خالد صلاح

دندراوى الهوارى

فضوها سيرة وجمدوا نشاط كرة القدم ليستريح مشعلو النار فى الوطن

الأربعاء، 07 ديسمبر 2016 12:00 م

إضافة تعليق

تجميد كرة القدم سيقضى على ظاهرة الألتراس ورؤساء الأندية الباحثين عن الشهرة

فضوها سيرة وجمدوا نشاط رياضة كرة القدم فى مصر نهائيا وإلى أجل غير مسمى، ولا تعود حتى ينضج هؤلاء المراهقين إداريا وفكريا، والباحثون عن أمجاد شخصية، على حساب سمعة وأمن وأمان واستقرار الوطن.
 
كرة القدم فى مصر وطوال السنوات الست الماضية، تحولت على يد هؤلاء المتاجرون والمراهقون إداريا وفكريا، من لعبة، جميلة، ولذيذة، وممتعة، إلى لعبة الموت، بوضع ألغام ومتفجرات وقنابل فى الأندية والملاعب، وعلى المقاهى، والزج باللعبة فى السياسة، واستغلال الجماعات المتطرفة والإرهابية للروابط والمشجعين لإثارة الفوضى.
 
تجميد اللعبة أمر حيوى ومهم، طالما تحولت من كونها لعبة ممتعة إلى ألغام وقنابل موقوتة وميدان للقتال، وخنجر فى ظهر أمن وأمان واستقرار الوطن، لأننا نجهل الفرح، والمتعة، والبهجة، ونعشق الموت والحزن والكآبة، والدليل أن كل تراثنا الحضارى عبارة عن مقابر ومعابد، ولم نعثر على أى وسيلة للحياة والبهجة، وأن تراث السينما المصرية من أفلام وأغانى جميعها مأساوى، وتراث المسرح المصرى، جميعه «تراجيدى كارثى» وهى التى حققت نجاحا كاسحا، وأصبحت علامة فارقة فى المسيرة الفنية للسينما والمسرح المصرى.
 
الجميع مدان، ولا أستثنى أحدا من أطراف معادلة اللعبة، سواء الأندية أو الاتحاد أو مقدمى برامج التوك شو الرياضية، أو الحكومة ممثلة فى وزارة الشباب، ومن قبلهم الدولة، مما يحدث من «تهريج» حقيقى فى الملاعب، وانعكاسه الخطير على الوضع الأمنى للبلاد.
 
التهريج سيد الموقف، والضعف والترهل، دستور يتحكم فى البلاد، والجهل المفرط، عناوين عريضة تدفع المصريين للسقوط فى الهاوية، والمراهقة الإدارية تأجيج لظاهرة اختلاط أنساب المفاهيم، وعدم القدرة على التفريق بين الصراع السياسى، وفرض الإرادة بالقوة لكسر أنف الدولة، وبين أننا نمارس «لعبة» بهدف الترفيه، والمحافظة على الصحة العامة.
 
وعندما يتم تجميد لعبة كرة القدم، ستختفى ظاهرة الألتراس، ورؤساء الأندية والاتحادات الباحثين عن الشهرة، ومقدمو برامج التوك شو الرياضية، ليجلسوا فى منازلهم دون عمل، ونلغى حقيبة وزارة الشباب والرياضة، وتوفير مخصصاتها، ونكتفى فقط بألعاب رفع الأثقال والإسكواش، الذين يرفعون رأس مصر عاليا فى المحافل الدولية، بدلا من القتل ونزيف الدم والفضائح وقلة القيمة التى سببتها لعبة كرة القدم.
 
جميعنا شاهدنا الأسبوع الماضى، لقاء القمة الأكبر على كوكب الأرض فى لعبة كرة القدم بين ريال مدريد وبرشلونة، وبحضور 100 ألف مشاهد فى المدرجات، والملايين عبر الشاشات، ورأينا أخطاء تحكيمية فجة ومثيرة وخطيرة، مثل احتساب هدف لنادى برشلونة من تسلل واضح، وعدم احتساب ضربتى جزاء واضحتين لريال مدريد، وضوح الشمس، ومع ذلك لم يخرج علينا رئيس ريال مدريد يهاجم الحكام، ويتقدم بطلب رسمى لاتحاد الكرة الإسبانية ملوحا بالانسحاب، لأن الحكم ذبح ناديه بسكينة باردة، عندما احتسب ضد فريقه هدفا غير صحيح، وتغاضى عن احتساب ضربتى جزاء، كانا كفيلتين بأن يغرد ريال مدريد على القمة بمفرده بعيدا عن أقرب منافسيه برشلونة بثمانية نقاط كاملتين على الأقل.
 
لم نر مقدمين برامج توك شو رياضيين، يخصصون حلقات برامجهم لتأويل لمسة ميسى، أو غضب رونالدو، مثلما رأينا تأويل مقدمى برامج التوك شو الرياضية لسجدة أحمد الشيخ، ومعرفة نواياه، وكأنهم آلهة يعلمون ما تخفيه الصدور، مما ساعد على تأجيج الوضع، وتهديد ثلاثة أندية بالانسحاب من بطولة الدورى العام، ونسأل هؤلاء مقدمى البرامج الرياضية واستديوهات التحليل الرياضى، ماذا جنيتم من تأجيج الأوضاع؟ وهل لو تم تجميد لعبة كرة القدم سترتاحون بالجلوس فى منازلكم؟
 
الأمر جل خطير وكارثى، وأن ارتضاء الدولة الوقوف موقف المتفرج الضعيف المرتعش ستكون نتائجه وبالا خطيرا، وأن المراهقة الإدارية للأندية والاتحادات، ومقدمو برامج التوك شو ستشعل نارا تأكل أمن وأمان واستقرار الوطن، وتهدد قطاعات الأمن والسياحة والاستثمار بعنف.

 


إضافة تعليق




التعليقات 9

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد عبد الواحد

دولة ضعيفة

لا تنسى قرار تصعيد الشوبكى

عدد الردود 0

بواسطة:

بلال

الضرب بيد من حديد

قبل فوات الاوان لابد ان تقدم الدولة برئيسها ورئيس الوزراء شخصيا ما يثبت هيبتها الان والآن فقط وقبل فوات الاوان - لان السكوت المبالغ فيه مهما كانت مبرراته في نظركم - سوف يشعل الساحة وليست الرياضية فقط ولكن أمن الدولة اصبح في خطر داهم بسبب أفراد بعينهم لا تهمهم مصلحه البلاد ويتصرفون بأساليب مستهتره - ولَم لا - وهم يرتعون في كل الفضائيات وينشرون السموم بلا رقيب أو خشيه من محاسب أو رقيب . البلد في رقبتكم فانقذوها قبل ان تضيع . حاسبوا هؤلاء المستهترون البلطجيه وكفانا عارا بسببهم وراجعوا الصحف والمجلات الأجنبيه وما تكتبه عما يجري عندنا باستغراب واستخفاف وتندر علي ما وصل اليه النشاط الرياضي عندنا ( المفروض انه رياضي بما تعنيه الكلمة من معانٍ ساميه ومتحضره .... الخ ) . نرجو ان يتم اتخاذ قرارات سليمه سريعة للقضاء علي هؤلاء الموتورين الذين سيقضون علي شباب مصر بتصرفاتهم الجاهله والعنجهيه .

عدد الردود 0

بواسطة:

عيد عبدالله

ده كلام صح

اصبت استاذ دندراوى عندك حق فى كل كلمه قلتها دى مش كورة قدم دى ناس عاوزه تعمل فتن وخلاص والدوله مش ناقصه لاكن انا من وجهة نظرى لايلتفت الى هذا الكلام حتى ولو انسحبت نصف فرق الدورى القانون يطبق على اى فريق ينسحب حتى لاتعطى الفرصه لاي فريق ان يفعل ذالك الفريق الوحيد الى كل سنه يقول انه هينسحب من الدورى وفى الاخر يرجع فى كلامه مش عارفين مرتضى باشا مش عاجبه اى حاجه طول السنه اعترضات وانسحابات وشتيمه فى الحكام والانديه والعيبه حتى لعيبة فريقه مبيسلموش منه هوه فيه ايه ياعم دنته ولا الى بتحكم العالم اخرتك انك تتحكم فى فريق الزمالك ولو ان ده كمان اكبر منك ايه ياعم فوق الاهلى الذمالك الاسماعيلى المصرى سموحه المقصه الاتحاد المقاولين يعنى كل الفرق المصريه تحت راية الدوله المصريه ولازم يتوضعله حد ده تهريج من السيد مرتضى منصور ولا ايه

عدد الردود 0

بواسطة:

عادل

هؤلاء

هؤلاء هم الذين يجب ان تركز عليهم يا استاذ هواري اصحاب الصوت العالي والذي لديه ملفات وسيديهات لغالبية الشعب المصري الشقيق وصاحب ايمانات الطلاق والالفاظ البذيئة والتي يطلقها علي الجميع وعلي الهواء

عدد الردود 0

بواسطة:

mother

كلام من دهب

هذا التقرير من التقارير الصحفية النادرة التي تستحق الانحناء لها احتراما. شكرا

عدد الردود 0

بواسطة:

مصري كره نفسه

هوا الكائن ده كاسر عين البلد والي فيها ولا ايه الحكايه !!

اليس في هدا البد رجل رشيد يوقف هدا الغثاء ارحمونا واعيثونا من صاحب اللسان الزفر الذي اساء ويسيئ كل يوم لمصر كلها واسوأ ما آلمني انني سمعت ان هذا الرجل محسوب علي الحكومه ومن المقربين لرئيسنا المحبوب واشك بل واجزم ان هذا غير صحيح

عدد الردود 0

بواسطة:

Kemoo

الوعى عند الشعب

والله كلامك كله لاغبار عليه اصبت كبد الحقيقة والتعليقات كلها تؤيدك !!! اين الدولة ؟ ولماذا السكوت !! لو اى واحد غلط فى عسكرى الدنيا بتقوم ومابتقعدش ؟ ليه ساكتين على هذا المرتضى ؟ انتوا ال بتحركوا فى اوقات معينه ؟ ياريت نبطل الكيل بمكيالين ونشوف شيئ يرفع من قوة وهيبة الدولة !! والا رحمه الله على الرياضة والاخلاق

عدد الردود 0

بواسطة:

رزق

تحية لليوم السابع وتحية خاصة للاستاذ دندراوي - الرجل الشجاع

برافو ... برافو استاذ دندراوي ، لقد اصبت الحقيقة ، ونظرا لطهارة قلمك وغير مهدد بـCD كما انه ليس عليك ذلة ، فقد افرز هذا القلم كلام من ذهب ، كم طالبنا بتنقية المجال الرياضي من هذه الشوائب ، ولكن دون جدوى ودون ابداء الأسباب ، ليل نهار سب وقذف وشتائم وتهديدات على الملأ ، ولن نجد ما يحاسب ، كيف يُسمح لقناة أن تستضيف مباشرة او عبر الهاتف كي تدخل الألفاظ البذيئة مناازلنا وبها سيدات محترمة وأطفال بريئة لتستمع وتشاهد أشياء يحاسب عليها القانون ، واذا بحثت عن السبب تجده تافه جدا ولا يستحق كل هذه المهاترات ، ضربة جزاء وصحيحة قامت عليها الدنيا ولم تقعد ، رمى بها القدر لتكون حجة لإخفاء الفشل الاداري في الأندية امام الجماهير ، والخروج بتصريحات عنترية لإثارة الرأي العام وحشد الاندية لمجاراته في الشغب الاداري وبلبلة الشارع المصري ، ابناءنا يتعرضون للإرهاب ، مشاكلنا الاقتصادية التي تكاد تدمر الوطن ، وهؤلاء منذ اسبوع ... لقد حللنا كل مشاكل الوطن إلا ضربة الجزاء التي احتسبت للاهلي على المقاصة.

عدد الردود 0

بواسطة:

aahafez

قارون العصر في الجبروت

أنت دائما شجاع وتقول الحقيقه وتشاور على الأعور بإصبعك .... ولكن لماذا لم تشاور على الأعور هذه المره وتدخله في جملة رؤساء ... هؤلاء الرؤساء للأنديه الذين تحركوا بعد أن شاور لهم هذا الزعيم الأوحد !!!! وإني لأعجب أشد العجب ففي مجلس النواب أكبر سقطه سقطها المجلس حتى الآن وراءها هذا المحب للظهور والذي لا تسمع منه إلا الشتيمه والسباب حتى أصبحت عاده ويفتخر بها !!!!والأعجب أن القنوات تتسابق لسماعه وإستضافته لا أدري أخوفا منه أم إتقاءا لشره أم لأن الناس يشاهدونه كما يشاهدون مسرحيه كوميديه هزليه ولكن مع الفرق أن المسرحيه لها نهايه ولكن مسرحيه هذا الشخص لا نهايه لها ..... ولكن نصر الله قريب وقارون كان جبروته أكبر...... أنا اؤيد رقم 2 و 3 و 8

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة