خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

سحر نصر توقع مع السفير اليابانى تمويل استكمال المتحف المصرى الكبير بقيمة 450 مليون دولار.. وزير الآثار يؤكد: نتنهى منه بالكامل بحلول 2022.. وسفير اليابان بالقاهرة: أهم رمز للتعاون بين البلدين

الإثنين، 24 أكتوبر 2016 11:11 ص
سحر نصر توقع مع السفير اليابانى تمويل استكمال المتحف المصرى الكبير بقيمة 450 مليون دولار.. وزير الآثار يؤكد: نتنهى منه بالكامل بحلول 2022.. وسفير اليابان بالقاهرة: أهم رمز للتعاون بين البلدين توقيع تمويل استكمال المتحف المصرى الكبير بين مصر واليابان
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
وقعت الدكتورة سحر نصر، وزيرة التعاون الدولى، الخطابات المتبادلة للتمويل الخاصة بالمتحف المصرى الكبير مع السفير تاكيهيرو كاجاوا، السفير اليابانى لدى القاهرة، بحضور الدكتور خالد العنانى، وزير الآثار، وذلك بمقر المتحف بمنطقة الأهرامات بمحافظة الجيزة.
 
 
وشهدت الدكتورة سحر نصر قيام وزير الآثار بتوقيع الاتفاق التنفيذى للتمويل، مع تيرويوكى إيتو، رئيس مكتب الجايكا فى مصر.
 
 
وصرحت وزيرة التعاون الدولى، بأن هذه الاتفاقية تأتى تتويجاً للجهود الكبيرة التى بذلتها وزارة التعاون الدولى فى توفير تمويل بقيمة 49.409 مليار ين يابانى بما يعادل 450 مليون دولار لاستكمال أعمال إنشاء المتحف، وفق توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى، حيث أبدى وشينزو آبى، رئيس الوزراء اليابانى، خلال لقائهما الأخير على هامش قمة العشرين، بالصين، اهتماماً بافتتاح المرحلة الأولى من المتحف خلال عام 2017، لذلك تم العمل على الإسراع فى توقيع استكمال تمويل المتحف الكبير مع الجانب اليابانى.
 
 
وأشادت نصر، بالعلاقات المصرية اليابانية، موضحة أن أهمية هذا المشروع تأتى فى أنه سيكون أكبر المتاحف على مستوى العالم، ويساهم فى تنمية قطاع السياحة فى مصر من خلال بناء متحف دولى للقرن الحادى والعشرين يعرض مراحل تطور الحضارة المصرية عبر العصور على أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا العالمية، ويهدف المشروع إلى تشجيع السياحة وتوفير فرص عمل جديدة فى كافة المجالات ذات الصلة بالقطاع السياحى، إضافة إلى أن المتحف يقع بالقرب من الأهرامات الثلاثة مما يدعم أعمال الترميم والعرض والبحث والتعليم الخاصة بالآثار التاريخية فى مصر.
 
 
وأشارت إلى أن وزارة التعاون الدولى بالتنسيق مع الوزارات المعنية والجانب اليابانى استطاعت توفير التمويل المطلوب على مستوى المكون المحلى والأجنبى لاستكمال تنفيذ المشروع.
 
 
وأوضحت أنها حرصت على إتمام التوقيع فى ساحة المتحف لمشاهدة معدل التنفيذ فى المشروع، مشيرة إلى أنه يتم استخدام كافة التكنولوجيا العالمية فى بناء المتحف، وسيعرض كافة الحضارات المصرية عبر العصور.
 
 
وأكد وزير الآثار، أن هذا المتحف سيكون قبلة للسائحين والزوار من العالم كله ليشاهدوا الآثار المصرية العريقة، موضحا أنه تم الانتهاء بنسبة 50% من الأعمال فى المتحف، وسيتم افتتاح المرحلة الأولى فى نهاية 2017 م، وستشمل عدد من القاعات منها قاعة الملك توت عنخ آمون.
 
 
وأوضح أن هناك 4 آلاف عامل يعملون يوميا على مدر 24 ساعة من أجل إنجاز هذا المتحف فى الوقت المحدد.
 
 
من جانبه، أكد السفير اليابانى، على حرص بلاده على دعم مصر، مشيرا إلى أن هذا المشروع سيكون رمزا للتعاون بين البلدين، وسيساهم فى تنمية صناعة السياحة وتوفير المزيد من فرص العمل، إضافة إلى الجانب التعليمى للطلاب للتعرف على الآثار المصرية، كما يدعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية فى مصر.
 
 
وأوضح أنه سيتم استخدام تكنولوجيا يابانية حديثة متقدمة فى تنفيذ المتحف، والتى تعد أكبر تكنولوجيا على مستوى العالم.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة