خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة
عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

رئيس جامعة دمنهور لـ"اليوم السابع": لا مكان للإرهاب داخل الجامعة.. الجامعة ترحب بالرأى والرأى الآخر بعيدا عن التحزب والأفكار المتطرفة.. عبيد صالح: فصل 7 طلاب لتنظيمهم مظاهرات مناهضة للدولة

الخميس، 29 ديسمبر 2016 04:00 ص
رئيس جامعة دمنهور لـ"اليوم السابع": لا مكان للإرهاب داخل الجامعة.. الجامعة ترحب بالرأى والرأى الآخر بعيدا عن التحزب والأفكار المتطرفة.. عبيد صالح: فصل 7 طلاب لتنظيمهم مظاهرات مناهضة للدولة الزميل جمال أبو الفضل يحاور رئيس جامعة دمنهور
البحيرة جمال أبو الفضل - ناصر جودة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
 
حريص على تقديم الخدمة التعليمية بشكل متميز، وأرحب بالرأى والرأى الأخر بعيدا عن التحزب والأفكار المتطرفة التى تريد هدم الدولة وزعزعة استقرارها ولا مكان للإرهاب والأفكار الهدامة المتطرفة داخل الحرم الجامعى، بهذه التصريحات استهل الدكتور عبيد صالح رئيس جامعة دمنهور حديثة مع اليوم السابع. 
 
وأضاف رئيس جامعة دمنهور، قررت فصل 7 طلاب فى أول العام الدراسى من بينهم 5 بكلية الزراعة لمدة عامين دراسيين، كما تم فصل طالب بكلية الأداب لمدة عامين دراسيين والأخير بكلية التربية تم فصله لمدة عام دراسى واحد وذلك لقيامهم بتنظيم مظاهرات مناهضة للدولة وأعمال شغب داخل الحرم الجامعى.
 
لافتا إلى أن قرار الفصل جاء بعد إجراء تحقيقات موسعة من قبل إدارة الشئون القانونية وثبوت تورط هؤلاء الطلاب بالفيديو والصور وعقب ذلك تم إحالتهم إلى اللجنة التأديبية، وأوضح رئيس جامعة دمنهور أنه سيتم اتخاذ كل الإجراءات القانونية لمواجهة أى أعمال تؤثر على سير المنظومة التعليمية.
 
 
 

فإلى نص الحوار : 

 

فى البداية الدكتور عبيد صالح رئيس جامعة دمنهور بعد ساعات قليلة ستكمل العام كاملا على تقلدك منصب رئيس الجامعة فهل أنت راضى عن أدائك خلال هذه الفترة وماذا قدمت للجامعة؟

 
 
بالفعل أنا راضى عن أدائى، وكما أشارت قرار تعينى كان من الرئيس عبد الفتاح السيسى رقم 510 لسنة 2015 بتاريخ 29/12/2015 وقبل مرور عام على تقلدى المنصب نجحنا بفضل الله فى تحقيق طفرة هائلة فى مجال البحث العلمي، وحققت جامعة دمنهور تقدما ملحوظا فى التقييم الدولى للجامعات بعد أن كانت رقم 8600 عالميا، تخطينا نحو 1200 جامعة حتى تاريخ شهر يوليو 2016 أى فى مدة لا تزيد عن 7 شهور وأصبح ترتيبنا رقم 7407 عالميا، ففى مجال البحث العلمى والنشر الدولى، حصلت الجامعة على المركز الأول على مستوى الجامعات المصرية فى النشر فى أعلى مجلة على مستوى العالم (nature) كما حصلت الجامعة على المركز الأول على مستوى الجامعات المصرية فى النشر فى أعلى عشر مجلات فى الترتيب على مستوى العالم (Top 10 Percentile Journal).
 
 
وأضاف رئيس جامعة دمنهور أن الجامعة لم يكن به طالب واحد من الوافدين ولأول مرة بجامعة دمنهور ونتيجة للجهد المبذول فى توطيد العلاقات المصرية مع الدول العربية وسفاراتها بجمهورية مصر العربية فيما يتعلق بالتحاق الطلاب الوافدين ببرامج الدراسات العليا بالجامعة، فقد تم قبول عدد(35) وافدا من دولة الكويت بالتعاون مع المعهد العربى للتخطيط بالكويت، وذلك لزيادة موارد الجامعة وزيادة العملة الصعبة تنفيذاً للخطة التطويرية لعام 2015-2019 فى 15/12/2016.
 
 

هل اقتصر دور جامعة دمنهور على تلقين العلم والبحث العلمى فقط ؟

 
 
أوضح رئيس جامعة دمنهور أن دور الجامعة لا يقتصر على تلقين العلم والبحث العلمى فقط ولكن للجامعة دور وطنى هام وأخلاقى، فالجامعة تمارس دورا أساسيا فى ترسيخ قيم الوطنية والإنتماء للوطن وهذا ما دفعنى إلى عقد سلسلة من الندوات والمؤتمرات الهامة المتعلقة بكافة القضايا الهامة المتعلقة بالأمن القومى، وتابع صالح أنه فى إطار حرص الجامعة على التفاعل مع كافة القضايا الهامة من خلال سلسلة من المؤتمرات العلمية والقومية التى تعمل على الربط بين البحث العلمى والجهات التنفيذية لتقديم حلول عملية قابلة للتطبيق على أرض الواقع لدعم الاقتصاد القومى والنهوض بوطننا الحبيب ودعمًا لقيم الإنتماء والمواطنة لمصرنا الغالية .
 
 
وأوضح رئيس جامعة دمنهور أنه كان حريصا على عقد الملتقى الدولى الثانى للمناخ والمياه بعنوان: "البحث العلمى والتنمية المستدامة للموارد المائية بمصر بمشاركة الدكتور محمود أبو زيد وزير الموارد المائية والرى الأسبق ورئيس مجلس التعاون العربى للمياه والدكتور حسام المغازى وزير الموارد المائية والرى الأسبق لأهمية المياه والتى تساوى الحياة مرورًا بذكرها فى القرآن الكريم تأكيدًا على أهميتها وقدسيتها كمصدر للحياة.
 
 
مشيرا إلى أن هذا المؤتمر جاء انطلاقا من دور الجامعة المجتمعى المنوط بها، وفى سبيل البحث حول توفير حلول عملية لمشكلة المياه وسد الفجوة بين الحصة المقررة لمصر من مياه نهر النيل وما يقابلها من احتياجات متعددة، الأمر الذى يتطلب التكاتف مع كافة الجهات والهيئات البحثية المختلفة لمواجهة هذه المشكلات وإيجاد حلول عملية قائمة على أسس علمية مناسبة ومبتكرة وآمنة والعمل على تنفيذ رؤية قومية اقتصادية قائمة على التنمية المستدامة بما يحفظ سلامة الوطن ومواطنية، مؤكدا على ضرورة الإهتمام بالزراعة بمحافظة البحيرة لأنها من أكبر المحافظات الزراعية بمصر من أجل تحقيق أفضل إنتاج وأعلى جودة من خلال منظومة عمل آمنة. 
 
 
وأضاف رئيس جامعة دمنهور أنه كان حريصا أيضا على عقد الملتقى العلمى المصرى اليابانى الأول والمقام تحت عنوان "رؤية مستقبلية للتعاون المشترك فى مجال التعليم والبحث العلمى بكلية الطب البيطرى على مدار يومين الأحد والاثنين من هذا الأسبوع بحضور كل من الدكتور تاكاكى ناكيا رئيس الوفد اليابانى، الدكتور يوهى واتانبى بجامعة كيوتو للطب، الدكتور كاتسورو هايجاورا بجامعة راكاونوجاكوين، الدكتور هانى اللقانى عميد كلية الطب البيطرى، الدكتور محمد منيسى نقيب أطباء البحيرة من أجل الخروج بتوصيات وحلول إيجابية تعمل على زيادة الموارد المائية، والتقليل من المخاطر المناخية والبيئية التى تهدد الثروة المائية لوطننا الحبيب، وأوضح صالح إن حلقات النقاش فى المؤتمر دارت حول الصحة العامة والاقتصاد القومى المصرى ومقاومة الأمراض المعدية والمشتركة والأمراض المنتقلة عن طريق الغذاء وتشخيص حديث وسريع للأمراض الوبائية وأنفلونزا الطيور ووضعها الحالى فى مصر والتغيرات التى تحدث فى أنفلونزا الطيور أثناء تكاثرها فى النسيج الآدمى.
 
 
وأكد عبيد صالح، أن جامعة دمنهور هى جامعة خادمة للمجتمع "جامعة بلا أسوار" وشدد على حرصه على "التطوير والنماء والبناء" من خلال الإستثمار فى العقول وتطويرها بالتدريب المستمر والتعاون مع الجامعات المتقدمة على مستوى العالم مثل "جامعة كيوتو – أوساكا" باليابان وتطرق إلى أنه تم توقيع بروتوكولات تعاون مع جامعات أمريكية وروسية تطويرا للبحث العلمى وأوضح صالح أن انعقاد هذا الملتقى برحاب جامعة دمنهور هو رسالة للعالم أجمع أن مصر ستظل بلد الأمن والأمان ودائما راعيه للعلم والبحث العلمى وأن الاستفادة من هذا الملتقى ستعم على الجامعة والمجتمع البحراوى ككل .
 
 
وكشف الدكتور عبيد صالح رئيس جامعة دمنهور عن توصيات المؤتمر وهى كالتالى: إنشاء وحدة تسويق الأبحاث العلمية للتواصل مع الشركات والمصانع المعنية بتلك الأبحاث، عقد مؤتمر سنوى للدراسات العليا بكليات الجامعة، الاهتمام بتوعية المرأة والرائدة الريفية بسلامة الغذاء، ومشاركة الطلاب فى كلية الطب البيطرى فى جميع حملات التوعية للمواطنين ونشر الوعى الثقافى وكذا التوعية بأهمية الصحة العامة لتبدأ بالتعليم الأساسى للتأهيل للدخول للجامعة وعمل حملات تثقيفية بالتعاون بين الجامعة والاتحاد الإقليمى للجمعيات الأهلية وغيرها من منظمات المجتمع المدنى.
 
 
بالإضافة إلى التعاون بين المعاهد البحثية والجامعة للقيام بندوات ولقاءات علمية ومؤتمرات دولية داخل مراكز المحافظة برعاية جامعة دمنهور وإعداد حملات تدريبية للطلاب للمزارع والصيدليات البيطرية لتمكين الطالب من ممارسة المهنة بكفاءة، فضلا عن فتح قنوات للسياحة العلمية والإقتصاد التعاونى العلمى و إعداد مؤتمر موسع يشارك فيه الجامعات المختلفة داخلياً وخارجياً وعمل مناظرات علمية بينهم للاستفادة القصوى فى شتى المجالات .
 
 
كما تم اقتراح عمل مدينة علمية على غرار المدينة العلمية بروسيا (Dubna) تكون مقرها مدينة دمنهور لتصبح إشعاع العلم تستفيد منها المعامل العلمية والكليات العملية بالجامعة وتنظيم حملات توعية شعبية بفرق طلابية من طلاب الجامعة لتوعية المجتمع البحراوى بأهمية سلامة الغذاء.
 
 
وشدد رئيس جامعة دمنهور على أهمية تنفيذ وتطبيق تلك التوصيات وإرسالها إلى الجهات المعنية والمتخصصة لتنفيذها لخدمة المجتمع البحراوى ووطننا الحبيب مصر، إنطلاقاً من دور الجامعة المجتمعى والخدمى لخدمة وتنمية البيئة فهى جامعة بلا أسوار . 
 
 

هناك مشاكل كبيرة تعانى منها الجامعة أهمها إقامة نحو 10 كليات على مساحة 10 أفدنة فهذه كارثة ما هى الحلول التى قمت بها من أجل مواجهة هذه الكارثة؟ 

 
 
بالفعل هذا الملف من أهم الملفات التى تؤرقنى، فلا يعقل إقامة 10 كليات على مساحة نحو 10 أفدنة أو أكثر بقليل، والحمد لله تم الانتهاء من تخصيص أرض استاد دمنهور الأوليمبى لجامعة دمنهور، وبذلك وفرت الجامعة 172 مليون جنيه قيمة الأرض وفقا للعقد المبرم، ولم يبق سوى مشكلة أسلاك الضغط العالى التى تمر فى أرض الاستاد وتحتاج إلى قرابة الـ50 مليون جنيه لإزالتها وتحويلها إلى كابلات أرضية، وفور إزالة أسلاك الضغط العالى ستحل مشكلة الجامعة، خاصة وإن هناك مقترحا بإقامة المجمع الطبى لجامعة دمنهور المزمع إقامته على أرض الاستاد والذى سيضم: "كلية الطب، مستشفى جامعى، معهد تمريض، كليتى تربية رياضية، حاسبات ومعلومات"، بالإضافة إلى إستكمال باقى المبانى المتواجدة: "استاد، حمام سباحة" بأرض الاستاد لصالح كلية التربية حفاظا على المال العام.
 

مر عام كامل ومازالت جامعة دمنهور بلا نواب لرئيس الجامعة متى سيتم تعين نواب؟ 

 
 
 تم حسم ملف النواب تماما، وتم ترشيح عدد من عمداء الكليات التى تنطبق عليهم الشروط والملف الآن برمته أمام وزير التعليم العالى، وترشيح الأسماء كان بعناية فائقة.
 
 

مشكلة مبنى كلية الزراعة والطب البيطرى بمنطقة البستان بالدلنجات مازالت قائمة؟ 

 
 
مبانى كلية الزراعة والطب البيطرى بالبستان بمركز الدلنجات كانت معدة لتكون كليات عسكرية فى مزرعة المشير محمد عبد الحليم أبو غزالة وزير الدفاع السابق ابن قرية زهور الأمراء بمركز الدلنجات وأغلقت وتم تحويلها إلى كلية زراعة وموقعها غير مجهز إطلاقا وغير آمن بالمرة، فأرسلنا مقترح لوزير التعليم العالى بتحويلها إلى معهد للدراسات البيئية والصحراوية حفاظا على المال العام. 
 
 

قضت محكمة القضاء الإدارى الدائرة الأولى بالبحيرة بوقف قرار وزير التعليم العالى بتقسيم أقسام كلية الآداب بالجامعة كما أمرت المحكمة بإيقاف إصدار اللائحة التنفيذية لكلية الآداب وإحالة القضية للمحكمة الدستورية العليا للنظر فى دستورية القرار وألزمت الجامعة بالتنفيذ بالمسودة الحالية ما هو تعليقك ؟ 

 
لا تعليق على أحكام القضاء وفور تسلم نسخة من الحكم سيتم عرضها على مجلس الجامعة لاتخاذ اللازم. 
 
الزميل جمال أبو الفضل يحاور رئيس جامعة دمنهور
الزميل جمال أبو الفضل يحاور رئيس جامعة دمنهور

الدكتور عبيد صالح رئيس جامعة دمنهور خلال حواره لليوم السابع
الدكتور عبيد صالح رئيس جامعة دمنهور خلال حواره لليوم السابع

رئيس جامعة دمنهور يتحدث لليوم السابع
رئيس جامعة دمنهور يتحدث لليوم السابع

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة