خالد صلاح

عبد الله رشدى ردًا على تصريحات إسلام بحيرى: من يعتقد الإمامين الشافعى والبخارى خارجين عن فكر الإسلام ضل عقله ودينه.. ويتساءل: هل نحن أمام فكر يريد هدم القرآن؟!.. ويؤكد: نواجه "دواعش التبديد"

الأحد، 04 ديسمبر 2016 04:45 ص
عبد الله رشدى ردًا على تصريحات إسلام بحيرى: من يعتقد الإمامين الشافعى والبخارى خارجين عن فكر الإسلام ضل عقله ودينه.. ويتساءل: هل نحن أمام فكر يريد هدم القرآن؟!.. ويؤكد: نواجه "دواعش التبديد" عبد الله رشدى وإسلام بحيرى
كتب لؤى على
إضافة تعليق

فند عبد الله رشدى، ممثل الأزهر فى مناظرات إسلام بحيرى، وإمام وخطيب مسجد السيدة نفيسة، ما ذكره بحيرى فى لقائه ببرنامج 90 دقيقة مع الإعلامى معتز الدمرداش، على فضائية المحور، حيث قال بحيرى: أن من يقتنع أن الإمامين الشافعى والبخارى جزء من الإسلام فهو مصاب بخلل فى عقله، مشيرًا إلى أن الإسلام لم توجد به عقوبة الرجم فهى ليست إسلامية لأن القرآن خلا من أى آية بشأنها، مدللاً على ذلك بفتوى الشيخ الراحل محمد أبو زهرة.

 

وكان إسلام بحيرى قال أن "غزوة" ليس لها علاقة بالإسلام، لأن القرآن الكريم لا يوجد به هذه الكلمة على الإطلاق، مستشهدًا بالآية الكريمة "ويوم حُنين"، ولكن تم اختراع كلمة غزوة وإلصاقها بالآية، مضيفًا: "ربنا قال يوم حنين، وعمره ما قال غزوة بدر وغزوة حنين، ومغنى الغزة هو السير ليلاً، لكن أنت وصلت بده  الإسلام الدموى وآية السيف ولغيت آيات التسامح، طيب أنت زعلان ليه من داعش؟".

 

وقال عبد الله رشدى، من ظن أن الإمامين الشافعى والبخارى خارجان عن فكر الإسلام فقد ضل فى عقله ودينه، ولربما أداة التسمم بأفكار المستشرقين للقول بذلك، فالإمام الشافعى يمثل عقلية فذة استطاعت أن تدرس نصوص الشرع دراسة مستفيضة لتنتج لنا قانون الترابط بين الجزئيات والكليات فى الإسلام مبلورة فى علم أصول الفقه الذى ينسب تقعيده وترتيبه واستنباطه للإمام الشافعى، وهو القائل: "إذا وجدتم كلامى يخالف كلام رسول الله فاضربوا به عرض الحائط".

 

وأضاف رشدى، أن الإمام البخارى لم يخترع دينًا بل تحرى الدقة فى نقل سنة سيدنا رسول الله وغربلتها، والبعد عن السقيم والاكتفاء بما كان فى أعلى درجات الصحة، ولشدة حرصه على ذلك فقد قال عن كتابه صحيح البخارى: "ما أدخلت فى الصحيح حديثًا إلا بعد أن استخرت الله تعالى وتيقنت صحته"، مضيفًا: "ولقد تتابع النقاد والخبراء من هذه الأمة طيلة اثنى عشر قرنًا على تمحيص البخارى ووقفوا أمام عظمة البخارى ودقة صنعته وصحة أحاديثه معترفين بذلك الفضل".

 

وتابع: إننا أمام عقليات تريد أن تجعل من فكرها حكما على فكرة أمة بأكملها، وتريد أن تجعل من رأيها حزامًا ناسفًا لكل الناتج العلمى والمعرفى الذى أنجبته عقول فلاسفة العلوم فى الإسلام، ولا يحسن أحدهم قراءة فقرة باللغة العربية الفصحى، ويريد أن يجعل فهمه وحده هو الصواب، وأن نلقى بكل التفسيرات والمفاهيم الأخرى فى سلة المهملات!، وكأن الشعراوى المجدد، والشيخ إسماعيل صادق العدوى الخطيب المفوه، وهما من تربى الرئيس على مائدتيهما، لم يكونا إلا رجلين لا يعقلان ما يقولانه، فكانا يروجان للمفاهيم التى يراها بعض أحداث الأسنان باطلة بزعمه!

 

وأضاف، ولا أدرى ما مشكلة الرجم، فقد ورد فى سنة رسول الله، ونفذه صحابة رسول الله وتلقته الأمة بالقبول، فما كان لمسلم أن يعترض على أمر ثبت عن رسول الله، والله يقول فى كتابه: "وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرًا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم"، والله قد طالبنا بأخذ ما آتانا رسوله، وقد آتانا رسوله الرجم لمن زنى وهو محصن فقبلناه، وتتابع المسلمون على ذلك، ومع احترامنا لأبى زهرة ولرأيه لكننا لن نترك سنة رسول الله بعد ثبوتها، ولن نترك ما عليه مجددى الأمة بدءا بأبى بكر الصديق وانتهاء بالإمام الشعراوى، لنتابع عالما أو عالمين قالا بقول لا يسعفه الدليل.

 

وأردف، والغزوة لم يأت ذكرها فى القرآن، لكن جاء ذكر القتال، فهل يا ترى سنتبرأ من ألفاظ القتال فى القرآن، ونزعم أنها داعشية؟، أنحن أمام فكر يريد هدم القرآن؟!، إن الزعم بأن داعش تطبق ما فى كتب التراث والسنة هو عين الجهل من قائله، فداعش تحتكر تفسير القرآن والسنة بمعزل عن جمهور الأمة، وبمخالفة صارخة لما دونته الأئمة،وكتب التراث لا تسعف داعشا وإلا فلماذا يكفر الدواعش الأزهر إن كان الأزهر يدرس فكرهم ويعتمد منهجهم؟، أعتقد أننا أمام دواعش جدد يريدون هدم معقل الإسلام فى العالم، وهيهات!، والأزهر الشريف هو الحجر الأصم والطود الأشم الذى تحطمت عند سفحه آمال كل مخرب وأحلام كل واهم ومعاول كل هادم.

 

وأوضح رشدى، وليس العيب فى تراث مفكرى الأمة الإسلامية، ولكن العيب فى بعض العقول التى تريد أن تخضع العلوم لأفكارها الخاصة، ثم تريدنا أن نقبل منهم فكرهم كمسلمات لا يجوز الخروج عليها، يا سادة نحن أمام دواعش التبديد!.


إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

عاش رجال الازهر الشريف

لازم يكون فى حد لاسلام البحيرى وشاكلتها

اسلام بيشكك الناس فى الدين وبيلغبط اراء الناس وكل واحد خد فتوه حرام من اسلام البحيرى وعمل بيها اين يقع وزره بالطبع على اسلام نرجو من الازهر التصحيح والتواجد على الفضائيات وشرح للناس اصول الدين ومنع كل من هو على شكل اسلام من الظهور والحديث

عدد الردود 0

بواسطة:

كريم

لو كان للأسد زئرة من باديء الأمر، ما علا للكلاب صوتاً، رحم الله الإمام الشعراوي. أزهر انهزامي ضعيف.

كل واحد خائن بشكل، هشام عبد الله وهشام عبد الحميد خائن بشكل، ميزو خائن بشكل،معتز مطر ،البحيري خائن بشكل، وكل واحد خائن بشكل.

عدد الردود 0

بواسطة:

Hoda Sabry

لله الامر من قبل ومن بعد

حسبي الله ونعم الوكيل في اللي فك حبسه

عدد الردود 0

بواسطة:

مجدى العقداوى

ما جاء بالقرآن الكريم يجب أى تصرف آخر حتى لو أتى من الصحابة

فالقرآن الكريم جاء من عند الله سبحانه وتعالى . والمشكلة فيمن يشطحون فى التفسيرات .

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد ابوفرحة

ظلوا ينسجون الخيوط

ظلوا ينسجون الخيوط حول النور حتى توارى النور واصبحنا نتبع خيوط العينكابوت ولا نستطيع رؤية النور

عدد الردود 0

بواسطة:

الاصيل

الله يمسيك بالخير يا حبيب بيه العادلى

ايام ما قبل النكسه الا كان بيعدى حدوده بياخدوه وراء مصنع الكراسى كان كل واحد عارف حجمه دلوقتى فى الشيخ ميزوا والبحيرى وناعوت ومجدش يقدر يكلمهم لانها حريه - النكسه .. اتقوا الله فينا وابعدوا عن الدين

عدد الردود 0

بواسطة:

Ahmed

فتح الله عليك

الفقرة التالية في كلام الشيخ عبد الله هي مشكلة إسلام البحيري الأساسية..وكررها أكثر من عالم في الرد عليه قبل ذلك:عدم الفهم الصحيح للغة يجعله على يقين أنه على صواب.. الفقرة هي: إننا أمام عقليات تريد أن تجعل من فكرها حكما على فكرة أمة بأكملها، وتريد أن تجعل من رأيها حزامًا ناسفًا لكل الناتج العلمى والمعرفى الذى أنجبته عقول فلاسفة العلوم فى الإسلام، ولا يحسن أحدهم قراءة فقرة باللغة العربية الفصحى، ويريد أن يجعل فهمه وحده هو الصواب

عدد الردود 0

بواسطة:

midooo

مصرى

هو ماقلش ان الامامين خارجين عن الاسلام ؟؟!! انت اللى عايز تلبسه غلط وخلاص ...هو قال اللى فاهم انهم الاسلام او جزء منه يبقى غلطان ..واسلام ماغلطش فى كلامه

عدد الردود 0

بواسطة:

عبد الله

بدون تعصب

ارجو الهدوء من الجميع ونأخذ الأمر بحكمة ليعلم الجميع أننا أمام حرب شعواء علي الدين الاسلامي وهذه الحرب ليست بالأمر الجديد فهي من قديم الزمان بدأت من ابي لهب والوليد ابن المغيرة ومرت بتغيرات كثيرة علي مر العصور الي ان وصلت الي لون جديد واستراتيجية جديدة مستحدثة وهي تلبيس الدين علينا واثارة الجدل العقيم وقام الاعداء بدراسة الاسلام جيدا وهم يعرفون مدي قوته وثباته وعظمته ومن هذه الدراسة جمعوا الامور الخاصة جدا والتي بها تشابه والاحكام التي وردت عن النبي صلي الله عليه وسلم ولم ترد في القران صريحة لاسباب مثل نسخ بعض الايات وهكذا. وقد سبق مثل هذ البحيري احمد صبحي منصور الذي انتهج فكر اتباع القران فقط وانكر السنة وهذه الحيلة الماسونية تعمل علي هدم الدين ولانهم فهموا الاسلام جيدا فهم يعرفون ان هدم الدين يبدأ من انكار السنة لأن السنة تفسر القران وتكمل الدين والسنة الواردة عن النبي صلي الله عليه وسلم هي ايضا من الوحي .ولكن هم يلبسون الامور علي عامة الناس حتي يتم عمل قاعدة كبيرة من الناس تتبعهم ثم تأخذ الامور مراحل أخري . وهؤلاء الذين يأخذون من القران فقط عليهم ان يذكروا لنا اين كيفية الصلاة في القران وعدد الركعات .لقد اخذناها عن النبي صلي الله عليه وسلم .لان الله سبحان وتعالي قال وما ينطق عن الهوي ان هو الا وحي يوحي . وقال ايضا ..وما اتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا. ولكن هؤلاء الاغبياء يتناسون هذه الايات لأنها تبطل كلامه الضعيف الهش . فليعلم الجميع ان بحيري وغيره من هؤلاء ليس عنده فكر ولا علم ولا منهج هو يقول ما يملي عليه اسياده من الغرب . وعلي علماء الأزهر الرد علي كل هذا التخبط .أما نحن عامة الناس فلنسأل العلماء والشيوخ عن اي امر يلتبس علينا ونبعد عن الجدال وحورات التليفزيون ولا نسمع لهذ الوجوه الغريبة التي طلت علينا حديثا بكل بذاءة وجهل ولا نبحث عن ناس تفصل لنا الدين علي هوانا فنضل ونشقي . وبعيدا عن كل شئ انا شايف ان مش البحيري ده اللي يصحح ويفسر بصراحة......

عدد الردود 0

بواسطة:

ابو على

كفاية

هو الجدع ده مبيحرمش متسيب الدين لو مش عجبك.

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة