خالد صلاح

أكرم القصاص

خبراء الطائرات والاستهبال!

الأربعاء، 30 مارس 2016 07:03 ص

إضافة تعليق
أول ما يلفت النظر اليوم فى أى حادث أو واقعة هو انطلاق كميات هائلة من المحللين والخبراء فى كل الشئون، لا فرق هنا بين قضية سياسية أو سياحية. خطف طائرات أو إرهاب دولى، المهم أن يقولوا ويدلوا بدلوهم ويظهرون فى صورة العالمين ببواطن من الطائرات للإرهاب، ومن الخطط إلى المخططات، نفس الطريقة والأشخاص يخرجون من جحور التحليل الغامقة إلى شواشى العمق.

ولم يكن اختطاف الطائرة المصرية أمس، أحد أول الأمثلة، وإن كان أظهر حالة الاستسهال التحليلى لدى خبراء كل شىء، الجاهزون دائما لإطلاق التفسيرات المرئية لكل ما يجرى فى الكون، وهم فى أماكنهم ولا تنتابهم أى ذرات شك فيما يتناولونه من معلومات، وما يتعاطونه من خزعبلات وأحكام نهائية يعجز الخبراء المتخصصون عن امتلاكها.

خلال أقل من نصف دقيقة على إعلان اختطاف الطائرة المصرية المتجهة من برج العرب إلى القاهرة اندلع السادة المحللون، فى حالة تحليل على الذات، ليتحدثوا عن معلومات بأن الخاطف نفذ ومر بالمتفجرات، وبالتالى هناك خلل يؤيد وجهة نظهرهم كخبراء فى ضعف الإجراءات وتهافت الثغرات وتوازى المربعات. هؤلاء ممن اعتادوا الهجوم المنسق والشعور بالدونية العدائية، فى المقابل خرج خبراء التبرير الاستسهالى ليعلنوا عن مؤامرة مترامية الأبعاد طويلة التيلة من أجل الانغماس الإرهابى.

لا هؤلاء ولا أولئك.. انتظروا ليسمعوا أى معلومة، بل رأينا فتاة محللة فى محطة بريطانية تكاد تقسم أن الخاطف مر بالمتفجرات، وانطلقت تكور التحاليل حول الثغرات، لكن الخبير الأجنبى فى شئون الطائرات والأمن قال لها: علينا أن ننتظر قليلا لنعرف وبخبرتى لا يظهر أن فى الأمر متفجرات، لكنه تمويه واضح. ولم «ترعو» الخبيرة الغاضبة من سطحيتها، ومضت تكيل الاتهامات والانتقادات الجافة، أحد خبراء العمق الاستعماقى بعد أن قدم عروضا بكل أنواع التحاليل، عن نجاح الخطف ومرور المتفجرات وثغرات المطارات، وبعد أن تكتشف أن كل ما قاله خالٍ من أى صحة، لم يعتذر وألقى المسؤولية على السلطات التى لم يقدم لسيادته ما يؤيد وجهة نظره الخبراتية الطائرة. تماما مثل خبراء الادعاءات المؤامراتية الجافة كل ما يجرى يكشف عن خلل «عقلى» لدى قطعان المدعين. والأمر ليس فى التبرير أو الإدانة، لكنه فقط يحتاج بعض المنطق والعقل وانتظار المعلومات، وبعد ذلك يمكن التحليل أو الانتقاد أو حتى السب والقذف.

من مراقبة المحللين والخبراء فى الشاشات وأدوات التواصل يمكننا التعرف على طريقة واحدة تحكم مدى قدرتنا على الحكم والمعرفة. هناك دائما شعرة بين من ينتقدون الخطأ، ومن يمارسون العداء، ومن يريدون تبريرات وخلاص بين من يحللون للفهم. إنه صراع التحاليل بين من لا يعرفون ومن لا يدركون. واللى ما يشترى يتفرج.
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

ahmed

"معلم" ...لخصت وشخصت الحاله المصرية ...وقيس علي كده كل شيء

عدد الردود 0

بواسطة:

مشمش

ومنهم,,ا\ مططفى بكرى ,, الذى صرح كل ساعه بتصريح ,, آخرها انها مؤامره بسبب قضيه التمويل الاجنبى

**

عدد الردود 0

بواسطة:

صفوت الكاشف

///// دعك من تلك التحليلات إلى ماهو أهم وأخطر ! /////

عدد الردود 0

بواسطة:

الريس ستامونى

السلس التحليلى و الهرتله المستدامه ظاهره مرضيه عالميه - بانوراما رائعه منك كالعاده

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد

ياباشا بشويش شويه !

عدد الردود 0

بواسطة:

NINO

إلي رقم 3

عدد الردود 0

بواسطة:

ashraf

وما السبب في رأيكم؟؟؟

عدد الردود 0

بواسطة:

محمود خليفة

برج العرب ومطارها

عدد الردود 0

بواسطة:

هيثم المعلم

مدير تحرير جريدة الأهرام المصرية

عدد الردود 0

بواسطة:

مشمش

صح تعليق 8 )*م\ فرج عامر * سمعته لايف على احدى الفضائيات يكيل تهما للامن والامان بمطار برج العرب

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة