خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

بعد ضجة "الشيخ ميزو".. كم مرة ظهر المهدى المنتظر فى مصر؟ أشهرهم مدير مدرسة بالابتدائية استغل منصبه لنشر أفكاره.. وفران الإسكندرية ذهب لتقديم نفسه لشيخ الأزهر.. وآخرهم كان "يحمل رسالة سماوية للرئيس"

الثلاثاء، 22 نوفمبر 2016 12:56 ص
بعد ضجة "الشيخ ميزو".. كم مرة ظهر المهدى المنتظر فى مصر؟ أشهرهم مدير مدرسة بالابتدائية استغل منصبه لنشر أفكاره.. وفران الإسكندرية ذهب لتقديم نفسه لشيخ الأزهر.. وآخرهم كان "يحمل رسالة سماوية للرئيس" أشخاص يزعمون أنهم "المهدى المنتظر"
كتبت سارة درويش

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
"أعلن أننى أنا المهدى المنتظر" كانت السخرية هى رد الفعل الأول للمصريين أمس، حين أصدر الشيخ محمد عبدالله نصر المعروف إعلاميًا باسم "الشيخ ميزو" بيانًا على "فيسبوك" يعلن فيه أنه "المهدى المنتظر الذى جاءت به النبوءات وجئت لأملأ الأرض عدلاً وأدعو السنة والشيعة وشعوب الأرض قاطبة لمبايعتى...."
بيان الشيخ محمد عبدالله نصر
بيان الشيخ محمد عبدالله نصر
وتوقع مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعى أن يخرج الشيخ بعد قليل ليعلن أن حسابه تم اختراقه وأنه لم يكتب ذلك، خاصة أن ما كتبه يعرضه للمساءلة القانونية بتهمة ازدراء الأديان وتكدير السلم العام ونشر أخبار كاذبة، ولكن الشيخ خرج فى ما بعد وصرح لصحيفة مصرية بأنه كتب ذلك بهدف صدم المسلمين فى الثوابت من أجل إنقاذهم من الخرافات التى تربوا عليها منذ ولادتهم، وأضاف أنه كتب ذلك ليثبت أن ما جاء فى البخارى من حديث هو "كلام فارغ" حسبما قال.
 
هذا البيان الذى لم يجد رد فعل سوى السخرية لم يكن الإعلان الأول من هذا النوع فى مصر، إذ سبق وظهر العديد من مدعى النبوة والمهدوية فى مصر على مدار التاريخ، وإليك أشهرهم فى الألفية الثانية.
 

"المهدى المنتظر" فى عام 2000.. من سيناء إلى مستشفى الأمراض العقلية

فى سطور قليلة ضمن الكتاب البحثى "التوظيف السياسى لعقيدة المهدى وخطره على الأمن الوطنى العراقى" الذى ألفه "ذوالفقار على ذوالفقار" اختصر قصة "المهدى المنتظر" الأول فى الألفية الثانية بأنه ظهر فى سيناء وانتهى مصيره إلى الإقامة فى مستشفى الأمراض  العقلية بعد اتهامه بالجنون، وقال إنه كان يدعى "محمد عبدالنبى عويس" وأنه أخرج كتابًا يعلن فيه أنه المهدى المنتظر ويشرح تعاليمه.
 
وحسب تقارير إعلامية، فإن العام 2000 شهد ظهور 3 من مدعى المهدوية، كان ثانيهم هو "أحمد عبدالمتجلى" من الإسماعيلية، و"حنفى البورسعيدى" الذى هرب قبل اعتقاله وحاول السفر لمقابلة أحد الحاخامات اليهود.
 
 

فى 2001.. "محمد عبدالرزاق" جاءه الوحى وهو نائم

فى صباح أحد الأيام، استيقظ "محمد عبدالرزاق" الشاب الثلاثينى الحاصل على الدبلوم الصناعى، وأعلن لأهالى منطقته فى حلوان أن الله أرسل إليه الوحى أثناء نومه، وأمره بأن يخرج للناس ويخبرهم بأنه المهدى المنتظر ويبشرهم بظهوره ورسالته، وأنه خاتم الأنبياء وكان مصيره بلاغ من أهالى المنطقة للشرطة التى ألقت القبض عليه.
 

فى 2002.. المهدى المنتظر يظهر فى "حى العطارين"

هذه المرة ظهر "المهدى المنتظر" المزعوم فى حى العطارين بالإسكندرية، وكان اسمه "محمد محمود" ويبلغ من العمر "33 عامًا" حسبما كشفت الشرطة للإعلام آنذاك، وأعلنت اعتقاله بعد ادعائه أنه "الإمام المنتظر" وطالب أئمة المساجد فى حى العطارين أن يبشروا المواطنين بذلك، وبعد القبض عليه وإعلان إحالته للمحاكمة، قالت أسرته أنه يعانى اضطرابات نفسية.
 

فى 2003.. "المهدى المنتظر" من مستشفى الأمراض النفسية وإليها يعود

فى العام التالى وفى الإسكندرية أيضًا ظهر مدعى جديد للمهدوية، حيث خرج عاطف محمد حسنين، 36 عامًا، ليعلن للناس أنه "المهدى المنتظر" وأنه جاء أخيرًا ليخلص العالم من شرور "بوش وشارون" ويبيح الزواج العرفى والسرى ولا يتقيد بعدد محدد من الزيجات ويغير قبلة الصلاة، وأخيرًا يقتل المسيخ الدجال بنفسه.
 
وبعد القبض على "حسنين" تقدمت والدته بأوراق تؤكد أنه سبق ودخل مستشفى للأمراض النفسية للعلاج، وأنه مريض نفسيًا يعانى الهلاوس  السمعية والبصرية.
 

فى 2004.. القبض على "المهدى المنتظر" بعد تقديمه نفسه لمشيخة الأزهر 

فى مارس 2004 خرج "أشرف عبدالحميد حسنين" 36 عامًا من منزله بالإسكندرية قاصدًا مشيخة الأزهر، حيث طلب مقابلة شيخ الأزهر آنذاك فضيلة الشيخ الدكتور محمد سيد طنطاوى، زاعمًا أنه "المهدى المنتظر" وطلب مناقشة شيخ الأزهر وجهًا لوجه ليصحح أفكاره.
 
فضيلة الشيخ محمد سيد طنطاوى
فضيلة الشيخ محمد سيد طنطاوى
وبعد أن تلقى الأمن بلاغًا من مدير عام سكرتارية شيخ الأزهر بالواقعة، تم القبض عليه وبدأت التحقيقات معه والتى كشفت أنه يعمل فران بالإسكندرية، وقال فى التحقيقات إنه من المبشرين بالجنة وأنه المهدى المنتظر.
 
لم تكن هذه الواقعة هى الوحيدة فى هذا العام، فبعد شهرين، أى فى مايو 2004، اعتدى "أمير عبدالعظيم"، 30 عامًا، على مفتى الديار المصرية الدكتور على جمعة، بعد صلاة العشاء وهو يقول "أنا المهدى المنتظر ولن تكمل وظيفتك كمفتى لمصر"، وأحيلت الواقعة لقسم شرطة الدرب الأحمر وتبين من التحقيقات أن الشاب من أبناء مدينة المحلة الكبرى بالغربية، وأنه جاء للقاهرة ليعمل بها.
 

فى 2006.. ظهور "المهدى المنتظر" فى الشرقية 

هذه المرة كان "المهدى المنتظر" أصغر سنًا بكثير، حيث يبلغ من العمر 22 عامًا، ظهر فى محافظة الشرقية فى أحد أيام الجمعة، حيث أسرع إلى ميكروفون المسجد عقب انتهاء الصلاة وخطب فى الناس وطالبهم بالعودة إلى طريقة الحق والرشاد معلنًا أنه "المهدى المنتظر"، وكالمعتاد تم القبض عليه وبعرضه على الطب النفسى ثبت إصابته بأمراض نفسية وعصبية وتم إيداعه فى مستشفى للأمراض العقلية.
 
 

فى 2008.. "المهدى المنتظر" يظهر فى شرم الشيخ 

فى يناير 2008 أسدل الستار على قضية "عبدالفتاح محمد دردير" الذى فوجئ المصلين فى أحد المساجد فى مدينة شرم الشيخ به يقف من وسط الصفوف ويرفع صوته معلنًا بأنه "المهدى المنتظر" الذى اختاره الله لهداية الناس ومحاربة الفساد وتخليصهم من الظلم الذى عم البلاد.
 

فى 2009.. "المهدى المنتظر" يعلن ظهوره من مسجد الإمام الحسين 

الظهور هذه المرة كان من نصيب أسيوط، حيث ألقت الشرطة فى أغسطس 2009 على عامل حدادة بالمدينة يدعى أنه المهدى المنتظر، وذلك بعد أن حاول إلقاء خطبة الجمعة من منبر مسجد الإمام الحسين فى أسيوط، ليعلن للمصلين أنه جاء ليهديهم إلى صحيح الدين وأنه المهدى المخلص الذى طال انتظاره.
 

فى 2010.. "المهدى المنتظر" فى الفيوم.. يشفى المرضى ويبطل السحر 

فى أغسطس 2010 تم القبض على "المهدى المنتظر" فى قرية بمركز يوسف الصديق بالفيوم، والذى أعلن فى فبراير أنه المهدى المنتظر وأنه قادر على شفاء المرضى وإبطال السحر، وهذه المرة لم تتبرأ منه الأسرة وتقول إنه مريض نفسيًا وإنما كانوا يساعدونه فى تأكيد هذه الصورة عنه لأبناء القرية.
 

فى 2012.. "المهدى المنتظر" تشادى من أم مصرية

مدعى المهدوية فى حدائق القبة
مدعى المهدوية فى حدائق القبة
"المهدى المنتظر" هذه المرة كان من مواليد السعودية وكان يعمل سائق تاكسى فى حدائق القبة، وهو تشادى الأصل بينما أمه مصرية، وأعلن أنه المهدى المنتظر وأن كل مواصفات المهدى المنتظر تنطبق عليه، وقال إنه من نسل النبى ولكن من ناحية الأم، وقال إن الرئيس المعزول محمد مرسى أتى ممهدًا لظهور المهدى.
 

... ومدير مدرسة ابتدائية 

مدعى المهدوية فى قنا خلف الله عبدالله
مدعى المهدوية فى قنا خلف الله عبدالله
شخص آخر فى العام نفسه ادعى أنه "المهدى المنتظر" وهو "خلف الله عبدالله" مدير إحدى المدارس الابتدائية فى قنا، وهو الأمر الخطير جدًا حيث استغل منصبه لمحاولة نشر أفكاره بين الطلاب والمدرسين.
 
وفى حوار معه قال إنه كان يشعر بأنه المهدى المنتظر منذ عام 1987، وزعم خلف الله أنه من نسل الرسول وأنه يشبهه فى اسم الأب والأم، وقال إن اسمه يشبه اسم الرسول فى المدلول وليس حرفيًا. وزعم أن المطر يلازمه فى أى مكان يتواجد به وإن السماء حتى لو لم تمطر على الناس  تمطر له وحده.
 

فى 2016.. "المهدى المنتظر" يعلن عن نفسه من خلال التلفزيون

مصطفى عبدالخالق مدعى المهدوية
مصطفى عبدالخالق مدعى المهدوية
فى فبراير الماضى، ظهر شاب يدعى "مصطفى عبدالخالق" وهو محاسب من الغربية، وزعم أنه "المهدى المنتظر" وأنه ابن السيدة مريم العذراء، وقال عبر حوار تلفزيونى على قناة فضائية إنه عثر على وثيقة تفسر الحروف المتقطعة فى أوائل السور القرآنية، وأنه فجأة سمع صوت فى أذنه يقول له "يا أيها المدثر قم فأنذر" وعلم أن هذا الصوت وحى من السماء.
 
مدعى المهدوية فى بورسعيد
مدعى المهدوية فى بورسعيد
وفى أغسطس الماضى أيضًا ألقت قوات الأمن فى بورسعيد القبض على شاب آخر يدعى أنه "المهدى المنتظر ويحمل رسالة إلى الرئيس عبد الفتاح السيسى".
 
وقال الشاب إنه يريد مقابلة الرئيس عبد الفتاح السيسى بأسرع ما يمكن، ليقول له على سر خطير ولن يبوح به إلا له، لإنقاذ العالم والمصريين الكثير من المصائب.
 
وكشفت تحريات المباحث أنه يبلغ من العمر 39 عامًا وحاصل على ليسانس لغة عربية من جامعة الأزهر.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة