خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

هل تضع محافظة الجيزة العراقيل أمام تنفيذ مترو العتبة ـ بولاق الدكرور؟.. "القومية للأنفاق" تتهمها بالمماطلة فى منحها تصاريح تحويلات المرافق وإزالة الإشغالات.. جمال الدين: تأخرنا 8 شهور بسبب عدم التعاون

الأربعاء، 02 نوفمبر 2016 05:20 م
هل تضع محافظة الجيزة العراقيل أمام تنفيذ مترو العتبة ـ بولاق الدكرور؟.. "القومية للأنفاق" تتهمها بالمماطلة فى منحها تصاريح تحويلات المرافق وإزالة الإشغالات.. جمال الدين: تأخرنا 8 شهور بسبب عدم التعاون اللواء طارق جمال الدين رئيس الهيئة القومية للأنفاق
كتب رضا حبيشى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 

نقلا عن اليومى

 

هل تعطل محافظة الجيزة تنفيذ مشروع مترو "العتبة ـ بولاق الدكرور"؟!.. سؤال يطرح نفسه بعد تكرر الأزمات بين الهيئة القومية للأنفاق المسئولة عن تنفيذ مشروع المترو والمحافظة من أجل الحصول على تراخيص تحويلات المرافق وإزالة الإشغالات التى تعترض إنشاء بعض المحطات، لدرجة دفعت اللواء طارق جمال الدين رئيس الهيئة القومية للأنفاق التقدم بأكثر من شكوى للدكتور جلال سعيد وزير النقل يشكو فيها تعامل المسئولين بالمحافظة مع مشروع المترو ويطالبه بالتدخل لدى محافظ الجيزة، لكن رغم هذا التدخل لا تحصل الهيئة على تصاريح تحويلات المرافق سريعًا.

آخر هذه الأزمات التى ظهرت بين الهيئة القومية للأنفاق ومحافظة الجيزة بسبب تحويلات مرافق المرحلة الثالثة من الخط الثالث للمترو "العبتة ـ بولاق الدكرور"، تمثلت فى رفض المحافظة منح الهيئة تصاريح للقيام بأعمال تحويلات المرافق المعترضة مسار المترو بشارع أحمد عرابى للاتجاه القادم إلى ميدان سفنكس، حيث منحت المحافظة الهيئة تصاريح لتحويلات الاتجاه القادم من سفنكس للدائرى بعد تدخل الدكتور جلال سعيد وزير النقل لدى محافظ الجيزة عقب تأخير أكثر من 3 شهور.

وقال رئيس الهيئة القومية للأنفاق فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، إن المحافظة كانت تطالب بتحمل الهيئة تكاليف رصف ورفع كفاءة الطرق الجانبية التى سيتم استخدامها فى تسيير حركة المرور لحين الانتهاء من تحويلات المرافق قبل منحها تصاريح تحويلات المرافق للطريق المتوجه للدائرى رغم أن تمهيد ورصف الشوارع الجانبية مسئولية المحافظة، ولم تمنح التصاريح سوى بعد تدخل وزير النقل لدى المحافظ.

وأكد رئيس الهيئة القومية للأنفاق، أن المحافظة ما زالت ترفض منح تصاريح لتحويلات مرافق الاتجاه الآخر من الشارع للقادم نحو سفنكس رغم أن الهيئة انتهت من تحويلات مرافق الاتجاه الأول المتوجه نحو الطريق الدائرى منذ 2 سبتمبر الماضى، ولم تبدأ فى تحويلات الاتجاه الآخر حتى اليوم لعدم حصولها على التصاريح.

وأوضح رئيس الهيئة القومية للأنفاق، أن الهيئة تواجه مشكلة أخرى مع المحافظة تتمثل فى تأخر إزالة 42 كشك بشارع البوهى تعترض مسار محطة البوهى المخطط إنشاؤها بالشارع، رغم أن الهيئة عرضت تعويض القائمين على هذه الأكشاك التى يستأجروها من المحافظة، وأكدت للمسئولين بالمحافظة استعداد الهيئة لدفع 10 آلاف جنيه عن كل كشك وتم زيادتها إلى 12.5 ألف جنيه ووافقت أيضًا الهيئة على هذه الزيادة إلا أنه تم زيادتها مجددًا إلى 15 ألف جنيه.

 واستطرد رئيس الهيئة القومية للأنفاق: "شركة المياه عاوزة تحملنا قيمة إصلاح مواسير المياه بشارع وادى النيل وتتهمنا أننا أحدثنا بها أضرار رغم أن الأضرار التى بها نتيجة تقادمها وليس نتيجة مسئوليتنا"، لافتًا إلى أن الهيئة تواجه مشكلة أخرى فى شارع الوحدة تتمثل فى وجود مسجد صغير على أرض ملك السكة الحديد يعترض الكوبرى الذى سيتم إنشاء وتسيير المترو عليه، وعرضت الهيئة هدمه وبناء بدلا منه فى مكان آخر إلا أن الهيئة لم تلقى تعاون من المسئولين بالمحافظة.

ولفت رئيس الهيئة القومية للأنفاق إلى أن الهيئة تنفذ مشروعًا قوميًا يخدم أهالى المحافظة بالأساس لذلك كانت تتوقع تعاون أكثر من المسئولين بالمحافظة وليس تأخير منحها تصاريح تحويلات المرافق، لافتًا إلى أنه كان مخططًا انتهاء الهيئة من تحويلات مرافق شارع أحمد عرابى منذ 8 شهور مضت لكن حتى اليوم لم تحصل على تصاريح تحويل مرافق الاتجاه القادم نحو ميدان سفنكس.

وأشار رئيس الهيئة القومية للأنفاق إلى أن الهيئة ملزمة بإعادة الشىء لأصله فى تحويلات المرافق، لكنها لا يمكنها دفع مبالغ أو تحمل تكاليف ليست من اختصاصها، لأن ذلك سيضع الهيئة أمام طائلة القانون، متهمًا المحافظة بعدم التعاون فى تنفيذ مشروع المترو المار فى شوارع المحافظة رغم أنه يعتبر مشروعًا قوميًا يخدم أهالى المحافظة بالأساس ويساهم فى حل أزمة المرور بشوارعها.

وأكد رئيس الهيئة القومية للأنفاق، أن تأخر استكمال تحويلات المرافق يمكن أن يعطل تنفيذ مشروع المترو، ويعرض الهيئة القومية للأنفاق لعقوبات من قبل شركة فينسى الفرنسية المتعاقد معها للقيام بأعمال تنفيذ وحفر هذه المرحلة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة