خالد صلاح

عمرو جاد

مغفل آخر

الثلاثاء، 20 ديسمبر 2016 08:03 م

إضافة تعليق
لا أدرى لماذا راودنى شعور قديم بالاستغفال عندما رأيت فيديو الأسرة المصرية التى تفبرك صورًا فى السويس وكأنها فى حلب، ففى الطفولة دفع كل واحد من التلاميذ فى مدرستنا جنيهًا تبرعًا لإخواننا المسلمين المستضعفين فى البوسنة والهرسك، كان الجنيه حينئذ ثروة لم نتقبل فكرة التخلى عنها إلا بعدما حاصرتنا الصور المفزعة للضحايا فى المساجد، وعلى ظهر الكراسات والكشاكيل، ومن بعدها لم تتوقف ماكينة التبرعات لأن المسلمين لم يتوقفوا عن كونهم مستضعفين.. اليوم لم تعد الأموال هدفا وحيدا من وراء هذا الإلحاح العاطفى، هم أيضا يريدون امتلاك قرارك ومضاعفة كراهيتك لكل ما حولك، إنهم فقط يريدون "مغفلًا" آخر يتبرع لهم بعقله.
مغفل آخر
مغفل آخر

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة