أكرم القصاص

مفاجأة.. التقرير الأولى لمناظرة جثة مجدى مكين ينفى وجود آثار تعذيب.. ويؤكد: خدوش قديمة على الساق.. تقيحات وتسلخات سببها إصابته بمرض السكر.. صحيفة الحالة الجنائية للمتوفى ونجليه: متهمون فى قضايا مخدرات

السبت، 19 نوفمبر 2016 12:05 ص
مفاجأة.. التقرير الأولى لمناظرة جثة مجدى مكين ينفى وجود آثار تعذيب.. ويؤكد: خدوش قديمة على الساق.. تقيحات وتسلخات سببها إصابته بمرض السكر.. صحيفة الحالة الجنائية للمتوفى ونجليه: متهمون فى قضايا مخدرات التقرير الأولى لمناظرة جثة مجدى مكين ينفى وجود آثار تعذيب
كتب: إبراهيم أحمد و محمود عبد الراضى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد التقرير الطبى الأول لحالة المتوفى مجدى مكين خليل جرجس "51" سنة، الذى توفى داخل قسم الأميرية، إلى عدم وجود آثار للتعذيب على جسد المتوفى، وأن هناك آثارًا لتقيحات على الجسد ناتجة عن مرض السكر الذى يعانى منه المتوفى منذ فترة.

20161118100822822

ووفقًا للتقرير الصادر عن مستشفى جراحات اليوم الواحد بالزيتون، والموقع من الدكتورة علياء عبد الحميد محمد، فإن مجدى مكين وصل المستشفى يوم 14/11/2016 جثة هامدة، ولا يحمل بطاقة رقم قومى، وأن الجثة وصلت وهى تحت تصرف النيابة العامة، وكتبت الدكتورة علياء عبد الحميد فى التقرير "وصل المتوفى جثة هامدة - توجد خدوش على الجانب الأيمن من الرقبة وجروح بسيطة فوق العين اليمنى على الجبهة وخدوش على الساق قديمة".

 

تقرير-مستشفى-جراحات-اليوم-الواحد-بالزيتون
تقرير-مستشفى-جراحات-اليوم-الواحد-بالزيتون

ووفقًا لصور حصل عليها "اليوم السابع"، خلال عملية معاينة جثة مجدى مكين بعد وصولها إلى مستشفى جراحات اليوم الواحد بالزيتون، فإن آثار تقيحات وتسلخات ظهرت على الجثة من آثار مرض السكر الذى كان يعانى منه المتوفى منذ عدة سنوات، ولم تكشف الصور عن إصابات بجسد المتوفى، الذى وصل إلى المستشفى بملابسه الخالية من أية آثار للعنف أو التمزيق.

 

وقالت مصادر، إن صور وصول الجثمان إلى مستشفى جراحات اليوم الواحد بالزيتون تتنافى مع الصور التى انتشرت للمتوفى على صفحات السوشيال ميديا، والتى يظهر بها وجود دماء على جسد المتوفى، وقالت المصادر إن الصور المنتشرة للجثمان تم التقاطها بعد إجراء عمليات التشريح من جانب الطب الشرعى.

 

وكان اللواء طارق عطية مساعد وزير الداخلية مدير قطاع الإعلام والعلاقات العامة، قد أكد أن الوزارة تنتظر نتائج التحقيقات التى تجريها النيابة العامة فى واقعة وفاة مجدى مكين داخل قسم الأميرية، وقال لـ"اليوم السابع": "ننتظر ما تنتهى إليه النيابة العامة من تحقيقات فى واقعة وفاة المواطن مجدى مكين، ولم يتم إيقاف ضباط عن العمل وننتظر ما تسفر عنه تحقيقات النيابة العامة"، لافتاً إلى أن الوزارة ملتزمة بتنفيذ قرارات النيابة العامة أعمالًا لدولة القانون، وسيتم اتخاذ قرارات بناءً على نتائج تحقيقات النيابة.

 

ونوه مساعد وزير الداخلية، إلى أن قطاع التفتيش والرقابة يحقق فى الواقعة وظروفها وملابساتها إداريًا، وينتظر ما تنتهى إليه تحقيقات النيابة، وتابع مساعد وزير الداخلية، أن "الوزارة تحترم دولة القانون وتنفذه وتطبقه على الجميع ولا تستر على أحد، ولا استباق للأحداث قبل إعلان جهات التحقيق ما توصلت إليه من نتائج".

 

من جهة أخرى قالت مصادر، إن وزارة الداخلية سلمت للنيابة العامة صحيفة للحالة الجنائية للمتوفى، ونجليه ميلاد وملاك، حيث أشارت صحيفة مجدى مكين، إلى أنه سبق اتهامه فى قضيتى "مخدرات"، الأولى تحمل رقم 123 لسنة 1997 جنايات مخدرات الزاوية الحمراء، والثانية تحت رقم 4104 لسنة 1997 جنايات مخدرات الزاوية الحمراء.

 

كما قدمت الداخلية للنيابة صحيفتى الحالة الجنائية لنجليه، ملاك مجدى من مواليد 5 فبراير 1989 وسبق اتهامه فى ثلاث قضايا، الأولى الجناية رقم 8762 لسنة 2015 مخدرات الزاوية، والثانية تحت رقم 9479 لسنة 2014 مخدرات الزاوية، والثالثة رقم 14956 لسنة 2010 جنح آداب الزاوية، أما نجله الآخر ميلاد مجدى "حرفى سماك"، "22 سنة، فهو متهم فى القضية 3647 لسنة 2012 جنايات الزاوية / مخدرات، والتى صدر فيها حكم غيابى بالسجن خمس سنوات فى  30 يناير 2013 .

 

الحالة-الجنائية-لنجله-ملاك
الحالة-الجنائية-لنجله-ملاك

 

الحالة-الجنائية-لنجله-ميلاد
الحالة-الجنائية-لنجله-ميلاد
 

وزارت لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب برئاسة النائب علاء عابد، قسم الأميرية مساء أمس الجمعة، لمتابعة التحقيقات الإدارية والجنائية الخاصة بوفاة المواطن مجدى مكين، وذلك فى وجود نواب الدائرة، وقال النائب محمد الغول، وكيل لجنة حقوق الإنسان، إن اللجنة توجهت الجمعة إلى قسم الأميرية لمتابعة سير التحقيقات فى مقتل المواطن مجدى مكين، للوقوف على حقيقة وملابسات الواقعة إعلاءً لمبدأ الشفافية وحقوق الإنسان، لافتاً إلى أن أعضاء اللجنة أكدوا لقيادات وزارة الداخلية والقسم، مدى حرصهم على متابعه سير التحقيقات بما يحقق مصلحة المواطن والعدالة، دون النظر إلى أى اعتبارات أخرى إلا المبادئ الأساسية لحقوق الإنسان.

 

وتابع الغول، أنه تبين من زيارة اللجنة أن النيابة قامت بفتح تحقيق موسع حول الواقعة واستمعت لجميع الأطراف وأحالت المواطن إلى الطب الشرعى لتحديد أسباب الوفاة، بخلاف قيامها بسؤال الضابط محل  الواقعة ثم صرفته مؤقتا لحين ورود تقرير المعمل الجنائى، وسماع الشهود، وتفريع الكاميرات الخاصة بالقسم، لافتاً إلى أن النيابة أمرت بدفن جثة "مكين" عقب انتهاء الطب الشرعى من المعاينة.

 

كما أكد حاتم باشات، عضو مجلس النواب عن حزب المصريين الأحرار، إن الوفد استمع إلى عدد من المسئولين بوزارة الداخلية، وتغيرت وجهة نظرهم - وفد النواب -  فى المعلومات المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعى، موضحاً أن المسئولين عن التحقيقات عرضوا صورًا لمجدى مكين قبل وبعد التشريح، واتضح للجنة من خلال الصور أنه لم يتعرض للتعذيب أو الإهانة، مشيرًا إلى أن الوفد اطلع على حقائق جديدة تخص الواقعة.

 

وأكد عضو مجلس النواب عن حزب المصريين الأحرار، تشكيل لجنة من أعضاء حقوق الإنسان من المقرر أن تطلع على مجرى سير التحقيقات ورأى النيابة ورأى الطب الشرعى حيال الواقعة، مشيراً إلى أنه من المقرر أن يزور وفد مكون من حاتم بشات وإيهاب العمدة وعمرو وطنى، أهالى مجدى مكين ظهر اليوم السبت.

 

وضم الوفد البرلمانى، أعضاء لجنة حقوق الإنسان، وفى مقدمتهم النائب علاء عابد، رئيس اللجنة، والنائب محمد الغول، وكيل اللجنة، والنائب على بدر وكيل اللجنة، والنائبة مارجريت عازر، والنائب عصام الصافى، والنائب بكر أبو غريب، والنائب محمد ماهر، والنائب يسرى الأسيوطى، والنائب نبيل بولس، بجانب النواب عن الدائرة من بينهم اللواء حاتم باشات، والنائب عمرو وطنى.

 
52810-1-(2)
 
مجدى مكين فور وصوله المشرحة بملابسه وقت الحادث
 
 
59979-1-(7)
تقيحات وتسلخات من أثار المرض
 

 

73750-1-(6)
ظهور تقيحات وتسلخات نتيجة إصابته بمرض السكر

 

35305-1-(1)
قدم مجدى مكين

 

45141-1-(3)
المتوفى مجدى مكين

 

ننشر صور المتوفى مجدى مكين خلال مناظرة الجثة وعملية التشريح





مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



التعليقات 9

عدد الردود 0

بواسطة:

عادل ذكى ابو الحمد امبابه جيزه

مطلوب تعميم ثقافه حقوق الانسان على فرد الامن المصرى وان تكون القضيه جنائيه بعيدا عن الطائفيه

المهم فى الامر الا يتم مناقشه الموضوع من منظور دينى ولكن يتم التحقيق والمناقشه فى اطار انسانى ومصرى فقط حتى لايختلط الحابل بالنابل والقضيه تاخذ ابعاد اخرى غير بعدها الاجرامى لاننا جميعا لانقر اى تعذيب لاى مواطن مصرى جتى وان كان مجرما ولديه سوابق اتجار فى المخدرات او خلافه لذا نتمنى ان يكون التعامل مع اى مواطن مصرى شريف او حتى مجرم من خلال القانون ان كان مجرم يتم القبض عليه ومحاكمته ام ان كان غير ذلك فلا بد من احترامه ومعاملته كمواطن مصرى له ما له وعليه ما عليه ويجب تعميم ثقافه احترام حقوق الانسان فى جميع الاقسام ومدريه الامن وياحبزا لو قامت الوزاره بتعين احد المحامين بكل قسم شرطه بصفته المسؤل عن حقوق الانسان وفى حاله وجود اى مخالفه للقانون عليه التدخل ومنعها بسلطات محدده

عدد الردود 0

بواسطة:

عبدالرحمن محمدعبدالرحمن محمد سلمان

الزقازيق

مفيش فيد

عدد الردود 0

بواسطة:

عبدالرحمن محمدعبدالرحمن محمد سلمان

الزقازيق

مفيش فيد

عدد الردود 0

بواسطة:

اهو كله ماشي

لا يحمل بطاقة رقم قومي ازاي يا جدع؟

التقرير بيقول انه عنده فضية مخدرات سنة 1997 وكمان سنة 2012 قولي بقى ازاي لا يحمل بطاقة رقم قومي ازاي يا جدع؟

عدد الردود 0

بواسطة:

moustafa

لم نعتاد على هذا الاسلوب من رجال الدين المسيحى

ماشان هذه الواقعة بالكنيسة وهل مطلوب من رجال الدين الاسلامى اتخاذ نفس الموقف المخجل فى حالة ما اذا كان المتوفى مسلما انا انسان معتدل جدا ولا افرق بين مسلم ومسيحى فى تعاملى مع ابناء وطنى لاننى كنت مقيما بينهم لمدة اكثر من عشرين عاما فى شبرا ومنهم اصدقاء عمر حتى الان وساظل كذلك ولكن تواجد رجال الكنيسة فى مثل هذه الواقعة يسىء للديانة المسيحية تماما كما يسىء التطرف للدين الاسلامى ويجب ان يكون هناك فرق بينكم وبين نقباء المهن الفوضويين الذين يدافعون عن ابناء المهنة باسلوب البلطجية رغم ان من يدافعون عنهم متورطين وعالة على اسرهم ووطنهم تماما مثل هذه الحالة وطبعا انا لم اتهمهم بالتسرع فى الحكم على الشرطة حتى لا افعل مثلهم واتسرع فى الحكم انا ايضا ولكن من المؤكد ان مجرد ظهورهم فى الصورة هو منظر مخزى

عدد الردود 0

بواسطة:

LION

الضحاله الفكريه

والله العظيم الواحد مرارته هاتتفقع من الشعب المصري ده , كل مواطن بقي محلل سياسي وخبير أمني وطبيب شرعي ومستشار اقتصادي . ده لو اينشتاين نفسه مش هايقدر يبقي خبير في كل المجالات دي في نفس الوقت . وفي نص الضحاله الفكريه دي , تبدأ تسمع مأمأه جايه من بعيد وثغاء بيرد عليها ومطبلاتيه بتلحن للأتنين . ومش بعيد نلاقي خبير روحاني طلع علينا بفكره ان الطبيبه اللي كتبت التقرير الطبي ده عينها علي الضابط اللي في القسم عشان كده كتبت في تقريرها ان المتوفي مافيهوش اثار تعذيب . اهو كله بيهري ويفتي بجهل وخلاص . يا ريت كل مواطن يريح لسانه شويه ويتعب عينيه في القراءه قبل ما يفتي بجهل . ودمتم .

عدد الردود 0

بواسطة:

سعيد

تاني يا داخليه

من اهم الاسباب لثورة يناير حوادث مشابهه لموقعه دي و اهمها خالد سعيد. لو الداخلية عايزه تجامل اولادها من ضباط الشرطه خاصه اولاد الرتب يا ريت يبعدهم عن العمل اللي فيه احتكاك بالمواطنين.

عدد الردود 0

بواسطة:

عبد الحكيم

لا الاختلاف الله

لا توجد اى معنيه فى التقرير الطبى لانه من الصعب معرفة سبب القروح الموجودة بجسد المتوفى لكن من الممكن معرفة اذا كانت حديثه ام قديمه على فكره هذه الطبيبه لم تعاين الجثه أبدا لانها لم تكن بالاستقبال فى هذا الوقت اتقوا الله انه بشر بصرف النظر عن دينه

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد الاهلاوي

سؤال والله برئ جدا

ماذا لو ثبت ان المرحوم مجدي كانت وفاته طبيعيه او نتيجه لسوء حالته المرضيه ....................................................................................؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة