خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

الأحزاب تلبى دعوة الحكومة لاجتماع مناقشة الأوضاع الاقتصادية.. الوفد يطرح تصورا للعدالة الانتقالية.. حماة الوطن يوصى بالقضاء على الممارسات الاحتكارية.. و"الشعب الجمهورى" يركز على "التهرب الضريبى"

الجمعة، 21 أكتوبر 2016 08:16 م
الأحزاب تلبى دعوة الحكومة لاجتماع مناقشة الأوضاع الاقتصادية.. الوفد يطرح تصورا للعدالة الانتقالية.. حماة الوطن يوصى بالقضاء على الممارسات الاحتكارية.. و"الشعب الجمهورى" يركز على "التهرب الضريبى" شريف إسماعيل و محمد فؤاد و حازم عمر
رامى سعيد - مصطفى السيد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

وجه مجلس الوزراء برئاسة شريف إسماعيل رئيس الحكومة دعوة لرؤساء الأحزاب السياسية لحضور اجتماع غد السبت، بهدف التباحث فى مستقبل الوطن وما تحتاجه الدولة من أفكار وأطروحات للخروج من المأزق الاقتصادى الراهن.

وأكدت الأحزاب التى جاءتها الدعوة أنها ستطرح أفكارا وحلول للخروج من الأزمة الاقتصادية، موضحين أن الاجتماع يستهدف طرح رؤيا حول الأزمات التى يمر بها الوطن وبحث سبل الخروج من تلك الأزمات.

من جانبه، قال الدكتور محمد فؤاد المتحدث باسم حزب الوفد، إن الحزب تلقى دعوة من مجلس الوزراء للمشاركة فى لقاء المهندس شريف إسماعيل رئيس الحكومة، بعد غد، السبت، مع رؤساء الأحزاب.

وأوضح فؤاد لـ"اليوم السابع" أن الحزب سيتطرق خلال لقائه المهندس شريف إسماعيل إلى الأزمة الاقتصادية الراهنة وسبل معالجتها على كافة الأصعدة القريبة والبعيدة، لافتًا إلى أن الوفد سيتحدث أيضا خلال كلمته عن الحياة السياسية والحريات متطرقًا إلى قانون العدالة الانتقالية.

وبدورة قال المهندس حازم عمر رئيس حزب الشعب الجمهورى، إن الحزب تلقى دعوة من مجلس الوزراء للمشاركة فى لقاء المهندس شريف إسماعيل رئيس الحكومة، بعد غد، السبت، مع رؤساء الأحزاب بهدف التباحث فى مستقبل الوطن وما تحتاجه الدولة من أفكار وأطروحات للخروج من المأزق الاقتصادى الراهن.

وأكد رئيس حزب الشعب الجمهورى فى تصريح لـ"اليوم السابع"، أن اللقاء سيركز فى مناقشة الجوانب الاقتصادية والتحديات التى تمر بها الدولة، مشيرا إلى أن حزب الشعب الجمهورى يتفق فى جوانب كثيرة مع الحكومة ويختلف فى أخرى.

وأشار حازم عمر إلى أن الاجتماع ليس للشو الإعلامى مع رؤساء الأحزاب، موضحا أن الاجتماع سينتج عنه نتائج يمكن الاستفادة منها فى النواحى الاقتصادية.

ولفت رئيس الشعب الجمهورى إلى أن الحزب يختلف فى بعض الأشياء فيما يتعلق ببرنامج الحكومة الذى عرض على البرلمان، والموازنة العامة للدولة، مشيرا إلى أن الحكومة تأخذ بعض الإجراءات الإيجابية التى تستهدف زيادة الموارد.

فيما أكد اللواء محمد الغباشى مساعد رئيس حزب حماة الوطن، أن الحزب تلقى دعوة من مجلس الوزراء للمشاركة فى لقاء المهندس شريف إسماعيل رئيس الحكومة، بعد غد، السبت، مع رؤساء الأحزاب.

وأوضح الغباشى لـ"اليوم السابع" أن الحزب سيطرح خلال لقائه مع رئاسة الوزراء رؤيته حول أزمة ارتفاع الأسعار وسبل مواجهتها، من خلال القضاء على الممارسات الاحتكارية التى يفرضها بعض التجار على السوق المصرى، بجانب رؤيته حول طرق تطهير البطاقات التموينية من الأفراد الذين ليسوا فى حاجة إلى دعم الدولة.

وأشار مساعد رئيس حزب حماة وطن إلى أن الحزب سيطرح رؤيته حول سبل تشجيع المصريين بالخارج لإجراء تحويلاتهم البنكية عبر البنوك المصرية، فضلا عن عرض تصوراتهم حول مواجهة الشائعات التى تبثها اللجان الإلكترونية لبث حالة من الإحباط للشعب المصرى.

وفى السياق ذاته قال شهاب وجيه المتحدث باسم حزب المصريين إن الدكتور عصام خليل رئيس الحزب تلقى دعوة من رئاسة الوزراء لحضور لقاء المهندس شريف إسماعيل رئيس الحكومة، غدًا، السبت، مع رؤساء الأحزاب.

وأوضح وجيه لـ"اليوم السابع" أن الحزب سيناقش رؤية رئاسة الوزراء فى بعض القضايا التى من المقرر طرحها على رؤساء الأحزاب خلال اللقاء، لافتًا إلى أن الحزب سيناقش المهندس شريف إسماعيل فيما يطرحه.

وفى سياق متصل، أكد خالد العوامى المتحدث الرسمى باسم حزب الحركة الوطنية المصرية أن الحزب تلقى دعوة من مجلس الوزراء للمشاركة فى لقاء المهندس شريف إسماعيل رئيس الحكومة، السبت مع رؤساء الأحزاب بهدف التباحث فى مستقبل الوطن وما تحتاجه الدولة من أفكار وأطروحات للخروج من المأزق الاقتصادى الراهن.

وأوضح العوامى فى بيان له، أن الدكتور أحمد الضبع أمين عام الحزب هو من سيمثل الحركة الوطنية فى اللقاء وسيقدم مجموعة من الأفكار والرؤى التى تعبر عن وجهه نظر الحزب بشأن الأوضاع الراهنة ومقترحاته فى كيفيه التفاعل مع قضايا الوطن، مشيرًا إلى أن الظرف الراهن يحتاج إلى تضافر كل القوى على قلب رجل واحد وإعلاء مصلحة الدولة فوق مصالح الأحزاب والقوى السياسية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة