خالد صلاح

عمرو جاد

لا عيش..لا سكر..ولا حتى وطن

الأربعاء، 05 أكتوبر 2016 08:00 م

إضافة تعليق
 
فى ظروف أفضل من هذه، كنا سنبتهج بألوان الطيف على خريطة سوريا، لكنها للأسف تشير لمناطق الصراع فى بلد لم يبق منه سوى سطر على شريط الأخبار ومراكب فى طريقها للغرق ومخيمات تتقاسم بينها العيش والسكر وأغنية حزينة للمطربة أصالة؛ الآن سنضيف لونا آخر للخريطة لأن قوات السيد أردوغان وضعت الانقلاب جانبا وتوغلت نحو جرابلس شمال سورية ولن تخرج منها بحجج كثيرة: طرد الدواعش وإقامة منطقة آمنة والضغط على قوات الحماية الكردية.. بعدما كنا نتضرع لكى تنتهى الفوضى فى سوريا حقنا للدماء أصبحت الدماء تتدفق بدعوى إنهاء الفوضى، ولما أصبح التقسيم مصيرا محتوما، عدنا جميعا لمربع الحلول السياسية بحثا عن العيش والسكر والوطن.

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة