خالد صلاح

أحمد إبراهيم الشريف

فيلم «room»

الإثنين، 29 فبراير 2016 08:00 م

إضافة تعليق
الفن له واجب آخر بالإضافة للمتعة، إنه يحمل فى داخله رسائل معينة والمحظوظ من تصله رسالة إيجابية من رواية يقرأها أو لوحة فن تشكيلى يتأملها أو أغنية يسمعها أو فيلم سينمائى يشاهده، فيتوقف عند المعنى ويتأمله، ولعل الفيلم الأمريكى «room» ينتمى لهذه النوعية من الفن، فهو يجعلك تردد جملة «ما أضيق العالم عندما يتم اختصاره فى غرفة ضيقة، بلا منفذ سوى نافذة زجاجية مصوبة ناحية السماء»، وفى الوقت نفسه يجعلك تقول: «جميعنا فى حاجة لرسائل الحب والمساعدة كى نكون قادرين على تحمل الحياة».

ربما أكثر الذى أعجبنى فى صناعة هذا الفيلم أنه كان من الممكن أن يتحول لفيلم «رعب» أو يتحول لفيلم أكشن ومغامرة، لكن صنَّاعه أرادوا أن يجعلوا منه فيلما إنسانيا قادرا على تحدى الوقت وأن يكرس لمعنى دائم، والفيلم يحكى قصة فتاة تم اختطافها منذ كان عمرها 17 سنة وقام الخاطف باحتجازها داخل غرفة مغلقة لمدة 7 سنوات عجاف ومعها طفلها الذى أنجبته داخل هذه الغرفة بعد عامين من احتجازها وقد تحملت كل المعاناة فى انتظار أن يبلغ ابنها الخامسة من عمره كى يساعدها فى إيجاد فكرة للفرار، وعندما استطاعا ذلك وخرجا لم يفهم الجميع أزمتها، لكن طفلها فقط هو من فهم روحها المعذبة وقرر أن يساعدها، فقص شعره الطويل الذى كان مقتنعا بأنه مصدر قوته وأهداه لأمه المريضة قائلا: أمى بحاجة إلى قوتى أكثر منى.

لم يهتم الفيلم بما حدث للخاطف المغتصب لكنه اهتم بالضحية، فرصد كيف يتعايش الإنسان مع الوجع وكيف يستخدم الخيال ويروضه حتى يجعل الحياة قادرة على الاستمرار، وبعد الخروج من الغرفة الخانقة وضح الفيلم كيف تدمرت حياة الجميع بالخارج وكيف يحاولون إصلاحها معتمدين على مساعدة بعضهم، كما أشار الفيلم إلى أن نتائج الأشياء لا تتغير فجأة لكن الأمر يحتاج إلى تهيئة، فقد اعتبر الكثيرون أن الأزمة انتهت بالخروج من الغرفة، لكن الأمر كان أكثر تعقيدا من ذلك، والأهم أن الفيلم أظهر قوة الطفل فى تجاوز الأزمة وقدرته على استيعاب المتغيرات المحيطة به وتحديد أهدافه بالحصول على صديق وكلب يعيش معه فى الفضاء الخارجى كما كان يطلق على العالم.

كل هذا لم يمنع رغبته فى العودة مرة أخرى لزيارة الغرفة وعندما دخلها للمرة الأخيرة اكتشف كم هى ضيقة وقبيحة، لكن ذلك لم يمنع أن يلقى تحية الوداع على كل شىء فيها سريرها وكرسيها ودولاب ملابسها وبابها الحديدى.

الفيلم ينتهى وقد اتضحت تماما صورة امرأة وطفلها كانا قادرين على تحدى ظروفهما للنهاية وأن يجازفا كثيرا كى يحصلا على حريتهما التى دفعا ثمنها كثيرا، وبعد معاناة شديدة أصبحا مستعدين للحياة.
إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة