خالد صلاح

سهيلة فوزى

رؤساء جمهورياتنا فى إجازة

الثلاثاء، 26 أبريل 2016 10:04 م

إضافة تعليق
"مَثَلُ المؤمنين فى تَوَادِّهم وتراحُمهم وتعاطُفهم مثلُ الجسد، إِذا اشتكى منه عضو تَدَاعَى له سائرُ الجسد بالسَّهَرِ والحُمِّى" صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهكذا هى الدولة إذا فسد أصغر مكون فيها فسد الجسد كله، والحى هو أصغر الوحدات الإدارية للدولة التى تباشر من خلاله السيادة والسلطة متمثلة فى رئيس الحى ومجله الموقر.

فهل تعلم عزيزى القارئ من هو رئيس الحى الذى تسكن فيه؟.. قد تكون من المنتقلين للحى حديثا فهل تعرف رئيس الحى الذى نشأت فيه؟.. هل حظيت ولو مرة بطلته البهية فى إحدى شوارع أو حارات الحى؟.. هل كان زميل دراسة لك أو جار قديم فى الحى أم أنه هبط اضطراريا على رئاسة الحى من حيث لا تدرى ولا تحتسب؟.. بالطبع الإجابات المنفية ستكون مصير كل الأسئلة السابقة، فرؤساء الأحياء أشبه باللهو الخفى الحاضر الغائب فى حياة كل مواطن مصرى سواء كان يقطن الزمالك، أو يهيم على وجهه فى حوارى الجمالية.

رئيس الحى فى مصر الحبيبة هو رئيس جمهورية فى إجازة مدفوعة الأجر بلا أمد، فرؤساء الأحياء فى مصر ينطبق عليهم المثل "أكل ومرعى وقلة صنعة"
حاول أن تتخيل معى عزيزى القارئ لو أن رئيس حى قرر فجأة - لا سمح الله - أن يقوم بمهام عمله كما يجب كيف ستصبح حياتك وقتها؟.. فقط أغمض عينيك وعيش الحلم.

أولا- لن تجد أكوام القمامة فى أى شارع من شوارع الحى لأن رئيسه يعلم جيدا أن نظافة شوارع الحى أهم من نظافة صالون بيته.

ثانيا- لن تضطر أن تلف حول منزلك نصف ساعة لتجد ركنة لسيارتك التقسيط - التى تخشى عليها من الهوا الطاير - لأن مسئولى الحى ورئيسهم الموقر وفروا مواقف للسيارات تحت إشراف الحى.

ثالثا- لن تضطر لجرجرة صاحب المنزل المفترى لقسم الشرطة لإثبات حالة تعديه عليك لأنك تعترض على قراره ببناء خمسة أدوار مخالفة على عقار لا يحتمل من الأساس أدواره القائمة بالفعل، لأن الحى سيتكفل بإزالة أول قالب طوب سيضعه فى أول دور مخالف، لأن إزالة مخالفات البناء، ومنح التراخيص من صميم عمل الأحياء.

رابعا- عفشة عربيتك فى أمان.. لن تتعثر بعد الآن فى المطبات التى تزين طريقك إلى المنزل ذهابا وإيابا لأن رئيس الحى يدرك تماما أهمية رصف الطرق لسكان حيه الكرام.

خامسا- لن تحتضن عربية صديقة فى طريق مظلم، لأن رئيس الحى يدرك تماما أن إنارة الطرق لمواطنيه الأعزاء واجب قومى.

سادسا- لن تضطر لابتلاع إهانة صبى سواق الميكروباص بعد خلافك معه على الأجرة، لأن الحى يحكم سيطرته على موقف سيارات الأجرة، ولا مجال للتلاعب بأسعار خدمات النقل المقدمة للمواطنين الشرفاء من سكان الحى أو ضيوفه الكرام.

سابعا- عندما يسألك أحد من هو رئيس الحى؟ ستعلو وجهك ابتسامة رضا وترد بفخر الأستاذ فلان الفلانى كان على الهواء امبارح بيناقش نتائج اتفاقية الشراكة الموقعة بين الحى وشركة صينية لإنشاء مصنع لتدوير القمامة، الراجل ده محترم هانتخبه محافظ الانتخابات الجاية.

آن الآوان تصحى بقى...
إضافة تعليق




التعليقات 2

عدد الردود 0

بواسطة:

أبو العبد

مقال رائع

عدد الردود 0

بواسطة:

احسن مقال قريتو من سنين برافو عليكي

احسن مقال قريتو من سنين برافو عليكي

احسن مقال قريتو من سنين برافو عليكي

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة