خالد صلاح

عمرو جاد

ألوان الخراب الزاهية

الأربعاء، 14 ديسمبر 2016 08:12 م

إضافة تعليق

تبدو حلب اليوم كفتاة هربت من أبيها المجنون لتجد نفسها فى بيت للبغايا، ما تبقى منها فقط أطلال وعدد من القرارات الأممية، واهتم العرب بالقرارات لأنها تستخدم فى المراحيض والمؤامرات، واحتفلوا بالأطلال فى الشعر ونشرات الأخبار لتذكرهم بتبدل الأحوال ورعونة أصحاب السمو، لكن الشعر أقل انتقائية فلم يميز طللاً عن طلل، أو يفرق بين نوعية اللاجئين مثلما تفعل قناة الجزيرة التى تعتبر قصف حلب "همجية"، فيما تسمى تدمير صنعاء "إعادة الأمل"، وتتباكى على النازحين من حلب لأنهم ضحايا مدنيون، بينما تتجاهل المشردين فى تعز بحجة أنهم مدمنو قات.. الخراب له لون واحد يا سادة، أنتم ترونه زاهيًا فقط لضعف فى بصيرتكم.

amr
 

إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

الزينى

صدقت أخى فى الله

ومين فينا لا يحزن على حلب المنكوبه - الالغاز الخفيه وراءها الكثير والكثير ولن ينصلح الحال فى حلب الا بطرد الميلشيات الايرانيه لانها تفتعل المشاكل فى كفراياوالفوعه ب محافظة ادلب وغيرها -يجب على الروس ان يساعدوا الامم المتحده خارجيا لوضع حلول لان روسيا تحارب جوا يعنى هى خارج المعركه لكنها تستطيع ان تحل وتضع حلولا جزريه

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة