خالد صلاح

انتهاء أزمة طبيبات مستشفى الزهراء الجامعى بعد الاعتداء عليهن.. فتح "الاستقبال" بعد غلقه 24 ساعة.. وتدعيم أمن المستشفى بـ21 فردا مع عدم التجديد لشركة الأمن.. وتركيب بوابات حديدية على سكن الطبيبات

الثلاثاء، 22 مارس 2016 08:49 م
انتهاء أزمة طبيبات مستشفى الزهراء الجامعى بعد الاعتداء عليهن.. فتح "الاستقبال" بعد غلقه 24 ساعة.. وتدعيم أمن المستشفى بـ21 فردا مع عدم التجديد لشركة الأمن.. وتركيب بوابات حديدية على سكن الطبيبات مستشفى - صورة أرشيفية
كتب لؤى على

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
فتح طبيبات مستشفى الزهراء الجامعى التابع لجامعة الأزهر قسم الاستقبال بعد غلقه 24 ساعة، إثر اعتداء أهالى طفلة متوفاة على طبيبة بالصعود لسكن الطبيبات وجذبها من شعرها وتهديد الطبيبات بالأسلحة البيضاء.

وجاء قرار فتح الاستقبال بعد تنفيذ مطالبهن التى اشترطنها أمس فى اجتماعهن مع نائب رئيس الجامعة الدكتور أشرف عطية البدويهى، حيث ركبت إدارة الجامعة اليوم بوابات حديدية على سكن الطبيبات وشددت إجراءات الأمن لعدم حدوث مثل تلك الحوادث مرة أخرى.

وقال اللواء مجدى عباس، مدير أمن جامعة الأزهر، إنه تم تدعيم أمن المستشفى بـ21 فرد أمن لمراقبة وتأمين البوابات العامة والخاصة بسكن الطبيبات، بالإضافة إلى تعيين خدمة من وزارة الداخلية 24 ساعة مكونة من ضابط وأمين شرطة ، وتقرر عدم التجديد لشركة الأمن الخاصة بالمستشفى والتى ينتهى تعاقدها فى 15 أبريل القادم .

وكان قد دخل عدد من طبيبات مستشفى الزهراء الجامعى، التابع لجامعة الأزهر الشريف، فى اعتصام، وأغلقن قسم الاستقبال بالمستشفى لحين تحقيق مطالبهن والتى تتمثل فى التأمين الكافى للمستشفى خاصة أنها ليست الحادثة الأولى، حيث دخل عدد من الطبيبات فى نوبة من البكاء الهيسترى نتيجة الخوف الذى ألم بهن، فى غياب تأمين المستشفى، حيث أكدن أنهن فوجئن باقتحام أهالى طفلة حضرت إلى المستشفى متوفاة إلى مقر سكن الطبيبات دون معارضة أحد لهم من الأمن، وجذب والد الطفلة دكتورة من شعرها وضربها، بينما حملت إحدى أقارب الطفلة المتوفاة، سلاحا أبيض لترهيب الطبيبات .

وأكدت الطبيبات أنهن لن يمارسن عملهن إلا بعد تحقيق مطالبهن بتأمين المستشفى وتحويل المعتدين للنيابة، كما تسود الطبيبات حالة من الضيق بسبب تحذير عميدة كلية طب بنات الأزهر لهن بعدم تصعيد الأمر للإعلام ومحاسبة من يقوم بذلك مما زاد من غضب الطبيبات .

وقال الدكتور إبراهيم الهدهد، رئيس جامعة الأزهر الشريف، إنه قام بجولة تفقدية لمستشفى الزهراء الجامعى، بعد الواقعة وتم إبلاغ الشرطة وعمل التحريات اللازمة عن الواقعة والقبض على عدد من المتورطين فى الاعتداء.

وأضاف فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أنه تمت إقامة نقطة ارتكاز 24 ساعة من الشرطة أمام المستشفى لضمان عدم تكرار مثل تلك الحوادث، كما تم التواصل مع الحى وإزالة كل الأكشاك غير المرخصة وإزالة بعض المقاهى التى انتشرت حول المستشفى والتى يجلس عليها البلطجية. وأوضح أن طفلة دخلت المستشفى فى حالة متأخرة وتوفيت ولكن دخل أهل الطفلة على الطبيبات فى سكنهن وقاموا بالاعتداء عليهن، ونحن فى جامعة الأزهر لا نهضم حق المريض وأيضًا أطبائنا. وأضاف أنه تم فتح تحقيق حول إن كان هناك تقصير من المستشفى بخصوص الطفلة المتوفاة وننتظر نتائج التحقيقات.

من جانبها قالت نقابة الأطباء على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك": "استمرارًا لمسلسل الاعتداء على الأطباء والمنشآت الصحية، حدث منذ قليل اعتداء على طبيبات مستشفى الزهراء الجامعى من أهل طفلة حضرت إلى المستشفى متوفاة"

وأضافت: "وقامت الطبيبة بتوقيع الكشف الطبى عليها وكتابة التقرير اللازم ليعود أهالى الطفلة إلى المستشفى مرة أخرى بعد ساعتين للبحث عن الطبيبة وتكسير الاستقبال والتعدى على أهالى المرضى المحجوزين داخل المستشفى، ثم الصعود إلى سكن الطبيبات واقتحامه بحثًا عن الطبيبة، والاعتداء على الطبيبات داخل سكن المستشفى وإثارة الذعر فى المستشفى".

وأكملت: "ويتواجد حاليًا الدكتور أحمد حسين عضو مجلس النقابة العامة والدكتور أحمد بكر عضو مجلس نقابة أطباء القاهرة وعميدة كلية طب الأزهر بنات ومساعد مدير الأمن ومأمور قسم شرطة الوايلى.



موضوعات متعلقة



على جمعة: الإسلام ضد السيطرة والإكراه الفكرى

على جمعة: الأزهر هرم مصر الأول و"ازدراء الدين" تهمة يقرها القانون

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة