خالد صلاح

رئيس الوزراء يصدر قرارًا بتشكيل لجنة قومية لإدارة الأزمات والحد من المخاطر

الأربعاء، 14 ديسمبر 2016 01:21 م
رئيس الوزراء يصدر قرارًا بتشكيل لجنة قومية لإدارة الأزمات والحد من المخاطر المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزارء
كتبت هند مختار
إضافة تعليق
أصدر المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، قرارًا بتشكيل لجنة قومية لإدارة الأزمات والكوارث والحد من المخاطر بمجلس الوزراء، مكونة من رئيس مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، ورئيس مركز إدارة الأزمات بالقوات المسلحة، وممثلين عن جميع الوزارات والمحافظات، وممثلين عن جهاز المخابرات العامة، وهيئة الرقابة الإدارية، وهيئة قناة السويس، والجهاز المركزى للتعبئة والإحصاء، وهيئة الرقابة الإشعاعية والنووية. 
 
وتضم اللجنة ممثل عن الاتحاد العام للجمعيات الأهلية، والهلال الأحمر المصرى، والاتحاد المصرى للتأمين، ورئيس اللجنة التنسيقية لإدارة الأزمات والكوارث، ورئيس اللجنة الاستشارية للحد من المخاطر و الأزمات والكوارث، وللجنة أن تستعين بمن ترى لزوم الاستعانة به لإنجاز مهامها. 
 
ويتولى إدارة الأزمة أو الكارثة محافظ الاقليم داخل النطاق الجغرافى للمحافظة، كما يتولى إدارة الأزمة أو الكارثة النوعية الوزير المختص بالتنسيق مع رئيس اللجنة وطبقا للخطط المتفق عليها.
 
وتهدف اللجنة لتطوير وبناء منظومة وطنية لإدارة الأزمات والكوارث والحد من المخاطر والاندماج الفعال لاعتبارات الحد من المخاطر والكوارث فى سياسات التنمية المستدامة ودعم التهاون والتنسيق بين كافة الوزارات والمحافظات والهيئات المعنية بإدارة الازمات والكوارث وتنمية ورفع الوعى المجتمعى. 
 
وتصدر اللجنة قراراتها بتحديد مستويات وآليات منظومة تنسيق أعمال إدارة الأزمة أو الكارثة فى مراحلها الثلاث قبل وأثناء وبعد وتخصص الاعتمادات المالية اللازمة لتنفيذ أحكام هذا القرار ضمن موازنة مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء ورئيس مركز المعلومات وهو الجهة الإدارية المختصة بالإشراف المالى.

إضافة تعليق




التعليقات 5

عدد الردود 0

بواسطة:

حفاة الوطن

لجنة روتينية لا تستطيع مواجهة اللجنة القوية لاثارة الازمات ومد المخاطر التابعة للشبكة القومية للفساد

ما اكثر اللجان الهبرة بالفاعلية امام شبكة قوية للفساد متغلغلى فى كل مكان ونرى نتائجها الهائلة فى افساد المجتمع ونشر الفوضى فى الاسعار ورعرة الكوسة فى كل مكان حتى ازمة السكر لم تستطتع الحكومة حلها حتى الامان وغدا تغرق فى شبر مية عند حدوث سيول ولولاد دور خير اجناد الارض فى حل المشاكل العاجلة والملحة لسقطت هذه الحكومة الفاشلة من زمان فهى نريد ان تقنعنا بان الخيول المكسحة تستطيع ان تكسب سباق الخيل وهذا مستحيل !!

عدد الردود 0

بواسطة:

يوسف حسن

ياريت

نقول ان مصر عريقه ولكننا نسئى اليها الا نعلم ان سبب احداث 25 يناير والسرق والنهب والحرائق هو عدم وجود اداره ازمات فى مصر واذا كانت فى الهيكل التنظيمى لبعض الجهات تكون على الورق وغير فعاله اعتقد ان هذه امنيه ياريت تتحقق بجد

عدد الردود 0

بواسطة:

أحمد علي

لا منظومة بدون توفر معلومات سليمة ومحدثة وأيضاً يكون لدى أفراد اللجنة الاستعداد للعمل

لو الحكومة الحالية ترغب في الارتقاء بالإدارة الحكومية ككل يجب أن يتوفر قاعدة بيانات موحدة تكون محدثة ومكتملة.. وأيضاً يكون لدى الأفراد رغبة في العمل بتجرد واجتهاد

عدد الردود 0

بواسطة:

امجد سليم

افضل قرار

يعتبر هذا القرار رغم تأخره من اهم القرارات التي تراعي ادارة الدوله وتجعلها دولة مؤساسات فعليآ وليس نظريآ..وقد كنت ارسلت في 2011 الى رئاسة الوزراء ايام تولي عصام شرف رئاسة الوزراء الى احتياج الدوله الى هيئه قويه لادارة الازمات وتستعين بكافة اجهزة الدوله التنفيذيه حتى تستطيع انجاز عملها ولابد من الاستعانه بكم هائل من الشباب يلبسون زيآ معينا (فيست) مثلا مع قدره على الاتصال بهم عن طرق التكنولوجيا الحديثه مع وجود قائد منهم لكل مجموعه وايضآ لابد من ايجاد اعتماد مالي وعيني داخلي ومن الخارج مثل المروحيات الخاصه بالانقاذ والبطاطين وغيره من الاسعافات .....لو اديرت هذه المنظومه بقوه وحرفيه والعمل الجماعي ستصبح مصر آمنه الى حد كبير ومنع مخاطر كبرى من كوارث طبيعيه وغيرها ...امجد سليم عضو مجلس ادارة احد الانديه

عدد الردود 0

بواسطة:

منين نجيب الصبر

لا ياراجل ومالك جاى على نفسك أوى كدة بعد ما خربت مالطة..متشكرين على هذة الصدقة الجارية

وربنا يجعلها فى ميزان حسناتك وحسناتهم بصراحة والشهادة للة عمل عظيم وكعادة هيكون على الورق ومنعدم الفائدة..اللهم أذا كانت فائدة فقط للجنة واللجان المتفرعة منها واللجان المنبثقة من المتفرعة واللجان اللى هتتزرع حوالين كل اللجان المستفيدة من الحوافز والبدلات واللذى منة..وعلى كافة المواطنين مراعاة فروق التوقيت بين كل كارثة وأختها. عالم بتوع لجان ومدغ لبان صحيح

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة