خالد صلاح

دار الإفتاء المصرية تعلن كشف حسابها لعام 2016

الأربعاء، 28 ديسمبر 2016 10:58 ص
دار الإفتاء المصرية تعلن كشف حسابها لعام 2016 دار الإفتاء المصرية
كتب لؤى على
إضافة تعليق

أصدرت دار الإفتاء المصرية تقريرها السنوي، والذي يعتبر كشف حساب عما قدمته خلال العام 2016.

وأوضح التقرير السنوي لدار الإفتاء أن العام 2016 شهد جهودًا دءوبة من الدار وعلمائها الأجلاء، وعلى رأسهم فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام - مفتي الديار المصرية - من أجل القيام بالدور والوظيفة، وتحقيق الغاية والهدف، وقد استطاع مفتي الجمهورية أن يحافظ على مؤسسة الدار وخطابها المتزن المتسم بالوسطية والاعتدال الداعم لمد جسور التواصل مع أصحاب الثقافات والحضارات المختلفة.

وأكد التقرير السنوي لدار الإفتاء أن العام 2016 يُعد عام الإنجازات الكبرى للدار، فقد صدر عن الدار ما يقرب من سبعمائة ألف فتوى في هذا العام، وعقدت الدار أيضًا المؤتمر العالمي للأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم بحضور وفود من ثمانين دولة، وحققت الدار حضورًا قويًّا في المحافل الدولية ووسائل الإعلام العالمية، كما حققت أيضًا انطلاقة كبيرة ومؤثرة في الفضاء الإلكتروني، ونالت إشادة الأمم المتحدة بمرصدها للفتاوى التكفيرية، وأنشأت الدار كذلك قسمًا خاصًّا باللغة الإسبانية؛ لتحقيق التواصل مع قارة أمريكا اللاتينية، وكذلك إصدار أول مجلة إنجليزية متخصصة للرد على داعش تحت اسم Insight.

وحول الفتاوى التي أصدرتها دار الإفتاء في العام 2016 ذكر التقرير أن عدد الفتاوى الصادرة عن دار الإفتاء المصرية بلغت أكثر من سبعمائة وعشرين ألف فتوى، شملت كل ما يهم المسلم من أمور في مناحي حياته المختلفة. 

وأشادت الجمعية العامة للأمم المتحدة في الدورة الحادية والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان بمرصد الفتاوى التكفيرية والآراء الشاذة التابع لدار الإفتاء المصرية، وذلك في الفقرة العاشرة من التقرير، بعد اعتماد دار الإفتاء مرجعية بالبرلمان الأوروبي.

حيث أكد التقرير على أهمية التعاون بين الجهات المعنية في تنفيذ استراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإرهاب، مع الإشارة إلى الدور البناء الذي يؤديه مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة في مصر.

وشاركت الدار في مؤتمر "التكوين العلمي والتأهيل الإفتائي لأئمة المساجد للأقليات المسلمة والذي عُقد في الفترة من 17- 18 أكتوبر من نفس العام تحت رعاية السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، وبحضور وفود من أكثر من 80 دولة حول العالم، ويعتبر مؤتمر "التكوين العلمي والتأهيل الإفتائي لأئمة المساجد للأقليات المسلمة" باكورة مؤتمرات الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم، والتي تم إنشاؤها في عام 2015 بالقاهرة، وذلك بعد أن نجحت دار الإفتاء المصرية في إنشاء أكبر وأول هيئة تجمع المفتين حول العالم في كيان واحد داعم لقضايا المسلمين وخادم لأهدافهم.

حضور قوي لدار الإفتاء في المحافل الدولية

وشارك فضيلة مفتي الجمهورية الدكتور شوقي علام في العديد من المحافل الدولية الهامة، والتقى عددًا من زعماء العالم وقادة الرأي والفكر وصناع القرار.

وشارك فضيلة المفتي في الاجتماع السنوي لمنتدى "دافوس" بدعوة رسمية من رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي، بحضور أكثر من 150 من رؤساء الدول والحكومات وكبار الشخصيات حول العالم.

وعقد مفتي الجمهورية جلسة مباحثات مطولة، مع بان كي مون، الأمين العام للأمم المتحدة بجنيف، وذلك في مستهل مشاركته في منتدى دافوس العالمي.

وأكد الأمين العام للأمم المتحدة أن فضيلة المفتي يعد أحد القيادات الدينية الإسلامية المشهود لها عالميًّا وعربيًّا وإسلاميًّا، وتتمتع بقبول كبير في الأوساط العلمية والثقافية في العالم أجمع، مشيرًا إلى امتلاك فضيلته لقدرات وإمكانيات كبيرة للتواصل مع العالم، لافتًا إلى أنه متابع جيد لكل ما يكتبه فضيلته في الإعلام العالمي عن قضايا الحوار والتعايش ومكافحة التطرّف والإرهاب.

والتقى فضيلة المفتي الأستاذ الدكتور شوقي علام السيد ناريندرا مودي - رئيس الوزراء الهندي - على هامش مشاركته في مؤتمر دور القيم الروحية في التصدي للتطرف والإرهاب في الهند في شهر مارس الماضي، وأكد خلال اللقاء أننا في مصر نعالج قضايا التطرف الديني من منطلق رسالتنا الأساسية من أن الهدف الأسمى لكل الأديان هو تحقيق السلم العالمي.

والقى فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام كلمة مهمة أمام البرلمان الأوروبي في مدينة بروكسل عاصمة الاتحاد الأوربي في أعقاب الحادث الإرهابي الذي ضرب المدينة أواخر شهر مارس الماضي، أدان فيها هذه الهجمات الإرهابية، وقال فيها إن مصر حذرت كثيرًا من خطر الإرهاب ولم يستمع إليها أحد، وأن مصر قادرة على دحر الإرهاب.

وشاركت دار الإفتاء في اجتماع التحالف العالمي ضد داعش والذي أقيم في واشنطن، وتناول تنسيق الجهود الدولية لمحاربة الإرهاب، وذلك ضمن الوفد الرسمي لوزارة الخارجية المصرية في الاجتماع، وتم إبراز الشق الفكري والبعد الديني المتعلق بالجهود المصرية لمكافحة الإرهاب والتطرف، والتي تقوم بها دار الإفتاء المصرية، وفضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، وذلك بالتشديد على مبادرة الرئيس السيسي الخاصة بضرورة القيام بمهمة تصحيح المفاهيم المغلوطة التي ترسخت عبر الزمن.

كما حضر فضيلة المفتي المؤتمر الدولي للحوار بين أتباع الأديان، والذي عقد في الفترة من 3-4 نوفمبر في الجامعة الغريغورية الحبرية بالفاتيكان، وألقى فضيلته كلمة رئيسية بالمؤتمر تناولت قيمة الرحمة في الإسلام، ودورها في تعزيز السلام والتعايش بين البشر.

كما قام فضيلة المفتي بزيارة مهمة إلى ألمانيا بدعوة من الأمم المتحدة وجامعة بون العريقة، حيث ألقى محاضرة حضرها نحو 500 من أساتذة الجامعة والمفكرين وصانعي القرار في ألمانيا ومدير الأمم المتحدة بجنيف، وقد حظيت المحاضرة باهتمام وتغطية عدد كبير من وسائل الإعلام بمدينة "بون" الألمانية.

وشاركت دار الإفتاء المصرية في الدورة الحادية عشر للمؤتمر الإسلامي لوزراء الإعلام في جدة الذي نظمته منظمة المؤتمر الإسلامي، يومي 21-22 ديسمبر 2016، لعرض تجربة الدار في مجال التصدي لظاهرة الإسلاموفوبيا.

كما عقد فضيلته عدة لقاءات إعلامية مع عدد من وسائل الإعلام العالمية من بينها: (بي بي سي، وسي إن إن، وأف، وFrance 24، ووكالة " دويتشيه فيله" الألمانية، و"هافنجتون بوست"، والتلفزيون الهولندي، سودويتش تسايتونج، وكولنر شتادتساينجر، وكاثلويشي آجنتور) كما التقى فضيلته الدكتور جيكوب راينر - رئيس جامعة الأمم المتحدة - والدكتور مايكل هوخ - رئيس جامعة بون - إضافة إلى لقائه الهام مع القناة الرابعة البريطانية وتلفزيون لـDW.

وتُولي دار الإفتاء المصرية أهمية بالغة لوسائل التواصل الاجتماعي نظرًا لما لها من قوة وقدرة على التأثير في الناس والوصول إلى أعداد كبيرة لا يمكن الوصول إليهم بالوسائل التقليدية، كما أن هذا الاهتمام يندرج في إطار خطة الدار لتجديد الخطاب الديني وتطوير آلياته؛ استجابة لدعوة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية.

*  وسائل التواصل الاجتماعي

زاد عدد المشتركين في صفحات دار الإفتاء الرسمية على الفيس بوك نحو ستة ملايين مشترك، بالإضافة إلى نشر الفتاوى والأحاديث الصحيحة والرد المباشر بالفيديو على الصفحة على الفتاوى.

تم اعتماد صفحة جوجل بلس وأخذت علامة التوثيق وأصبحت رسمية لدى جوجل.

زاد عدد المشتركين في تويتر إلى ٢٠ ألف متابع وتم توثيقه.

وصل عدد المتابعين على انستجرام إلى ٧٥ ألف مشترك.

كما نظمت دار الإفتاء المصرية نحو ستة برامج تدريبية هامة وحيوية لتأهيل وتدريب طلبة العلم على مهارات وعلوم الإفتاء، وذلك في أوساط طلبة العلم المصريين والأجانب، حيث عقدت الدار دورة تدريبية لتدريب الوافدين على علوم الإفتاء، إضافة إلى البرنامج الثاني لتدريب خريجي الكليات الشرعية المصريين على الإفتاء، وبرنامج التدريب على علوم الإفتاء لطلبة التعليم العالي بالسفارة الإندونيسية، كما عقدت الدار برنامجًا تدريبيًّا خاصًّا لتحسين المهارات الإفتائية للعاملين في مجال الشئون الإسلامية بدولة ماليزيا، ودورة أخرى لتدريب الطلاب التايلانديين على (الفتاوى المعاصرة).

  وأرسلت الدار على مدار العام عدة حملات وقوافل إفتائية إلى الخارج شملت دول أستراليا والنمسا وهولندا وفرنسا وإيطاليا وبلجيكا وسنغافورة وكازاخستان والبرتغال وإسبانيا وباكستان ودول غرب إفريقيا وأمريكا والمغرب ولبنان والإمارات واليونان وغيرها من دول العالم، حيث التقت خلالها رؤساء الدول والوزراء وعقد ندوات ومحاضرات في كبرى الجامعات هناك عن الإسلام الوسطي، وعقد العديد من اللقاءات والفعاليات الجماهيرية والإعلامية.

ولأجل توصيل رسالة دار الإفتاء لأكبر عدد ممكن من شرائح المجتمع، ولأجل توصيل الرسالة الإفتائية الصحيحة لعموم المسلمين والتصدي لظاهرة فوضى الفتاوى، شهدت القنوات الفضائية حضورًا مكثفًا لعلماء دار الإفتاء للرد على فتاوى المشاهدين وتساؤلاتهم.

وأصدرت دار الإفتاء المصرية العديد من الإصدارات والمطبوعات لخدمة المسلمين وطلاب العلم، حيث أصدرت هذا العام العدد الثالث والعشرين والرابع والعشرين من مجلة دار الإفتاء المصرية، كما أصدرت كتاب الحج والعمرة وكتاب الصيام إضافة إلى كتاب "الفتاوى المهدية في الوقائع المصرية".

كما أصدرت مجلة علمية محكَّمة تصدر بعدة لغات عن الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم، يتم فيها مراعاة تأصيل الحقائق العلمية للمستجدات، وتأصيل ضوابط الإفتاء وتفعيلها في الواقع العملي، مما يفسح مجال النشر للمتخصصين في الدراسات الإفتائية والفقهية، سعيًّا إلى نشر صحيح الدين وإزالة اللبس في القضايا الشائكة والخلافية.

كما تم إصدار الكتاب الأول من كتب الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء والذي يحمل عنوان (الإسلام وقضايا العصر) وقد صدر باللغات التالية (العربية – الإنجليزية –الفرنسية –الألمانية -الإسبانية).

وأطلقت دار الإفتاء المصرية تطبيقًا جديدًا على الهواتف الذكية يعمل على أنظمة (أندرويد –IOS)، ويهدف التطبيق لتسهيل التواصل بين السائلين ودار الإفتاء المصرية، كما يعد استكمالاً لمسيرة دار الإفتاء لتذليل العقبات والصعوبات أمام عملية حصول المستفتين على إجابات لفتاويهم من ذوي الخبرة والتخصص، بالإضافة إلى توفير خدمة الفتوى عن طريق المقابلة الشخصية والبريد العادي والفاكس والهاتف والإنترنت من خلال موقع دار الإفتاء.

ويمكن من خلال التطبيق القيام بالآتي:

-  استقبال أسئلة المستفتين من خلال (طلب فتوى).

-  يتمكن المستفتي من مشاهدة جميع أسئلته التي يرسلها إلى دار الإفتاء المصرية في أي وقت يريده، ويستطيع تمييز الأسئلة المهمة لديه.

-  يتمكن المستفتي من مشاهدة الأسئلة الأكثر شيوعًا وانتشارًا من خلال (أرشيف الفتاوى).

-  يتمكن المستفتي من معرفة الفتاوى الجديدة عند تحديث التطبيق.

وأطلقت دار الإفتاء المصرية بوابة إلكترونية جامعة لنوافذ دار الإفتاء الإلكترونية، لتقدم خدمات متكاملة لجموع المسلمين بتسع لغات، أبرزها الإنجليزية والألمانية والفرنسية والروسية والأوردية، وتقدم البوابة خدمات الفتوى وإتاحة المواد العلمية للباحثين والدارسين وفتح قنوات تواصل مع مختلف الجهات الإسلامية، وتحتوي البوابة على مواقع (فضيلة المفتي – الفتاوى – إعلام ورصد – التدريب والتأهيل – إعداد المفتين عن بُعد – هذا ديننا - مرئيات).

وتقوم البوابة بعرض جهود (فضيلة المفتي) في خدمة الدين والوطن والإنسانية، ونشاطاته العلمية والثقافية والفكرية والاجتماعية، كما يمثل موقع (الفتاوى) بالبوابة قناة مفتوحة أمام سائر الناس للتواصل مع دار الإفتاء المصرية لإرسال أسئلتهم وهمومهم في شتى مناحي الحياة، ومن ثَمَّ توصيلها إلى الإدارة العلمية الشرعية داخل الدار للإجابة عنها، وتوجيه الإجابات إلى أصحابها.

وتتواصل دار الإفتاء مع سائر وسائل الإعلام المحلية والعالمية من خلال موقع (إعلام ورصد) لعرض نشاطات دار الإفتاء وجهودها الدءوبة في خدمة رسالتها وأهدافها، من خلال الأقسام الإخبارية، كما يعرض هذا القسم النشرات والتقارير الصادرة عن مركز البحوث والدراسات لقضايا التشدد والتطرف الذي أنشأته دار الإفتاء لتكون مهمته التواصل مع دوائر صناعة القرار السياسي والإعلامي ومراكز الأبحاث والجامعات الدولية لتزويدهم بمنتجات المركز، التي تُعْنَى بتحليل وتفنيد مزاعم المتطرفين وأفكارهم الشاذة والرد عليها ردًّا علميًّا منضبطًا.

وتقدم دار الإفتاء المصرية خبرتها الإفتائية والمعرفية من خلال موقع (التدريب والتأهيل) لكافة الباحثين والمفتين حول العالم، لذا تمثل هذه النافذة ملتقًى للخريجين، وتيسر المتابعة المستمرة لأخبار وفاعليات الدورات التدريبية والتأهيلية والبرامج المتخصصة والتثقيفية التي تعقدها دار الإفتاء من حينٍ لآخر.

كما حازت دار الإفتاء قصب السبق في تاريخ المؤسسات الدينية بإنشاء مركز (التعليم عن بُعْد)-المشرف على موقع دار الإفتاء التعليمي - من أجل تعليم العلوم الشرعيَّة والمساعدة لها، خاصة ما يخدم مجال الإفتاء الشرعي، ولا ريب فإن هذا القسم بمثابة قناة مفتوحة توفر على طلاب العلم عناء السفر لدراسة دبلوم الإفتاء بدار الإفتاء، حيث يمكنهم من خلالها أن يحصلوا على المعارف والمهارات الإفتائية التي تؤهلهم للقيام بدور الإفتاء بعد ذلك في بلادهم.

ويحتوي موقع (مرئيات) بالبوابة على جملة كبيرة ومتنوعة من المرئيات والوسائط التي تقدم من خلالها دار الإفتاء الفتاوى الشرعيَّة والموضوعات الإسلاميَّة؛ لما تحققه هذه الوسائط من إثارة ومتعة وتشويق تساهم في حصول المعرفة والثقافة.

كما استحدثت دار الإفتاء موقع (هذا ديننا) لمواصلة جهودها في التعريف بصحيح الدين الإسلامي، والتعريف بالإسلام ونبيه الأمين صلى الله عليه وآله وسلم، ومواجهة حملات التشويه والتشكيك التي تتعرض لشخصه الكريم وسيرته العطرة وسنته المطهرة، مع تسليط الأضواء على جوانب الرحمة والعدل في رسالة الإسلام.

وقدم مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء، والمَعني بمواجهة فتاوى العنف وجماعات التكفير والتطرف نحو (120) تقريرًا ودراسة علمية تتناول الرد على ادعاءات المتطرفين وأسانيدهم الباطلة وتوضيح كافة المسائل والقضايا التي توظفها جماعات العنف والتطرف للنيل من وحدة المسلمين وتماسكهم.

وقامت الدار كذلك بإصدار عددين من مجلة Insight باللغة الإنجليزية للرد على مجلة دابق الداعشية.

كما دشنت الدار على صفحتها باللغة الإنجليزية حملة عالمية لنشر القيم المحمدية في شهر ربيع الأول باللغة الإنجليزية استهدفت ٢٠ مليون شخص حول العالم.

وشهدت دار الإفتاء المصرية حضورًا مكثفًا وتفاعلًا كبيرًا مع عدد من كبريات الصحف والوكالات ووسائل الإعلام العالمية مثل CNNوBBC ورويترز والأسوشيتدس بري والنيويورك تايمز، وغيرها من الصحف العالمية لتصحيح الصورة المشوهة عن الإسلام.

ووقعت دار الإفتاء خلال العام 2016 بروتوكول تعاون مع اتحاد علماء الدين الإسلامي الكردستاني فرع كركوك، وتم الاتفاق في البروتوكول على أن تقوم المؤسستان بمجموعة من الأنشطة الفكرية والثقافية والتعليمية المشتركة في مصر وبعض الدول الأخرى، وتستهدف التعريف بالإسلام والدعوة إليه ونشره بالحكمة والموعظة الحسنة بكافة الوسائل المطبوعة والإلكترونية والسمعية والبصرية وغيرها، وتدريب الطلبة والباحثين على مناهج البحث في الدراسات الإسلامية، وعلى احترام الآخر وكيفية المشاركة في حوارات الأديان والحضارات والتقريب بين الشعوب والأمم، وذلك من خلال القنوات التعليمية والتدريبية.

وقامت دار الإفتاء المصرية وفقًا للبروتوكول بإعداد البرامج الخاصة بالدورات التدريبية، وتولى تدريب المبعوثين من اتحاد علماء الدين الإسلامي الكردستاني فرع كركوك، وكذلك تعليمهم عن بُعد إذا توافرت شروط الالتحاق للاستفادة من تلك الدورات في مجال الإفتاء ومجال البحوث والدراسات.

وسعت دار الإفتاء المصرية إلى خدمة المصريين في الأقاليم والمحافظات المختلفة، فأنشأت فرعًا للدار بمحافظة أسيوط، وآخر بالإسكندرية، وقد بلغ عدد الفتاوى الصادرة عن الفرعين نحو 32 ألف فتوى خلال العام 2016، تنوعت ما بين فتاوى شفوية وهاتفية وإلكترونية، كما بلغت مجالس الإفتاء المنعقدة بالفرعين نحو (200) مجلس بمراكز الشباب والمدارس والمساجد ومختلف التجمعات، إضافة إلى لجان فض المنازعات ولجان الطلاق والتي بلغت (70) لجنة.

وفي إطار سعي دار الإفتاء الحثيث في التواصل مع العالم خاصة قارة أمريكا اللاتينية أنشأت الدار في منتصف هذا العام قسمًا للغة الإسبانية بهدف توصيل رسالة الدار الإفتائية للناطقين باللغة الإسبانية، وتم الاستعانة بعلماء مدربين من أهل اللغة لضمان توصيل الرسالة على أكمل وجه.


إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

منصور

دار الإفتاء المصرية نموذج عالمى

دار الإفتاء المصرية تمثل نموذجا عالميا ناجحا يجب أن يحتذى به لخدمة أهداف الوعي الإسلامي الصحيح والتنمية الإنسانية ونشر السلام وتدعيم المشترك بين شعوب الأرض.

عدد الردود 0

بواسطة:

عبير

دار الإفتاء المصرية تمتد إلى تراث يزيد عن 700 سنة

دار الإفتاء المصرية تمتد إلى تراث يزيد عن 700 سنة، وصل بها إلى نظام مؤسسى يزول معه الإفراد، بينما تبقى المؤسسة شامخة كما هى.

عدد الردود 0

بواسطة:

دمراد

دار الإفتاء ثمرة الأزهر

الأزهر استعصى على عوامل التحلل عبر الزمن فلم يشيخ ولم يصبه الكبر، وخرج منه دار الإفتاء كثمرة لذلك.

عدد الردود 0

بواسطة:

حمدى

الإفتاء لا تغلق أبوابها أمام المستفتين وطلاب العلم

الإفتاء لا تغلق أبوابها أمام المستفتين وطلاب العلم في تفتح أبوابها لكل من يريد أن يقف على الفهم الصحيح للقضايا الإسلامية

عدد الردود 0

بواسطة:

عادل

مرصد دار الإفتاء المصرية

مرصد دار الإفتاء المصرية على استعداد تام لرصد الشبهات والفتاوى الشاذة والفكر المنحرف .

عدد الردود 0

بواسطة:

خالد

المنهج الوسطى

دار الإفتاء المصرية تتبع منهج الأزهر الوسطي

عدد الردود 0

بواسطة:

خالد

المنهج الوسطى

دار الإفتاء المصرية تتبع منهج الأزهر الوسطي

عدد الردود 0

بواسطة:

عمرو

دار الإفتاء المصرية تمتد إلى تراث يزيد عن 700 سنة

دار الإفتاء المصرية تمتد إلى تراث يزيد عن 700 سنة، وصل بها إلى نظام مؤسسى يزول معه الإفراد، بينما تبقى المؤسسة شامخة كما هى.

عدد الردود 0

بواسطة:

ممدوح

دار الإفتاء ثمرة الأزهر

الأزهر استعصى على عوامل التحلل عبر الزمن فلم يشيخ ولم يصبه الكبر، وخرج منه دار الإفتاء كثمرة لذلك.

عدد الردود 0

بواسطة:

يوسف

الإفتاء لا تغلق أبوابها أمام المستفتين وطلاب العلم

الإفتاء لا تغلق أبوابها أمام المستفتين وطلاب العلم في تفتح أبوابها لكل من يريد أن يقف على الفهم الصحيح للقضايا الإسلامية

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة