خالد صلاح

أكرم القصاص

الخبير «الاستعماقى» المحايد الجالس «الكيبورداء»

الخميس، 15 ديسمبر 2016 07:00 ص

إضافة تعليق
أعترف أننى لا أوافق على عرض أدلة الجرائم الإرهابية للنقاش العام، وعرض الصور والشهود على الشاشات قبل منصات المحاكم، وهو أمر غير معروف فى العالم، لكن أيضا فإن العالم لا يعرف هذا الكم من الخبراء الذين يعينون أنفسهم محللين وخبراء فى كل الشؤون، ويشككون أو يثبتون وهو جالسون فى أماكنهم.
 
الشك المنهجى هو طرح الأسئلة، والبحث عن إجابات، لكنه عندنا تقديم أجوبة من دون انتظار أو احترام لأى أسئلة. تفرجت على زملاء لا أشك فى منطقيتهم، وأشك فى عبقريتهم الفذة، بعضهم يفتى فى الطب الشرعى والأدلة الجنائية «فَشْر المتخصصين»، وبعضهم يفتى فى الأدلة والحامض النووى «دى إن إيه» بلا أى سوابق معرفة.
 
طبعا من حق الجميع طرح الأسئلة، أو رأى مغاير للسائد والمعروض، من باب البحث عن الحقيقة وليس البحث عن  «لايكات ومشاركات»، ترى الواحد منهم يتمطى ويتقلص ويتمدد ويشكك فى رأى علمى لمجرد أنه مختلف، وخلفه جوقات من «اللايكاتيين» يهتفون خلفه بلا عقل.
 
وفى قضية تفجير الكنيسة البطرسية، وبعد اتهام محمود شفيق بتفجير نفسه، قدم كثيرون تحليلات استعماقية فى الطب الشرعى والأدلة نافيا أو مثبتا وهو جالس لم يغادر «مكمنه». يقولون إن لديهم آراء مختلفة، لا يطرحونها، ويهيلون التراب على جهود عشرات ومئات من رجال البحث والأدلة الجنائية، وهؤلاء غالبا لا يحصلون على أضواء ولا ينسب الفضل لهم، ويعملون لصالح الحقيقة، ومن حقهم علينا أن نعترف بجهدهم وتعبهم، وبكل «فلاقة وعماقة» ترى الخبير الجالس «الكيبورداء» يلقى بتراب الشك على جهود هؤلاء.
 
وللأسف يضطر الطرف الآخر ردا على حالة تشكيك مرضية، أن يرد ويعرض فيديوهات ووصفا تفصيليا لجهود علمية وطبية وفنية، فى تجميع وجه المتهم أو تنفيذ العملية، وهو أمر قد يؤثر على التحقيقات، والسبب هو موجات من التشكيك الكوميدى، إذا تأخر الكشف يسألون لماذا تأخر، وإذا أعلنت نتائج يردون: لماذا أعلنت؟
 
فإذا تحدث متخصص ترى خبراء يردون تأييدا أو رفضا، بلا علم فى كل الأحوال، والنتيجة أننا نجد القضايا والأدلة والشهود معروضين على الرأى العام، قبل المحكمة، وكل طرف يحكم بهواه، وهى ظاهرة غير معروفة فى الدول الكبرى. حيث ينتظر الجميع ويحترمون المختصين. والأكثر خطرا، هو ظهور قطاعات من الخبراء العمقاء، يتعاملون كمتفرجين فى مدرجات على مباراة فى انتظار من يكسب. وترى هذا العميق الشكاك، هو نفسه موضوعيا هادئا محايدا أمام الإرهاب.

إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الشك

الثقه ليست وراثه . .وجود سلبيات عديده بدون حل مثل البلطجه والقتل والسرقة بالإكراه والاغتصاب والدعاره مع وجود الازمات المتتاليه وتخبط القرارات والمصادر أدي الي زعزعة الثقه في كل ما يصدر أخبار. ....عمل الشرطه نفسها قاءم علي الشك ..المواطن كذاب حتي يثبت صدقه ..لابد من إعادة الثقه في الشارع المصري

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة