خالد صلاح

والأمن والأمان قيمة كبرى لا يشعر بها إلا من افتقدها ..

وكيل الأزهر: رجال الشرطة والجيش تحملوا الكثير من الظلم ولولالهم لسقط مصر والأمة

الثلاثاء، 05 أبريل 2016 12:06 م
وكيل الأزهر: رجال الشرطة والجيش تحملوا الكثير من الظلم ولولالهم لسقط مصر والأمة وكيل الازهر خلال الدوره التدريبيه لتنمية القيم الاخلاقيه والمهارات السلوكيه
كتب لؤى على

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قال د. عباس شومان ، وكيل الأزهر، إن مصر مرت خلال الفترة الأخيرة بمرحلة صعبة حمل فيها رجال الشرطة والجيش عبئا ثقيلا من أجل حماية الوطن، وتحملوا الكثير من الظلم والافتراء ولولاهم لسقطت مصر والأمة العربية، لكن هذا لن يحدث بإذن الله تعالى ، فمصر بأزهرها وجيشها وشرطتها حراس أمناء على الأمة كلها ولن يسمحوا لأي فكر متطرف أن يعوق مسيرتها.

وأكد وكيل الأزهر ، خلال محاضرته بمستشفى الشرطة ضمن الدورة التدريبية لتنمية القيم الأخلاقية والمهارات السلوكية ، فى مجالات العلوم الإنسانية والاجتماعية والقانونية، وأن حب الوطن وأجب على كل فرد، مشددًا على أن الحب ليس بالادعاء فقط بل يجب أن يعمل المواطن لصالح وطنه وأن يبذل قصارى جهده من أجل رفعته، وأن يجتنب كل ما يضر بهذا الوطن من تخريب وتدمير وزيف وتضليل.

وأشار ،إلى أنه من الواجب على كل مصري وطني أن يقف ضد الإرهاب الذي يستهدف الشعب المصري بأكمله، موضحا أن الأمن والأمان قيمة كبرى لا يشعر بها إلا من افتقدها، موضحا أن هناك بعض الجماعات تتستر باسم الدين وترفع رايته تمارس أعمالًا تخالف صحيح هذا الدين وسماحته التي وسعت كل شيء .

وأوضح ، أنَّ مناهج الأزهر الشريف تقوم على التعددية وقبول الآخر والتعايش السلمي بين الجميع، مؤكدًا أنَّ بين الأزهر والكنيسة المصرية كيان فريد نتباهى به جميعًا، وهو بيت العائلة المصرية الذي يعمل على نشر ثقافة التعايش السلمي والمودة بين المصريين ويقف في وجه من يحاول أن ينال من وحدة الشعب بمختلف أطيافه، ودائمًا ما ينظم زيارات وأنشطة داخل محافظات مصر، ونظرا للنجاح الكبير لدوره فقد أنشئت له فروع عديدة بالمحافظات.




موضوعات متعلقة :


-الملك سلمان يزور الإمام الأكبر بالأزهر فى زيارة هى الأولى من نوعها للمشيخة


-شيخ الأزهر يشيد بجهود السفير الكويتى خلال فترة عمله بالقاهرة


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة