خالد صلاح

يوسف أيوب

من يحمى جمال خاشقجى؟

الإثنين، 21 نوفمبر 2016 03:00 م

إضافة تعليق
ليست المرة الأولى التى تعلن فيها وزارة الخارجية السعودية أن الكاتب جمال خاشقجى لا يمثل الدولة بأى صفة، وما يعبر عنه من آراء تعد شخصية ولا تمثل مواقف حكومة المملكة العربية السعودية بأى شكل من الأشكال، ولن تكون الأخير أيضاً، مادامت أبواب الإعلام السعودى مفتوحة أمام كتابات خاشقجى، والفضائيات العربية من بينها السعودية تستضيفه بوصفه من المقربين لدوائر الحكم والسلطة فى الرياض.
 
بطبيعة الحال هو لا يمثل الدولة السعودية، لكن المساحة الممنوحة لخاشقجى فى الإعلام السعودى توحى للمتابع العادى بوجود رضا عما يكتبه فى الصحف ويقوله فى الفضائيات، حتى وإن كان مخالفاً لتوجهات الدولة السعودية، فلعبة تقسيم الأدوار لا تزال تسيطر على عقليتنا كعرب، لذلك لا عجب أن وجدت من يصنف جمال خاشقجى على أنه لاعب جيد لدور مرسوم له، دور المعارض لبعض السياسات السعودية فى بعض الأحيان، لكن بالتأكيد له هدف وهو توصيل رسالة بأن لسياسات المملكة معارضين لها فى الداخل، وأقصد هنا بالطبع سياسات المملكة الخارجية وليس الداخلية، لأن السياسة الداخلية لا معارض لها.
 
حتى إن كانت هذه النظرة قاصرة ولا تعبر بطبيعة الحال عن وضعية جمال خاشقجى فى الدولة السعودية، وأنه لا يعبر عنها، ولا يلعب دوراً مرسوماً له، لكن كيف نفسر لأصحاب هذه الرؤية القاصرة كتابات خاشقجى فى صحف سعودية، منتقداً على سبيل المثال الدولة المصرية بعد 30 يونيو، وهجومه المتكرر على القيادة المصرية، ومطالبته بعودة هادئة للإخوان إلى حكم مصر، فى حين أن الرياض اتخذت موقفاً رسمياً مسانداً لمصر 30 يونيو، واتحد كل كتاب الرأى والمثقفين السعوديين خلف رؤية بلدهم التى أعلنها العاهل الراحل الملك عبد الله بن عبدالعزيز، ومعه وزير الخارجية حينها، الأمير الراحل سعود الفيصل، ولم يشذ عن القاعدة سوى جمال خاشقجى، الذى ظهر فى الإعلام السعودى معادياً للثورة المصرية ولتوجهات بلاده وقتها، فى موقف غريب لم نسمع له تفسيرا منطقيا حتى الآن من أشقائنا.
 
الأمر لم يقتصر على مصر فقط، وإنما يوزع الكاتب السعودى كتاباته الناقدة على الجميع، فمؤخراً خرج على القناة الألمانية «DW» ووجه انتقادات علنية لوزير الخارجية الأمريكى جون كيرى، وعلق على اعتذاره للحكومة اليمنية، التى يرأسها عبد ربه منصور هادى، بعد إعلانه التوصل إلى هدنة فى اليمن دون علم الحكومة الشرعية، وقال خاشقجى: «إن كيرى تخبط وتسرع فى هذا الإعلان وأراد أن يحقق شيئا قبل أن يخرج من وزارته بأنه حقق شيئا ما، ويقول لقد أعدت السلام إلى اليمن»، وهو ما دفع الخارجية السعودية لإصدار بيانها الأخير الذى تتبرأ فيه من خاشقجى وتصريحاته».
 
بالتأكيد بيان الخارجية السعودية مهم فى هذا التوقيت، لكنه ليس كافياً لغلق صفحة جمال خاشقجى، الذى يتفنن يومياً فى أحداث الأزمة تلى الأخرى للملكة مع أشقائها العرب، فالقضية لا تتعلق فقط بأن تعلن خارجية المملكة أن كاتبا صحفيا لا يتحدث باسم المملكة، فهذا أمر معروف ومسلم به، لكن المطلوب هو إجابة لسؤال مطروح منذ ثلاثة أعوام تقريباً، وهو من يحمى جمال خاشقجى، ويمنحه هذه المساحة فى الإعلام السعودى والخليجى، يكتب فيها كيفما شاء دون رقيب، يسىء لمصر وأشقاء آخرين، ويعطى انطباعاً لدى الجميع بأنه لا يتحدث من تلقاء نفسه، وإنما بأوامر من أشخاص معينين يحددون له ماذا يكتب وما سيقوله، وللأسف فإذا لم تتخذ الرياض موقفاً واضحا وصريحاً تجاه ما يكتبه ويقوله خاشقجى سيظل الاعتقاد السائد أنه يعبر عن رأى شبه رسمى، أو عن موقف يحظى برضا البعض فى المملكة، وهو أمر يسىء للملكة قبل أن يسىء لمن يكتب عنه خاشقجى.

إضافة تعليق




التعليقات 2

عدد الردود 0

بواسطة:

من السعودية

عجيب ما تقول!

نحن أيضاً في السعودية نعتقد بل نجزم بأن كتاب وإعلاميين مصريين مثل إبراهيم عيسى والحسيني وغيرهم والذين يهاجمون السعودية ويسيئون إليها هم على علاقة بالسلطة المصرية وهذا ليس كلام في الهواء بل بناءً على معطيات, إبراهيم عيسى من المقربين لرئيس الجمهورية والحسيني كذلك, الحسيني مثلاً عرض عليه منصب محافظ ودائماً يجتمع بهم الرئيس في كل محفل, فلماذا لم تخرج وزارة الخارجية المصرية وتعلن بأن آراء هؤلاء لا تمثل وجهة النظر الرسمية؟! هؤلاء وغيرهم يسيئون للمملكة قبل توتر العلاقات مع مصر بسنوات ولم يتم إسكاتهم أو حتى إدانة ما يقولون! لماذا عندما خرجت مذيعة وأساءت للمغرب تم إقالتها من القناة وصدر بيان رسمي من وزارة الخارجية المصرية تعتذر فيه للمغرب ونفس الشيء حدث مع السفير الإثيوبي عندما أساءت له إحدى المذيعات لكن لم يحدث هذا مع الكم الهائل من الإساءات التي تصدر من الإعلام المصري تجاه السعودية وآخرها شخص خرج على التليفزيون الرسمي المصري يهاجم السعودية ويتهمها بالإرهاب! وبعد كل هذا تسألون: لماذا أوقفت السعودية دعمها لمصر؟!

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد علي

لماذا أوقفت السعودية دعمها عن مصر ?? ورد على رقم واحد

لماذا أوقفت السعودية ??ليس بسبب المهاترات الاعلامية ولكن بسبب موقف مصر من سوريا وقضيتها ومشكلاتها . ففي وقت يريد غالبية المسلمون والعرب إنهاء النزاع المفتعل هناك الا أننا نجد من يشعل الفتنة من هنا وهناك . هل تريدون مصر تابعا لكم ..هيهات هيهات ما تحلمون .. إن مصر وإن كانت ضعيفة حاليا فهي عمود الخيمة وباقي الدول ما هي الا اوتاد تشدها .. ان مصر وسوريا ما دامابخير مادامت الامة بخير .هذه سنة الله في خلقه والا لماذا هرولتم لانقاذها من يد إخوان الماسون .. انظر لتاريخ امتك تجد مصر في المقدمة دائما وهذا قدرها .. يا هذا أرح نفسك فلن يكون هناك مستقبل للمنطقة وعلى رأسها دويلة مثل قطر أول دول لا مستقبل لها كما يقولون .. اما نفطك الذي منعته عنا فقد وجدنا بديله من أذربيجان وقد تعالملت الحكومة والخارجية المصرية بمنتهى اللباقة والكياسة فهنيأ لك نفطتك الذي ستبيعه برخص التراب يوما ما وربما لن تجد من يشتريه منك وعندها سوف نستقبلك في مصر كصاحب بيت تماما مثل اخواننا السوريين الذين ضاعت بلادهم نتيجة مهاترات ومراهنات وصراع مرير بينكم وبين ايران

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة