خالد صلاح

عمرو جاد

كمين الثعالب

السبت، 10 ديسمبر 2016 08:20 م

إضافة تعليق
100 كلمة
100 كلمة

 

 

 

لا فروق تذكر بين الكمين الثابت وأخيه المتحرك سوى أن الأول يتم استهدافه من قبل الإرهابيين مرة كل شهرين، بينما الثانى يحبه السائقون أكثر لأنهم يتوقعون أماكنه ومواعيده وربما أيضا يعرفون أسماء أفراده.. أخبرتنا الجدات يومًا أن الثعلب لا يهاجم الدجاج دون أن يضمن طريقًا آمنًا للعودة، وسيظل عداد الشهداء يدور والكمائن تنفجر ما دامت العقول التى تدير الأمن فى مصر رضيت بدور الدجاجة التى تظن أن أفضل طريقة لمواجهة الإرهاب هى الصياح فى وجه الإرهابيين عبر الفضائيات؛ ويستطيع أصغر إرهابى أن يكدر حياتنا كل يوم ما دامت الأفكار عقيمة والمواعيد روتينية مثل جدول يومى لموظف خرج على المعاش.. رحم الله شهداءنا.

 

 

إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

صفوت الكاشف

//////////// هل يتوقف الإرهاب يوما ؟ ////////////

نعم ، وبالتأكيد سوف يتوقف الإرهاب يوما .. برغم أنه لافرق بين كمين ثابت وآخر متحرك نسبة للإرهابيين ... لكن أعتقد أنه يجب أن يكون هناك أفراد مسلحين من الشرطة السرية بملابس مدنية ، يقفون بخفاء أمام هذه الكمائن وعلى مسافة منها لحمايتها من أى مهاجم .. قد يعنى هذا سقوط أحد المهاجمين .. وهذا سيدل على بقية الشاردين من الإرهابيين .. أما من وجهة نظر عقابية .. فيجب محاكمة هؤلاء فورا وعقب القبض عليهم ، حتى لو صدر بحقهم حكما بالإعدام فلينفذ فى نفس مكان الهجوم علنا ..أن من أرهب الناس وأخافهم من دون قتل أو سلب للأموال، كانت عقوبته النفي من الأرض والتشريد. أن هذا الردع هو مايغنى عن تمادى هؤلاء .. سحقا لهم

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة