خالد صلاح

الصحف البريطانية: موسكو تستعد لشن هجمات حاسمة لرد حلب للنظام السورى وانسحابها عسكريا من هناك.. وفرنسا تمنع محامين حقوق الإنسان من مراقبة إخلاء مخيم كاليه.. وهندية تقاطع بطولة رماية فى إيران لفرض الحجاب

الإثنين، 31 أكتوبر 2016 05:10 م
الصحف البريطانية: موسكو تستعد لشن هجمات حاسمة لرد حلب للنظام السورى وانسحابها عسكريا من هناك.. وفرنسا تمنع محامين حقوق الإنسان من مراقبة إخلاء مخيم كاليه.. وهندية تقاطع بطولة رماية فى إيران لفرض الحجاب بطلة الرماية الهندية هينا سيدو ومخيم كاليه
كتبت حنان فايد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

اهتمت الصحف البريطانية، اليوم الاثنين، باستعداد روسيا لشن هجمات حاسمة لاستعادة النظام السورى لحلب، ومنع فرنسا محامى حقوق الإنسان من دخول مخيم كاليه أثناء إزالته، ومقاطعة بطلة رماية هندية لبطولة فى إيران بسبب فرض الحجاب على اللاعبات.

الإندبندنت

روسيا قد تشن هجمات حاسمة لاستعادة حلب الأسبوع الجارى

3
 

قالت صحيفة "الإندبندنت"، إن موسكو ودمشق قد يشنون هجمات حاسمة على المتمردين فى حلب لاسترداد المدينة هذا الأسبوع، إذا ستصل أكبر تعزيزات عسكرية روسية خارج البلاد منذ الحرب الباردة إلى اللاذقية السورية الأربعاء القادم.

 

وتتضمن هذه التعزيزات 8 سفن حربية حاملة الطائرات الروسية الوحيدة، وخرجت من روسيا قبل أسبوعين، بحسب الصحيفة البريطانية.

 

وبحسب استخبارات حلف شمال الأطلسى "الناتو" ومخابرات إحدى الدول الغربية، فإنه من المتوقع أن يتم "تصعيد الهجمات الجوية على حلب كجزء من استراتيجية روسيا لإعلان النصر هناك".

 

وتتزامن الهجمات المنتظرة مع توقيت انشغال الولايات المتحدة بانتخاباتها يوم 8 نوفمبر، وتأتى بعد أسابيع من القصف والحصار على المدينة.

 

وقال مصدر استخباراتى غربى لصحيفة التايمز: "نحن نعتقد أن الروس على وشك شن هجوم عسكر كبير على حلب... يمكن أن يكون له عواقب إنسانية كبير".

 

وتعتبر حلب هى آخر معقل حضرى رئيسى للمعارضة الروسية الرسمية، واستعادة الرئيس السورى بشار الأسد لها سوف يثقل كفة النظام السورى بشكل كبير مما يسمح لروسيا بالانسحاب من سوريا عسكريا، حسبما نقلت الإندبندنت عن مراقبين.

 

فرنسا تمنع المحامين من دخول مخيم كاليه أثناء إزالته

2
 

كشفت صحيفة "الإندبندنت"، فى تقرير لها اليوم الاثنين عن أن السلطات الفرنسية منعت محامى حقوق الإنسان من دخول مخيم كالية للاجئين لمراقبة إجراءات إزالته.

 

ويحظر دخول المخيم لأى شخص إلا من حصلوا على تصريح، وهو يصدر للصحفيين وموظفى الحكومة فقط وليس المحامين، وهذا القرار أيضا تضمن تحويل المخيم إلى "منطقة حماية" بموجب قانون الطوارئ.

 

وقالت الصحيفة إن عدة محامين رفعوا قضية فى محكمة فرنسية ضد الحظر تحت دعوى أنه من غير القانونى استخدام قانون الطوارئ لمنع دخول مراقبين.

 

وأضافت الإندبندنت إنه تم رفض إعطاء تصريح لعشرات العاملين بالجمعيات الأهلية والمحامين لدخول كاليه بدون إبداء أسباب، وعلق هؤلاء على الوضع بأنه يحرم اللاجئين من النصائح القانونية ويسمح لوقوع العديد من الأخطاء من جانب السلطات.

 

بطلة هندية تقاطع بطولة آسيا للرماية لفرض إيران الحجاب على اللاعبات

1
 

قالت صحيفة "الإندبندنت"، إن بطلة رياضية هندية رفضت الاشتراك فى بطولة آسيا للرماية المقامة فى طهران منذ سبتمبر بسبب فرض الحجاب على اللاعبات النساء.

 

وكانت هينا سيدو، وهى بطلة رماية حاصلة على الميدالية الذهبية فى مسابقات الكومنولث، قد قالت لصحيفة تايمز أوف إنديا: "إن إجبار السائحات أو الضيوف الأجانب على ارتداء الحجاب لهو ضد روح اللعبة، وبما أنى لا أحبه، فأنا سحبت اسمى".

 

وأضافت سيدو 27 عام "أنت تتبع ديانتك وأنا أتبع ديانتى، لن أشترك فى هذه المسابقة إذا كنت ستجبرنى على الامتثال لمعتقداتك الدينية".

 

كما قالت على موقع تويتر "إن الرياضة هى عرض للجهد والأداء البشرى الهائل ولقدرتنا على الذهاب لأقصى مدى من أجل القوة والعزيمة والإصرار".

 

وأضافت "أنا لست ثورية ولكن أشعر أن إجبار حتى شخص رياضى  لارتداء الحجاب ليس من روح أية رياضة"، داعية لعدم تسييس رأيها.

الجارديان

سنجار "بلدة أشباح" بعد عام من تحريرها من داعش

4
 

قالت صحيفة "الجارديان"، إن مدينة سنجار العراقية التى بدت كبلدة أشباح بعد عام من مغادرة تنظيم داعش لها، ولا يوجد بها سوى القطط الضالة وبعض الجنود، وهى مدمرة بالدرجة التى جعلت بعض المسئولين يقترحوا بقائها على حالها لتكون تذكرة بمعاناة الإيزيديين الذين كانوا يسكنوها.

 

وأوضحت أزيدية من القلائل الذين عادوا واسمها ليلى، للصحيفة إنها عادت لترعى خرافها ولكنها تفكر فى المغادرة مجددا بسبب تدهور الوضع الأمنى.

 

وقالت الصحيفة إن الإيزيديين يخشون الوثوق مجددا فى قوات البيشمركة الكردية التى فرت وتركتهم للمذابح والاغتصاب على يد تنظيم داعش.

 

وأضافت أن ثقة الإيزيديين فى الجيش العراقى لا تزيد عن ثقتهم فى البيشمركة، وأن عبارة "نريد قوات دولية" مكتوبة على بعض حوائط المدينة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة