خالد صلاح

عمرو جاد

فتاة جميلة غرقت فى الخطيئة

الإثنين، 24 أكتوبر 2016 08:00 م

إضافة تعليق

كل الذين سافروا خارج مصر، عادوا مقتنعين أن الزحام ليس مبررًا لتصبح القاهرة بكل هذا القبح الذى يؤهلها لتنافس لندن الكئيبة فى روايات تشارلز ديكنز، لماذا نحبها وننجذب إليها إذن؟.. لأسباب بعضها منطقى وكثير منها غير معلوم.. نتحسر عليها حين نقارنها بمدن أخرى أصغر عمرا لكنها نظيفة وأهلها منظمون، بينما هى عجوز متداعية تخنقها سحابة دخان من قش محترق، وتغرقها زخة مطر فى ليلة شتوية، أو تختفى أحياء بأكملها فى هزة زلزال أو حريق من ماس كهربائى مختل عقليا، ترى عشوائياتها نهارًا فتتيقن أن جميع الحكومات فاشلة وكل الموظفون فاسدون، تسهر فيها ليلا فتبدو كفتاة جميلة غارقة فى العرق والخطيئة.

 

عمرو جاد

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة