خالد صلاح

وائل السمرى

لماذا انزعج العالم من حبس ناجى؟.. كل صحف العالم أبرزت القضية

الأحد، 28 فبراير 2016 05:58 م

إضافة تعليق
على مدار الأسبوع الماضى، اهتمت صحف العالم أجمع بقضية سجن الروائى الشاب أحمد ناجى، الذى يمكث فى السجن الآن بتهمة خدش الحياء العام، وهى التهمة العبثية التى لا محل لها فى عمل روائى، يستهدف بالأساس تشريح النفس الإنسانية، فالفنان مثل الطبيب الذى يعرى الجسد الإنسانى، ويفحصه ويجرى عليه تجاربه وأبحاثه، فيظفر بتشخيص جديد أو يبتكر علاجا أكثر فعالية، وكذلك يفعل الفنان فى المجتمع الذى يعريه من أقنعته، ويفتش فى دخائله، فنعرف أمراضنا ونستكشف أعطابنا، ولأن العالم كله يعرف أن للفن خصوصية نادرة لا تتوافر فى غيره، يمنح الفنان مطلق الحرية فى الكشف والتجريب والابتكار، فالحرية أخت التطور وأم الوعى، بينما يقف الكبت باعتباره الراعى الرسمى لكل زيف والمتعهد الأول لكل تخلف.

دعوات التضامن مع الفنان الشاب أتت من كل حدب وصوب، ولا أخفيك سرا بأننى فى وسط كل هذه الأجواء المشحونة بالغضب، شعرت بالسعادة الغامرة حينما سمعت كلمة المثقف اللبنانى الكبير «إلياس خورى»، فى مؤتمر التضامن مع ناجى، الذى عقدته دار التنوير للنشر، حيث قال «خورى»: «أنا فخور بدفاع المصريين عن ناجى، وفخور كذلك بقلب القاهرة النابض المثقف الحى»، فمنذ زمن بعيد لم يسمع الواحد كلمة فخر حقيقية بما يقدمه المصريون، ومنذ زمن بعيد أيضا لم ير هذا التضامن الواسع من المحيط إلى الخليج.

نعود لنسأل لماذا اهتم العالم بهذه القضية بالتحديد؟ ولماذا أبرزتها كبريات صحف العالم، باعتبارها «كارثة» يجب أن توقف، والإجابة بسيطة جدا، هى أن الفن المصرى على اختلاف حقوله ما زال قادرا على مخاطبة العالم بنفس الكفاءة التى يتخاطبنا العالم بها، ففنانى مصر يتكلمون لغة عالمية، يفهمها القاصى والدانى، والإبداع المصرى ما زال قادرا على جذب انتباه العالم، برغم ما يمر به من إحباطات وترهل، ومن لا يصدقنى، فليتابع روايات وقصصا وأشعار الفنانين المصريين فى المكتبات العالمية، ليرى أعمال نجيب محفوظ، وصنع الله إبراهيم، وإبراهيم أصلان، وصلاح عبد الصبور، وهى تقف فى شموخ بجوار أعمال ماركيز وهيمنجواى وإليوت وإزرا باوند، تماما مثلما تقف تماثيل محمود مختار، وآدم حنين، وعبدالهادى الوشاحى، ولوحات محمود سعيد، وعبد الهادى الجزار، وأحمد مصطفى، وعادل السيوى بجوار تماثيل هنرى مور، ولوحات بيكاسو وسلفادور دالى.

تلك قوة مصر الحقيقية، القوة الناعمة التى ما زالت قادرة على مخاطبة العالم بلغة يفهمها، وطريقة يشعر بها، لذلك فقد انزعجت قبيلة فنانى العالم، لأن أحد أهم أفرعها فى خطر، وفى الحقيقة، فإننى فى وسط هذه الحالة المزعجة لم أجد شيئا يمنحنا الأمل سوى تفهم الحكومة المصرية، ممثلة فى الوزير المحترم «حلمى النمنم»، لعمق هذه الأزمة، فقد أثبت النمنم بإعلان تضامنه مع حرية الفكر والتعبير، وحضوره مؤتمر التضامن مع «محابيس عنبر المثقفين»، الذى أقيم فى نقابة الصحفيين، أن المعركة الحقيقية ليست بين المثقف والسلطة، وإنما بين الثقافة والرجعية، وجميعنا فى خندق واحد.
إضافة تعليق




التعليقات 3

عدد الردود 0

بواسطة:

الدكتور سامح عازر

السيد ناجى فنان مغمور و روائى مجهول و ما يقدمه معدوم الفكر و يصل لحد الأسفاف

عدد الردود 0

بواسطة:

المستشار صالح جودت

المشكلة أن عين سيادتك مهتمة بالخارج ولا ترى الداخل بعكس غالبية المصريين

عدد الردود 0

بواسطة:

عماد الدين جمال

نعم، الصراع هو مع الرجعية

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة