خالد صلاح

وزارة التضامن تستعد لاكتشاف أزمات دور الأيتام بـ"فريق الحماية"

الجمعة، 07 أكتوبر 2016 05:00 ص
وزارة التضامن تستعد لاكتشاف أزمات دور الأيتام بـ"فريق الحماية" غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى
كتبت آمال رسلان
إضافة تعليق

تعمل وزارة التضامن الاجتماعى على الانتهاء قريبا من تشكيل "فريق الحماية"، الذى سيقوم بالتفتيش على دور الأيتام للاكتشاف المبكر للازمات داخلها وحلها قبل تفاقمها، الذى سيضم تخصصات علم نفس وعلم اجتماع وباحثين اجتماعيين وفنيين، حيث من المنتظر أن يبدأ عمله الميدانى فى فترة وجيزة عقب اجتياز فترة التدريبات الحالية.

 

ومن جانبها قالت الدكتورة عزة عبدون، رئيس إدارة الطفولة بوزارة التضامن الاجتماعى، أن الفريق الجديد جاءت فكرته بعد نجاح فكرة إنشاء فريق للتدخل السريع، الذى أثبت نجاحا كبيرا على مدار العامين الماضيين فى التعامل مع المشكلات العاجلة فى دور الأيتام بصفة خاصة والرعاية بصفة عامة، والبلاغات التى ترد للوزارة عن المخالفات والتجاوزات، ومن هنا جاءت الفكرة لإنشاء فريق يكون عمله استكشافيًا للمشكلات.

 

ونبهت إلى أن عمل هذا الفريق لن يتضارب مع فريق التدخل السريع، لأن المهام مختلفة، حيث يختص فريق الحماية بالنزول الدورى إلى دور الأيتام والرعاية لاكتشاف نقاط الضعف والقصور المفترض أن تنتج عنها مشكلات ومحاولة علاجها قبل تفاقمها، لافتة إلى أن الوزارة تهدف من هذا الفريق الاستكشافى أن تأتى مرحلة يتم الاستغناء فيها عن فريق التدخل السريع لعدم وجود مشكلات من الأساس تستلزم وجوده.

 

وأوضحت، أن الفريق سيضع خطة زيارات دورية لدور الرعاية، وسيقوم بحصر المشاكل ووضع خطة للوقاية منها، وهو الآن فى مرحلة الإعداد والتدريب استعدادا لبدء العمل الفعلى.


إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

صفوت

احنا بنخاطب وزيرة التامينات

نحن اصحاب المعاشات نطلب من سعادتك ان تقولي لنا رصيد التامينات التي دفعها الشعب وصل لمبلغ كام وعايزين نعرف هذه المبالغ بتستثمر فين وبنسبه كام في المائه فلوسنا وبندور عليها واذا كانت هناك فلوس سرقت يتم التحقيق ورجوع الفلوس مش محاكمه وحبس احنا عايزين فلوس اصحاب المعاشات والايتام والارامل لاننا صوتنا بح ولا حياه لمن تنادي ارجو معرفه الرصيد الان الان والا

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة