيمان» أنها حينما تضع تمثالا عاريا فى الكلية ليتعلم الطلاب كيفية الرسم يعترض الطلاب على الرسم ويقومون بتغطية التمثال، أو يقوم البعض بعدم حضور هذه المحاضرة.
ابتدعه الفراعنة ومنعه المتطرفون (6)

ولفتت «إيمان» إلى أن دراسة الموديل العارى ليس بها نوع من أنواع الإباحية أو الكفر، مؤكدة أن كل الراغبين فى دخول كليات فنون جميلة ينبغى عليهم دراسة رسم الجسد البشرى بالطريقة الصحيحة.
وتابعت «إيمان» أن المستحيل تعلم دراسة رسم الجسد البشرى من خلال الكتب أو التماثيل، مشيرة إلى أنه من الصعب إعادة تدريس الموديل العارى فى ظل ظروف المجتمع.

كما أوضح النحات طارق الكومى، أن اختفاء الموديل العارى جاء مع ظهور التيارات الإسلامية بكليات الفنون الجميلة، وغيرها من الكليات، حيث إن هذا التيار بدأ يفرض سطوته ويتشبع، موضحا أنه قبل دخوله كلية فنون جميلة عام 1980 كان يعلم بعدم تدريس الموديل العارى.
نفرتيتي

وأضاف «كومى» أن التيارات الإسلامية استطاعت غرس بعض المعتقدات بأن دراسة الموديل خادشة للحياء، فتحول الموضوع من التدريس إلى الشعور بالغرائز، موجها اللوم على تقاعس الدول وأساتذة وطلاب كلية الفنون الجميلة فى ذلك الوقت لرضوخهم لهذه الأحاديث التى تمنع عدم تواجد الموديل العارى، ليتعلم الطلاب الرسم بشكل مميز ومهم.

وأكد «كومى» أنه يريد عودة الموديل عاريا، وليس بشرط عودته عاريا عريا كاملاً، موضحا أن دراسة رسم الجسد البشرى، هى الدراسة الأكاديمية، التى لابد أن يتعلهما كل طلاب كليات الفنون الجميلة.


موضوعات متعلقة..


بالصور.. الفراعنة أول من اعتقد بنعم الآلهة فى مواسم الحصاد.."نبرى" إله الحصاد و"سخت" ربة الحقول..و"أوزيريس" إله الزراعة وزوجته "إيزيس" رمز الوفاء والفلاحة المصرية..و"رننوت" تحمى الحقول وتقتل الفئران


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة