خالد صلاح

عصام شلتوت

فلوس الخواجات.. تجيبها الإعلانات.. بس بالاحتراف يا بهوات

الإثنين، 29 فبراير 2016 06:33 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لا يجب الحديث عن مرتبات المدربين الأجانب بطريقة الاتحاد الاشتراكى!
مثلاً.. مثلاً.. يكتب الفرد فيقول: مرتب «يول» الهولندى = رواتب «10» هيئات تعليمية؟!
أو يقال إن هناك فسادا فى الاستدلال، عندما تأتى بمدرب مصنف.. سواء الهولندى «يول».. أو Tماكليش الأسكتلندى.. مع أننا نحتاج أجانب ليسوا بمغمورين؟!
• يا سادة.. فى الكورة.. لابد من الاعتراف بأن المجنونة بنت المجنونة هى سلعة مكلفة جداً.. بس ليه مكلفة؟!
طبعاً.. لأنها يجب أن تدر أرباحاً كبرى.. وتفتح أبواب رزق، وتسهم فى نسف البطالة.. «آومال».. ما هى دى النصاعة؟!
الاحتراف أيضاً يا أفندم.. يحتاج منا طوال الوقت أن نعرف من يدير باحترافية!
نعم.. بكل البساطة.. بندفع كام.. علشان يكون الدخل كام.. وكام.. وإزاى.. وليه فيه خسائر؟!
• يا سادة.. فى الكورة.. لابد أن نعلنها الآن، على الأقل فيما تبقى من عمر الاتحاد الحالى، وإلى أن يقضى الله أمراً كان مفعولاً.. بأن يأتى اتحاد جديد.. يعظم من شأن الاحتراف.. ويضع الكرة فى مصر ضمن المنظومة المحترفة بدورى «محترفين» يليق بمصر!
هانقول كمان.. لابد من احتراف اللاعب، وعدم ذهابه للجامعة، ولا التجنيد، إلا قبل الاحتراف!
أيضاً.. يجب أن يرفض وزير الشباب والرياضة، الدولة يعنى، أى كلام عن «العقد شريعة المتعاقدين».. ده مش خروف للبيع حضرتك؟!
• يا سادة.. فى الكورة.. ربط المبالغ الاحترافية بـرواتب المدرسين، أو الأطباء.. يعنى الفشل بعينه.. وأن هذه الصناعة «مضروبة» بسبب.. بسبب.. ولا بلاش!
هو معقول يا معالى الوزير.. نترك أصحاب «ورش» كروية غير مرخصة تصلح حال اللعبة؟!
المطلوب يا أفندم «وكالات» عالمية.. بالضبط زى أى صناعة.. يعنى السيارات مثلاً؟!
• يا سادة.. فى الكورة.. هذا الفشل الرسمى فى أن تتحمل الكرة قرابة %25 من اقتصاد البلد، وأن يحول نجوم يفترض أن يغادروا عندما تفيق الدولة لضرورة تصدير سلعة مهمة اسمها لاعب الكرة أرقاماً سنذكر لحضراتكم جزءا منها!
30 لاعب بنفس راتب صلاح، ومثلهم بنفس راتب الننى، يمكنهم أن يحولوا عملة صعبة جداً = ما يحوله نصف العمالة المصرية فى نفس عمر النجمين فى دولة الإمارات.. تصور حضرتك؟!
• يا سادة.. فى الكورة.. إذا أردتم.. أن تعرفوا الطريق إلى بيزنس الكرة لصالح البلد مادياً والمنتخب وفرحة الناس معنوياً.. فالمطلوب، أن يتم الإعلان عن عقود تسمح بأن يصبح القادم جزءا من اقتصاديات الأندية.. نقول لحضراتكم بقى إزاى؟!
ببساطة.. يتقاضى «بول» 200 ألف دولار من الأهلى.. وماكليش الزمالك أى رقم!
المهم أن يتضمن العقد شرطاً يسمح باستثمار المدرب.. إعلانياً على القميص، على بدلة التدريب، على أى وكل حاجة!
• يا سادة.. فى الكورة.. لابد أن نصرخ حتى يسمعنا مسؤولو وزارة الشباب والرياضة، لفتح ملف الاستثمار.. والبحث عن بيت خبرة عالمى.. يقدم نموذجا يجعل سعر الدورى يتعدى حاجز المليار مبدئياً.. ويخلق فرص عمل!
معالى الوزير.. ده مش تدخل حكومى والله العظيم.. ده فشل فى مكاتب عديدة بالمبنى الكبيررررر!

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

الكاتب احمد المالح

الاحتراف والانحراف

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة