خالد صلاح

أكرم القصاص

الدجاجة أم «الفرخة».. أم المستهلك الخاسر أولا

الإثنين، 05 ديسمبر 2016 07:00 ص

إضافة تعليق
تصلح حكاية الفراخ المستوردة، وقصة إلغاء الجمارك على المستورد وإعادتها، نموذجا لإدارة القضايا، وغياب الحقيقة وارتباك القرار، ومدى قدرة البعض على النظر للموضوع من جانب واحد أو جوانب متعددة، فقد حضرت الفراخ، وغابت الموضوعية، وظهرت مصالح المنتجين والمستوردين واختفت مصلحة المستهلك المواطن المفعول به.
 
الحكومة قررت قبل أيام إلغاء الجمارك على الفراخ المستوردة، اعترض منتجو الدواجن واعتبروا القرار يهدد صناعة محلية مهمة تفتح بيوت ملايين يعملون فى هذا القطاع الحيوى فى مزارع الدواجن، وبعد أيام ألغت الحكومة القرار وأعادت الجمارك، بما يعنى أن القرار الأول اتخذ بسرعة، ومن دون دراسة، ولم يراع الظروف المحيطة، فقد أعلنت الحكومة أن القرار لصالح المستهلك، الذى يعانى من ارتفاع الأسعار وأن الاستيراد يوفر منافسة تحد من هذا الارتفاع.
 
لكن الحكومة تراجعت، فهل فعلت ذلك خوفا من الهجوم والتهديدات التى أطلقها عدد من منتجى الفراخ، أم أنها اكتشفت بالفعل أن أضراره أكبر من فوائده؟.
 
بعد صدور قرار الحكومة بإلغاء جمارك الفراخ المستوردة، أعلن اتحاد منتجى الدواجن أن القرار يضرب صناعة الدواجن، ويضر بمصالح خمسة أو عشرة ملايين، وكالعادة لا توجد أرقام واضحة وإحصائيات حول الصناعة.
 
المنتجون قالوا إن القرار يسمح بمنافسة غير عادلة، أن يصل الدجاج المستورد بسعر أقل من المحلى، المفارقة أن الاعتراض نفسه طرح سؤالا: إذا كان الدجاج المستورد يصل بعد مصاريف التربية والتجميد والتغليف والنقل بسعر أقل من المحلى فهذا يعنى أن هناك مبالغة فى سعر المنتج المحلى.. الرد كان فى ارتفاع أدوات الإنتاج بسبب تعويم الجنيه الأعلاف وغيرها، وطالب منتجون بخفض جمارك العلف، ردت الحكومة بأن الجمارك خفضت والأسعار مبالغ فيها.
 
وبعد لقاءات ومفاوضات تم إعادة الجمارك على الدجاج المستورد، بما يعنى غياب عناصر الشفافية لدى كل الأطراف، وإذا كانت صناعة الدواجن تحتاج إلى دعم وتساهم فى الاقتصاد وتوفر فرص عمل، فضلا عن الاكتفاء المحلى بجانب اللحوم والأسماك، وتعمل بها استثمارات بمليارات، فإن المنتجين بحاجة إلى مكاشفة والتزام بهوامش ربح معقولة، ونظن أن اقتصاد السوق لديه من القواعد ما يمكن أن ينظم هذا لصالح الجميع، حتى لا نظل ندور حول الفرخة والبيضة والمحلى والمستورد أيهما أولا، بينما المواطن الذى يدفع ثمن أى أزمة من جيبه.

إضافة تعليق




التعليقات 4

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

قرارات عجيبه

المسألة هل مصالح شخصيه أم سوء تخطيط وإدارة ..من الاولي خفض الرسوم الجمركية على مستلزمات الانتاج وتشجيع الصناعه الوطنيه وتشغيل العماله المصريه..مآ هذه القرارات العجيبه التي نسمعها

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الضمير قبل المصير

لا يمكن أن تصدر مثل هذه القرارات عن حكومه وطنيه حريصه علي شعبها وكرامتها

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

فراخ بره

ناءب ..فراخ بره لحمها يفرح ومش غاويه عكننه

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

فرخه واحده كفايه

الديك اللي فوق عنده تلات فرخات وكل يوم يستحم تلات مرات وبشتكي من فاتورة الميه .مفيش سبراي يحل المشكله

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة