خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

وزير الخارجية يكشف لـ"اليوم السابع" أبرز ملفات السيسي خلال زيارته المرتقبة للبرتغال.. شكرى: تعزيز الأمن والاستقرار فى المتوسط.. ومواجهة ظاهرة الإرهاب.. وتحديد الرؤى للخروج بشكل سلمى من الأزمة السورية

الأربعاء، 02 نوفمبر 2016 10:15 م
وزير الخارجية يكشف لـ"اليوم السابع" أبرز ملفات السيسي خلال زيارته المرتقبة للبرتغال.. شكرى: تعزيز الأمن والاستقرار فى المتوسط.. ومواجهة ظاهرة الإرهاب.. وتحديد الرؤى للخروج بشكل سلمى من الأزمة السورية السيسى وسامح شكرى
كتب أحمد جمعة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشف وزير الخارجية سامح شكري، اليوم الأربعاء، عن زيارة مرتقبة للرئيس عبدالفتاح السيسى إلى البرتغال، مؤكدا أن أبرز الملفات التى سيبحثها الرئيس خلال زيارته للبرتغال تعزيز التعاون والعلاقات الثنائية بين البلدين وتعزيز الأمن والاستقرار فى المتوسط ومواجهة ظاهرة تنامى الإرهاب.

 

وأكد شكري في تصريحات خاصة لليوم السابع، مساء الأربعاء، على هامش مشاركته فى الاحتفالية باليوم العالمى للأمم المتحدة في النادى الدبلوماسى في التحرير، أن منظمة الأمم المتحدة حققت نجاحات كبيرة وعلينا ألا نحملها المسؤولية فى عدد من الملفات، داعيا لتحديد الرؤى للخروج بشكل سلمى من الأزمة السورية والتوفيق بين جميع مكونات الشعب السورى والقضاء على الإرهاب والتوصل لحل سلمى للأزمة.

 

وأوضح وزير الخارجية أن منظمة الأمم المتحدة، أعفت العالم من ويلات الحروب المدمرة وعدد من الأزمات بصفتها تمثل الإطار الجامع لكافة الدول، مشيرا للدور البارز الذى تلعبه مصر فى العديد من المنظمات الدولية حيث تهدف القاهرة دائما للعمل فى إطار سياسى لتحقيق السلم والأمن وتحقيق الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني ومنع انتشار أسلحة الدمار الشامل.

 

وأشار وزير الخارجية إلى الدور البارز الذى تلعبه مصر فى منظمة الأمم المتحدة ولاسيما في ضوء توليها مقعدها غير الدائم في مجلس الأمن، مؤكدا أن العالم يحتاج لتعزيز الاستقرار والأمن لمواجهة التحديات التى تعصف بالمنطقة.

 

وتابع وزير الخارجية في تصريحات له : "نواصل تواصلنا مع شركاء مصر كافة، من أجل حل القضايا الإقليمية، وسنستمر في العمل بشكل مكثف، لأن منطقتنا تشهد اضطرابا شديدا، ومصر تسعى لاستقرارها بفضل حكمة قيادتها"، مشيرا إلى أن الأمين العام الجديد لمنظمة التعاون الإسلامي، سيأتي برؤيته لتنشيط المنظمة خلال الفترة المقبلة، لمواجهة التحديات التي تجابه الدول الأعضاء، وسنعمل معا كما كنا نعمل لتحقيق الاستقرار.

 

وأكد وزير الخارجية، أن مصر تعطى اهتماما بالغا لمنظمة التعاون الإسلامي، باعتبارها منظمة تسعى لتحقيق الاستقرار في العالم الإسلامي وعلى مستوى العالم.

 

وبسؤاله عن تفاصيل زيارته المرتقبة إلى تونس للقاء رئيس مجلس الشعب محمد الناصر، أكد وزير الخارجية أن الزيارة المقررة لم يتم تحديد موعد محدد لها لتعارضها مع ارتباطات أخرى طارئة وعاجلة.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة