خالد صلاح

أكرم القصاص

الحقيقة والوهم فى «فوضى الدواجن»

الأربعاء، 07 ديسمبر 2016 07:00 ص

إضافة تعليق
تم إلغاء قرار إعفاء الفراخ المستوردة من الجمارك، لكن قضية صناعة الدواجن ما تزال مفتوحة، لأنها تتعلق بواحدة من أهم مصادر الاقتصاد والدخل، فضلا عن توفير البروتين للمواطن، فالإنتاج المحلى لا يكفى الاستهلاك، وبالتالى فإن بقاء الجمارك يرفع سعر المستورد، وبالتالى يرفع سعر المحلى، بالرغم من انخفاض أسعار الدجاج عالميا، لكن منتجى الدواجن يقولون إن تعويم الجنيه رفع سعر مستلزمات الإنتاج، مثل العلف والمركزات والدواء.
 
المفارقة أن أسعار الدواجن انخفضت عالميا، لكنها ترتفع فى مصر بمعدلات تتجاوز حجم الارتفاع فى سعر العلف والمستلزمات، خاصة أن بيانا صادرا عن مصلحة الجمارك أكد أنه فى التعريفة الجمركية تم إعفاء معظم المكونات التى تدخل بصفة مباشرة فى إنتاج أعلاف الدواجن مثل «الذرة- فول الصويا- الإنزيمات- الإضافات التى تحتوى على فيتامينات- السورغوم»، لتشجيع الصناعة الوطنية، وعلى عهدة مجدى عبدالعزيز، رئيس مصلحة الجمارك، فإن كل رسائل الدواجن الواردة من 10 نوفمبر حتى الآن لم تستفد بأى إعفاء جمركى، بما يعنى أن أحدا لم يستفد بالقرار الملغى، بينما الشركات القابضة التابعة للتموين معفاة أصلا.
 
طبعا مثل هذا الكلام لن يثير اهتمام بعض من روجوا لرقم دخول «147» ألف طن دجاج، ومع كل هذا يبقى أن قرارا يصدر ويتم إلغاؤه لابد أن يثير الشكوك والتساؤلات، فى ظل وضع تبدو فيه الشائعة أحب للبعض من الحقيقة، لأنها تصنع تنظيرات ضخمة وتحليلات عميقة، ترسم صورة غامضة لصفقات تقوم وتنام، كل هذا من دون ورقة واحدة تتسرب لتقوى وتوثق النظريات الكبرى.
النقطة الأهم هنا هو أهمية أن تتوسع الدولة فى تقديم دعم للمشروعات الصغيرة والمتوسطة فى صناعة الدواجن، ليس فقط من خلال الإقراض، لكن من خلال تدريب الشباب المستعد على هذه الصناعة الاقتصادية التى تمثل خطوة فى صنع الاكتفاء الذاتى من اللحوم والبيض.
 
وإذا كان رئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل أعلن أن كل الأعلاف والمدخلات فى إنتاج صناعة الدواجن معفاة من الجمارك، وأن الأسعار العالمية للدواجن منخفضة، فلماذا لا يعقد جلسات مع منتجى الدواجن لبحث التوسع فيها وأيضا تحديد هامش ربح معقول، لوقف الارتفاعات غير المعقولة فى الأسعار التى يدفع ثمنها المستهلك، والغلبان منه على وجه الخصوص، لأن الأزمة كشفت عن غياب الرقابة وفوضى الأسواق.

إضافة تعليق




التعليقات 4

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب اللصيل

مقارنه ظالمه

ليس من المعقول أن نرفع سعر الدولار ونزيد الرسوم الجمركية علي مستلزمات الانتاج ونهدد الصناعه الوطنيه ونستغني عن العماله المصريه ثم نقول المستورد أرخص من المحلى .. جشع التجار يلزمه قانون ورقابه

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

أغراض اخري

تخبط قرارات الحكومه يرجع الي وجود أسرار خفيه لا يمكن البوح بها. والدليل عبارة بأثر رجعي

عدد الردود 0

بواسطة:

sameh

الصح والاصح

اولا احب ان اسجل اعتراضى على محاولة تصوير عدم وجود جمارك على الاعلاف كمزايا او حوافز تقدمها الدولة فهذه ليست مزايا وانما حق طبيعى حتى يمكن المنافسه وليست وسيله تشجيع ثانيا لايوجد منتج محلى بنسبة 100% فى اغلب دول العالم لذا اى سلعه مهما كانت محلية تنسب تكلفتها لعملة حره حتى يمكن قياسها وصناعه الدواجن تواجه كل ماتواجهه الصناعات الاخرى وعلى راسها الفساد الادارى ، تذبذب القوانين والقرارات ، عدم وجود تامين حقيقى ، تحميل مصاريفها بضرائب غير مباشرة تؤثر على سعر السلعه النهائى ، ارتفاع اسعار الطاقة ، ارتفاع تكلفة التمويل ، احتكار بعض انواع الادوية والاعلاف ناتج عن قوانين وفساد ادارى ، مبالغه الدولة فى تقدير اسعار الخدمات والاراضى ورسوم الطرق ، وجود رسوم لايقابلها خدمة حقيقية ماسبق هو مايواجه الانتاج الزراعى والحيوانى فى مصر ككل اضف اليه الاعباء الاضافية الخاصة بصناعه الدواجن

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

المنافسه

المنافسه لها شروط .. ليس هناك اى منافسه بين الغني الرأسمالي والفقير المعدم ..يتولي الاستيراد حيتان لها نفوذ وأصله معروفه بالاسم...لا يجب حجب الحقيقه اذا اردتم بلوغ المستقبل

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة